قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

زيادة الإقبال على حي الحسين بالقاهرة في ليالي شهر رمضان

nbsp;

القاهرة: لا يكتمل شهر رمضان عند معظم سكان القاهرة والكثير من الزوار القادمين من دول أخرى بدون قضاء أمسية في حي الحسين العريق في وسط العاصمة المصرية.

ففي هذه الساحة في رحاب مسجد الحسين وداخل أزقة حي خان الخليلي الضيقة تعج المتاجر والمقاهي بالزوار في ليالي الشهر الكريم.

ويتجمع الناس في هذا الحي الذي يفوح منه عبق التاريخ للسهر في ليالي رمضان يحتسون الشاي ويدخنون النرجيلة ويستمعون إلى الإنشاد الديني ويتجولون في الشوارع الضيقة والحارات التي تغمرها الأضواء.

وذكر رجل يدعى محمد زيدان جاء إلى حي الحسين ليجلس في أحد المقاهي العديدة بصحبة أصدقائه أن الكثير من المصريين والعرب يحرصون على زيارة المنطقة في شهر رمضان.

وقال quot;الحسين أثر إسلامي من أكثر من حوالي 350 سنة. والمكان الوحيد الذي نشعر فيه برمضان في مصر . ليس من المصريين فقط.. لا.. الدول العربية.. جميعا حريصين على انهم يحضروا في مصر.quot;

ويموج خان الخليلي بالسائحين الأجانب بعد غروب الشمس في رمضان. كما يبدأ المصريون يتوافدون على حي الحسين بعد الإفطار بصحبة أسرهم وأصدقائهم للاستمتاع بأمسية في هذا الجو الشعبي.

وذكر رجل في أحد مقاهي حي الحسين أن شهر رمضان له مذاق مختلف في تلك المنطقة التاريخية.

وقال quot;شهر رمضان في سيدنا الحسين يختلف عن أي مكان اخر. يكون فيه فرحة.. الناس تتجمع.. بعد الفطار بتبقى العالم فرحانة.. يقعدوا ويتمشوا.. الناس تأتي من آخر الأماكن.quot;

وذكر رجل آخر أن الكثير من المصريين يترددون على حي الحسين ليشعروا بالقرب من آل بيت النبي محمد.

وقال quot;هنا حب لأهل بيت حضرة النبي وتجمع الأحبة هنا تجد الأحبة.. تجد التجمع و الافطارالجماعي... الناس من كل الأماكن في مصر بالكامل يأتون عند سيدنا الحسين يلتمسوا الرحمة.. يلتمسوا المحبة.quot;

ويتحول حي الحسين في المساء وخاصة في ليالي شهر رمضان إلى مكان فريد من نوعه يسوده مزيج من الروحانية وصخب الدنيا.