قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ستوكهولم: عانت الطفلة العراقية quot;ريامquot; التي وصلت السويد مع والديها قبل أربعة أعوام، من مصاعب نفسية واجتماعية كثيرة خلال العام الأول من وصولها، ولم تكن مسألة التكيف مع المجتمع الجديد سهلة عليها.


وقالت أم ريام (36) عاما، للوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق) عن نوعية المشاكل التي عانت منها أبنتها، التي تبلغ من العمر 11 عاماً، إن quot;ريام التي لم يتجاوز عمرها السبع سنوات عند وصولها السويد، عانت كثيراً من مشاكل نفسية تولدت لديها من جراء فقدان الأهل والأصدقاء الذين كانت محاطة بهم في العراق، مما أثر على نفسيتها وصحتهاquot;، مشيرة إلى أنها quot;أصيبت بضيق في النفس ولم تكن تستطيع الحديث جملة واحدة إلا وتتوقف لأخذ نفس طويل، كما يحدث للمصابين بالربوquot;.


وتابعت القول، إن quot;حالة ريام استمرت لأشهر، وتم عرضها على العديد من الأطباء الذين أجمعوا على أن ما تعاني منه ريام ليس مرضاً عضوياً قدر ما هو نتاج عن تأثيرات ترك الوطن والأهل، وأن وضعها سيتحسن تدريجيا بعد مدة من الزمنquot;، منوهة إلى أن ذلك quot;ما حصل بالفعلquot;.
مشاكل quot;ريامquot; لم تتوقف عند وضعها النفسي والصحي حسب، بل تعدته إلى وضعها الاجتماعي في المدرسة مع زملائها الجدد، واللغة السويدية التي يتحدثون بهاquot; تضيف والدتها.


وتبين أن الطفلة quot;ريامquot; فوجئت بالصف الجميل، الدافىء الذي يشبه البيت باجوائه ورحبت بالدراسة فيه لكنها أصطدمت بالزملاء الجدد الذين لا تعرفهم، وباللغة التي لا تتقن منها حرفاً واحداً، برغم أنها وسيلة التواصل الوحيدة بينها وبين عالمها الجديد الغريب.
تتابع quot;كانت ريام خلال الشهرين الأولين من دوامها في المدرسة تبكي كلما تصل البيت وهي تتحدث عن كيف أن زملائها الجدد لا يلعبون معها وانها تعاني من مشكلة الاندماج، وأن لكل طفل صديقه أو مجموعة من الاصدقاء يلعبون سوية وهي الوحيدة التي لا تملك صديقا أو وسيلة تستيطع من خلالها التواصل مع الاخرينquot;.


ومنذ بداية ثمانينات القرن المنصرم أي منذ ما يزيد عن 38 عاماً وحتى الآن، لم تتوقف هجرة العراقيين إلى السويد بسبب الحروب الداخلية والخارجية، والسياسات التي مارسها النظام العراقي السابق مع شعبه.


وبذلك ولدت العديد من الأجيال العراقية ونشأت في السويد، تكيفت مع العادات السويدية سلباً أو إيجاباً، لكن غالبيتهم يتفقون على أنهم باتوا لا يطيقون فراقه.
يتفق الباحثون الاجتماعيون على أن المرحلة الأولى من حياة الطفل في السويد quot;عصيبةquot; وليست سهلة بالمرة. فالنمط الدراسي الجديد برغم quot;ترفهquot;، والأصدقاء الجدد، واللغة التي لا يعرفون عنها شيئاً، وحتى الأنواع الجديدة من الأطعمة التي تعتمدها المدارس السويدية كوجبات لطلبة المدارس، كلها quot;مستجداتquot; تتجلى كـ quot;صعوباتquot; واضحة أمام الطفل، وهو يحاول اقتحام عالم جديد ومختلف quot;تماماًquot; عن عالمه الذي جاء منه.
بعد مدة تقدرها quot;أم ريامquot; بالعام ونيف، أنقلبت أحوال أبنتها وأصبحت فجأة سعيدة وquot;مقتنعةquot; جداًَ بنمط حياتها الجديد، بل أصبحت لا تطيق فراقه! وحديثها اليومي أصبح منصباً على ما يجرى في المدرسة والمواقف الطريفة التي واجهتها وهي في صالة الألعاب أو صالة الطعام، وكيف كانت تتجاوب مع معلمتها وهي تروي لها بعض ذكرياتها من العراق.


وهكذا تقول أم ريام، إن quot;أحوال ابنتها تغيرت بالكامل، وما كانت تعاني منه بالأمس اصبح الآن ذكرى تضحك كلما تتذكرهاquot;.
وقال الناشط في مجال أندماج أطفال اللاجئين فلاح حامد (48) عاماً، لـ(أصوات العراق)، إن quot;الكثير من الأطفال يبدون متلهفين وهم يزورون العراق مع عوائلهم، كما تراهم كثيرو الحركة والكلام، فهم يفتقرون الشمس واللعب والحركة المستمرين في الهواء الطلق بسبب المناخ القاسي الذي تتميز به السويدquot;، مبينا quot;أنهم في العراق، يعيشون واقعاً اجتماعيا مختلفاً عمت في السويد، فالأهل والاصدقاء من كل صوب وحدب، والشمس تحتل السماء منذ الصباح الباكر ولا تطلق سراحها إلا في وقت متأخر من المساء، والفوضى التي تعيش بها المدينة تمكنهم من قيادة دراجاتهم الهوائية أينما كان دون التقيد بنظام للسير كما هو الحال في السويد، وأمور أخرى كثيرة تجذبهمquot;.


وتابع فلاح، وهو عراقي يعيش في السويد منذ 15 عاماً، القول إن أطفال اللاجئين من الذين بدأوا الدراسة في المدارس السويدية quot;يتوقون الرجوع إليها بعد مدة من الزمنquot;، معللا ذلك بـ quot;المغريات الحياتية المتوفرة لهم في مدارسهم والتعامل اللطيف والإنساني الذي يُعاملون بهquot;.
ويبتعد اسلوب التعليم في المدارس السويدية عن quot;الضربquot; أو quot;التوبيخquot; أو استعمال مفردات quot;السخرية والشتم والإهانةquot; مع الطلبة، بل على العكس من ذلك تماما فأن جميع مشاكل الطلبة يعالجونها بهدوء وquot;أبتسامةquot; لا تعرف الغياب عن وجوه المعلمات والمعلمين وبشكل يثير العجب لدى عائلات الأطفال الذين لم يعتادوا على ان تطغى الابتسامة على وجوه معلمي ابنائهم في العراق.


ومدة الدراسة التي تمتاز بطابعها المختلط في السويد للمرحلة الاساسية والأولية، هي تسع سنوات وهي أجبارية ومجانية يُلزم بها جميع الاطفال الذي تترواح اعمارهم بين ست- سبع أعوام وحتى 16-17 عاماً حيث تبدأ عندها الدراسة الثانوية وهي أختيارية، كما انه لا يوجد اختبارات (امتحانات) للطلبة خلال سنوات دراستهم التسع الأولى، وأول اختبار دراسي يجرى للطلبة يكون في الصف التاسع.
وتعامل المدارس السويدية الطلبة جميعاً بالمستوى نفسه إن كانوا لاجئين أو سويديين، غير أن الطلبة اللاجئين يوضعون عند مباشرتهم الدراسة في صفوف خاصة لتعلم اللغة بالشكل الذي يمكنهم من متابعة دراستهم بسهولة ويسر بعد ذلك.


لكن الهوة كبيرة بين مجتمعاتنا الشرقية (العراقية تحديدا) والمجتمعات الغربية، وتعاني بعض عائلات المهاجرين من تلك الفروقات خاصة فيما يتعلق بموضوع تنشئة الأطفال وتربيتهم وفقاً لاسلوب مغاير لما تربوا عليه.


كما ترى بعض تلك العائلات في الدراسة المختلطة للطلبة، وصالات السباحة المشتركة، وحتى حمامات المدارس التي يستحم فيها الطلبة والطالبات بعد دروس الرياضة، أمورا من الصعب تقبلها.
كما انهم لا يرتاحون ربما لأجوبة المعلمين quot;الجرئيةquot; بشأن تساؤلات الطلبة بما يتعلق بمواضيع الجنس والحمل والانجاب أو العلاقة بين الرجل والمرأة، كونها تدخل ضمن نطاق المحرمات التي من quot;المعيبquot; الحديث عنها في مجتمعاتنا الشرقية.


وتراعي المدارس السويدية قدر الأمكان فرق الثقافات بين أهل البلد الاصليين وبين الجنسيات المتعددة للاجئين في السويد، لكنها بكل الأحوال لن يكون بمقدورها الأخذ بكل تلك الأعتبارات وهي تعتمد في مدارسها نظاماً تربوياً خاصاً يعمم على جميع الطلبة مع مراعاتها للفروقات قدر الأمكان.
وجرت العادة ان يُسأل ذوو الطالب عند تسجيلة في احدى مدارس السويد حول أنواع الطعام الممنوعة عنه بسبب quot;المرضquot; او quot;المعتقدات الدينيةquot; ويتم تسجيلها كملاحظات ترسل الى المشرفين على اعداد الطعام في المدرسة لأخذها بنظر الأعتبار.