قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

العراقيون يهربون من مشاكلهم إلى التنجيم وأوباما وعادل إمام الأسوأ حظا


مؤيد الكناني من بغداد: يعد علم الفلك من العلوم التي تلقى اهتماما من عدد كبير من الناس، خاصة أن هذا العلم يشبع فضول الناس بمعرفة التوقعات الخاصة بالقضايا التي تمس مصيرهم ومعيشتهم، سياسيا واقتصاديا وصحيا، إضافة إلى ما تطرحه تلك التوقعات عن عالم المشاهير والنجوم، والمستجدات المرتقبة على الصعيد المحلي والدولي.

مع إطلالة كل عام تكثر التوقعات

مع مطلع كل عام يزدهر موسم المنجمين والاهتمام بما يقولون. وبعضهم تكثر استضافته في وسائل الإعلام، وقد يزاحم المشاهير في كثرة ظهوره. كما أن بعض المنجمين قد يؤلف كتابا عن توقعاته لأحداث العام الجديد، أو أقدار أصحاب الأبراج، وعادة ما تلقى تلك الكتب رواجا ملحوظا.

ويقول المنجمون إن عام 2009 سيكون عام الحظوظ السعيدة لمواليد برج الدلو، تليه أبراج أخرى مثل الجدي والحمل والسرطان، بينما هناك مواليد آخرون ستكون حظوظهم في آخر قائمة توقعات المهتمين بعلم الأبراج والفلك، الذين ينشغلون طوال العام بمتابعة تأثير الأفلاك والأقمار على كل شخص بعد دراسة تاريخ ميلاده، وأحيانا المدينة التي ولد فيها.


الساعة الفلكية في العاصمة التشيكية براغ ويرى الفلكيون أن الأفلاك تشير هذه السنة إلى انقلابات سياسية وحركات ثورية واحتجاجات على الحكومات وتغييرات مفاجئة، وسنسمع بشائعات تهز بعض المسؤولين والقادة، فتسقط حكومات وأنظمة، ويتضاعف تأثير وسائل الإعلام على كل القطاعات، ويدخل الهاتف الجوال والانترنت وعالم التلفزيون الجديد المتفاعل مع المشاهد في مرحلة جدية ومغايرة تبدل بعض الظروف وتخلق نموذجا جديدا في العلاقات، كذلك تعرف السينما تطورا وقفزة فتدخل سنة خلاقة على الصعيد الفني، ومع كل هذه التوقعات، يظل البعض يردد quot;كذب المنجمون ولو صدقواquot;.

نهاية فضائحية لأوباما وأفول نجومية هيفاء وهبي

ولا تقف التوقعات عند حدود الأشخاص العاديين بل تتعداهم إلى مصائر الدول الكبرى والشخصيات الهامة والقيادية في العالم، وغالبا ما نسمع عن رؤساء يرجعون إلى المنجمين في الكثير من قراراتهم المهمة، وتخبئ خارطة المنجمين الفلكية الكثير من الأسرار لبعض الرؤساء والدول، ولعل الانهيار الاقتصادي الذي يعاني منه العالم وبدأت بوادره نهاية العام الماضي كان قد نبه له الكثير من المنجمين، كما تنبئوا بنهاية الولايات المتحدة الأمريكية كإحدى أقطاب العالم، وبروز نجم الصين كدولة صناعية.

ومع بداية عام 2009 فإن أبرز ما وصلنا من تلك الأخبار المثيرة هو نهاية الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما نهاية فضائحية وقانونية، وتعرض الولايات المتحدة إلى انهيارات اقتصادية، وتعرض نجوم الفن والسينما إلى هزات صحية وفنية، من بينهم نجم الكوميدي المصري عادل إمام، وأفول نجم المطربات اللبنانيات هيفاء وهبي، وأليسا ونانسي عجرم.

وعلى صعيد العراق فقد أشار أحد الفلكيين إلى أن العراق سيكون أقوى مما كان عليه، ومن أحسن الدول اقتصاديا بين دول الخليج، ولكن ذلك لن يتم بالتحديد خلال العام الجديد، بل خلال سبع سنوات، والعهدة على الفلكي.

بعض ما يقوله المنجمون حقيقي

وتنتظر أزهار سعد، البالغة من العمر 27 سنة، وتحمل شهادة جامعية، أمام شاشة التلفاز باهتمام برامج نهاية العام التي تتحدث عن الفلك والتنجيم، وتقوم بتدوين ما يقوله المتنبئ من توقعاته لعام 2009 وتقارنه بما تقوله الفضائيات الأخرى.

تقول أزهار في حديثها لـquot;نيوزماتيكquot; quot;أعتقد أن بعض ما يتحدث عنه المنجمون حقيقي ويتطابق مع الواقع، وهو في كل الأحوال جدير بالمتابعة خاصة أنه يتحدث عن المستقبلquot;.

أما أيمن محمد 31 سنة، موظف، فيشاطر أزهار الرأي، ويقول إنه quot;من المؤمنين بهذا العلمquot;، ويضيف في حديث لـquot;نيوزماتيكquot; إن quot;علم التنجيم موجود ويوجد منجمون في العراق وفي بلدان عربية وغربية، ويتنبئون بالكثير من الأحداث السياسية والطبيعية، كحركة البراكين، والزلازل، ويجب أن نستفيد من هذا العلمquot;.

ويشير محمد إلى أن quot;هناك منجمين، مازالت كتبهم موجودة وأثبتت صحتها كالمنجم المعروف نوستراداموس، الذي ما زالت كتبه تباع إلى وقتنا الحاضر، ويتداولها الناس باهتمامquot;.

ونوسترادموس هو اسم لاتيني لطبيب ومنجم فرنسي، من القرن السادس عشر الميلادي، وله كتاب ذائع الصيت بعنوان quot;تنبؤات نوستراداموسquot;، يحتوي على أهم توقعاته للأحداث التي سوف تجري في زمانه إلى نهاية العالم التي توقع أن تكون في العام 3797م. وقد وضع تنبؤاته على شكل رباعيات غامضة، وقد تنبأ بوفاة الأميرة ديانا، كذلك حادثة 11 سبتمبر وحروب منطقة الخليج العربي والعراق. من أشهر تنبؤاته التي أذهلت الناس، انه بعد نهاية أحداث الثورة الفرنسية بأربعة أيام عام 1799 قام ثلاثة سكارى فرنسيين بنبش قبره فوجدوا جثته، وعلى صدره قلادة محفور على جانبها بخطه تاريخ وفاته، وعلى ظهر القلادة وجدوا ما يلي مكتوبا quot;بعد انتهاء الثورة الكبرى بأيام - وكُتِبَ تاريخ اليوم الذي نبشوا فيه قبره - سيقوم ثلاثة سكارى بنبش قبري وعندما يقرؤوا آخر نبوءاتي سيصيبهم الهلع وتطاردهم الشرطة، فتقتل اثنين منهم و يصاب الثالث بالجنونquot;، وفعلا ما أن قرؤوا ذلك حتى أصابهم الهلع والخوف، وركضوا هاربين، ثم طاردتهم الشرطة وأطلقت عليهم النار، فمات اثنان منهم وعندما رأى صديقهم الثالث مقتلهم أصابه الجنون.

ويتابع محمد quot;أعرف بعض الأصدقاء لا يقدمون على عمل أي شيء، إلا باستشارة بعض المنجمين المعروفينquot;، ويستدرك quot;لكن هناك من أستغل هذا العلم وجعله مجرد أكاذيب وبذلك يجب أن لا نثق بكل المنجمينquot;.

ما يقوله المنجمون مجرد أكاذيب

ويقول ثامر حمزة، 25 سنة، ويعمل بائعا للعب الأطفال إن quot;ما يقوله الفلكيون مجرد أكاذيب يصدقها بعض الناس السذج، وهي لا تعدو أكثر من لهو لبعض الناسquot;.

ويضيف حمزة في حديث لـquot;نيوزماتيكquot; quot;لا أعتقد بما يتحدث به الفلكيون لأني أعتقد أنها مجرد أكاذيب، لكنها تنطلي على البعض، ولا أصدق أن هناك علما يسمى علم الفلك يكشف المستقبل، لأن المستقبل لا يعرفه إلا اللهquot;.

ويشير حمزة إلى أنه غير مهتم بمتابعة الأبراج أو السؤال عنها أو حتى مشاهدتها عبر التلفاز لأنه quot;غير مؤمن بهاquot;، حسب قوله، ويورد في هذا الصدد مثلا مما يطلع عليه في الأبواب الخاصة بالأبراج في الصحف والمجلات ويقول quot;لو قرأنا الأبراج في عدد من الصحف لليوم الواحد، نجد أن المعلومات الخاصة بكل برج تختلف عن معلومات البرج نفسه في الصحيفة الأخرى وربما تتعارض معهاquot;.

فيما يرى أبو رسول 42 سنة، ويعمل موظفا أن quot;التوقعات التي تصدر من الفلكيين ولو ثبتت صحتها فهي جزء من المصادفةquot;، ويضيف في حديث لـquot;نيوزماتيكquot; إن quot;أغلب توقعات الفلكيين عبارة عن أخطاء، وما يصح منها مجرد أمور عامة ممكن أن تتحقق، وبإمكان أي شخص التكهن بهاquot;.

ويقول أبو رسول quot;أعتقد أن هناك علما يسمى علم التنبؤ، إلا أنه مختص بفئة قليلة جدا وليس كما موجود الآن في التلفاز والصحف، وربما أفاد منه الغرب بالطريقة الصحيحة لأنه مرتبط بعلوم أخرى منها علم الباراسيكولوجي، أي الغيبياتquot;.

عام 2009 سيحمل تحسنا اقتصاديا للمواطن العراقي

ويقول الفلكي والمنجم العراقي علي البكري إن quot;عام 2009 سيكون عاما جيدا للعراقيين على مختلف المستويات، وأن الوضع الاقتصادي للمواطن العراقي سيتحسن في العام الجديدquot;.

ويوضح البكري في حديث لـquot;نيوزماتيكquot; أن quot;العراق سيشهد عام 2009 ارتفاعا في القدرة الشرائية للمواطن العراقي، وتحسنا في قيمة الدينار العراقي أمام الدولارquot;، ويضيف أن quot;أسعار النفط ستكون متذبذبة في الستة أشهر الأولى من عام 2009 ، إلا أنها تستقر في منتصف عام 2009، كما سيشهد ميناء البصرة قفزة كبيرة في بنائهquot;.

ويتوقع المنجم الفلكي أن quot;بعض الأحداث السياسية ستبرز في عام 2009 منها ظهور بعض التكتلات السياسية الجديدة، وتشكيل بعض الأحزاب، كما سيقوم أحد الرؤساء العرب بزيارة العراق، وقد يكون ذلك الرئيس هو بشار الأسد رئيس سورياquot;، ويلفت إلى أن quot;موقع العراق سياسيا سيبرز هذا العام خاصة بين الدول العربيةquot;.

أما عن الوضع الأمني فأكد المنجم الفلكي، أن quot;الوضع الأمني سيكون مستقرا عام 2009 وسيكون أفضل من عام 2008quot;.

وعن الأخطاء التي تحدث في توقعات الفلكيين، يقول البكري إن quot;الأخطاء تعتمد على كفاءة ومقدرة الفلكي في تنبئهquot;، ويوضح أن quot;الأخطاء تكون في عدم تقييم المنجم الفلكي بشكل صحيح لحركة الكواكب، وهناك بعض الفلكيين يحاولون الحديث عن أحداث غير صحيحة ومثيرة لجلب انتباه الناسquot;.

ويضيف البكري أن quot;الفلكيين يتبعون في تنبؤاتهم على عدد من العوامل منها حركة الكواكب وكذلك مزاج السنةquot;، ويوضح أن quot;السنوات الزوجية تكون أكثر تشاؤما من السنوات الفرديةquot;.

العراقيون يهتمون بمعرفة المستقبل

فيما يعتقد الباحث النفسي راضي ساجت أن quot;الحالة النفسية المربكة التي يعيشها العراقيون تدفعهم لمحاولة معرفة المستقبل أكثر من غيرهمquot; ويوضح ساجت في حديث لـquot;نيوزماتيكquot; أن quot;العراقيين الذين يعيشون في أوروبا مثلا، لا يهتمون بمعرفة المستقبل، كالعراقيين الذين يعيشون في العراق، كما أن سكان الريف يهتمون بمعرفة المستقبل وأقداره أكثر من سكان المدنquot;.

من جهته يدعو رجل الدين قاسم الطائي، إلى عدم الاستماع للمنجمين، فـquot;الغيب لا يعلمه إلا اللهquot;، كما يقول.

ويضيف الطائي في حديث لـquot;نيوزماتيكquot;، quot;إذا كان المنجم يقول سيحدث هذا الأمر من قبيل الاحتمال، فهذا أمر لا بأس به، أما إذا قاله بصيغة الجزم فإنه سيكون محرما، إذ أن على الجميع التوكل على اللهquot;.

يذكر أن التنجيم هو علم التنبؤ الغيبي، وقد نشأ في بلاد مابين النهرين، وكان يعني بالطالع للتعرف على الأمور المستقبلية، وقد مارسه السومريون والبابليون من خلال مراقبة الشمس والقمر والنجوم والمذنبات وأقواس قزح للتنبؤ بالأوبئة والمحاصيل الزراعية والحروب.