قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أيمن بن التهامي من الدار البيضاء: لكل ماسح أحذية قصة، وفي بعض الأحيان رواية معقدة تربط الاجتماعي وبالاقتصادي بالثقافي، تصلح لأن تكون سيناريو ممتاز لفيلم درامي. لكن يبقى القاسم المشترك بينهم هو أن أغلبهم من المنقطعين عن الدراسة، أو أطفال الشوارع، الذين لعبت مجموعة من العوامل دورها في مغادرتهم لمنازل أسرهم.

وينتشر أغلب ماسحي الأحذية بالمغرب في الشوارع العامة أمام مواقف السيارات، أو تحت الجسور، ويترددون بشكل متواصل على المقاهي، لعلهم يظفرون بزبون، يقدم لهم إكرامية مجزية، خاصة في الأحياء الراقية.
وتعد محطة أولاد زيان في الدار البيضاء ملتقى أطفال الشوارع في هذه المدينة المليئة بالمتناقضات.

ورغم طبيعة عملهم الشاق ذي الدخل القليل، إلا أن ماسحي الأحذية لا يدخرون جهدا في قطع مسافات طويلة يوميا، دون كلل ولا ملل، ورؤوسهم مطأطئة وأعينهم مسمرة إلى الأسفل، بحثا عن أخذية تحتاج إلى تلميع.
بينما كنت أجلس بأحد مقاهي الأحياء الراقية في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، تقدم نحوي شاب، بثياب رثة، ويضع قبعة على رأسه، ويحمل صندوقا وهو يردد بسرعة quot;هل تريد مسح حذائك.. هل تريد؟.
وما إن كنت أستعد للإجابة، حتى قفز بحركة خفيفة وجدت معها قدمي اليمنى فوق صندوق، وبدأ في مسح الحداء بهمة.

لم أنتظر طويلا لأواجهه بسؤال أنتظر منه إجابة تلخص قصة حياته، والظروف التي أوصلته إلى هنا، واحتراف هذا النشاط، رغم صغر سنه.
كان الرد على طرفة لسانه، إذ شرع في سرد حكايته، وكأن ذلك يدخل في إطار عمله. يقول بوشعيب (ر)، الذي فضل عدم ذكر كنيته، quot;بعد تزوج والدي من امرأة ثانية، عقب وفاة أمي. وجدت معاملة قاسية من قبلها. وكنت دائما أسقط ضحية عقاب من والدي بسبب وشايات كاذبة من قبلها، أو بأنني لا أحترمهاquot;.

استمر الحال على ما هو عليه لسنوات، يضيف بوشعيب لـ quot;إيلافquot;، quot;قبل أن أقرر في أحد الأيام، بعد أن توعدتني بأن تكون وراء تعرضي لعقاب قاس، مغادرة المنزل. منذ ذلك الحين، وأنا أعيش في الشارع. انتقلت من مدينة إلى أخرى، قبل أن أجمع بعض النقود استجديتها، واقتنيت لوازم مسح الأحذية والصندوق، وتوجهت إلى الدار البيضاء، التي أعيش في شوارعها منذ خمس سنواتquot;.

وأضاف بوشعيب quot;هناك مجموعة من الأطفال يعيشون على هذه الشاكلة، بعضهم مدمنين على الكحول وتدخين السجائر، وآخرون يقبلون على كل ما يذهب بالعقلquot;.
غالبية الأطفال الذين يعملون في مسح الأحذية يقعون ضمن الفئة العمرية التي تستوجب إلزامية التعليم، ولكن النسبة الأكبر منهم إن لم يكن معظمهم لا يرتادون أي مدرسة دون وجود رقيب أو رادع لهم يجبرهم على العودة إلى مدارسهم، وذلك لقناعتهم بأنهم لن يجدوا أي نفع من إتمام تعليمهم.

وتبقى هذه النوعية من الحرف، أفضل من التسول، الذي تقدر إحدى الدراسات المغربية أن من يعملون فيه يفوقون نصف مليون، بسبب ازدياد معدل الفقر. فالإحصاءات الدولية تشير إلى أن خمس سكان المغرب البالغ، 30 مليون نسمة، حسب آخر إحصاء رسمي، يعيشون تحت خط الفقر على دولار واحد يوميا.