قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت: حالات الطلاق في تنام لافت

عامر الحنتولي من الكويت: يبدو أن ما ألفناه حتى وقت قريب من مشاهد الطلاق بين زوجين في الأفلام المصرية حين تشهق الزوجة لحظة تطليقها وتجهش باكية، أمست ضربا من ضروب الماضي الذي اندثر، فالمشهد اليوم انقلب بشدة، فالزوجة تلح في طلب الطلاق وتتلقى quot;ورقة الحريةquot; راضية مطمئنة الى محدودية الخسائر جراء هذه الورقة التي قد تنقلها الى آفاقا أخرى من السعادة أو اليأس.. المهم أنها تطلقت وأصبحت حرة دون وجل من اللقب الجديد الذي كان حتى سنوات قليلة مضت عارا تدفع الأنثى بموجبه أثمان باهظة... الطلاق اليوم بأشكاله وصوره أصبح quot;أول العلاج الكيquot; لا quot;أبغض الحلالquot;.


في العاصمة الكويتية يربض quot;قصر العدلquot; المطل على ساحل الخليج العربي، وما إن تنقلك الخطى إليه راغبا بتفحص ومعاينة ما ينقل إليك من أسباب مرعبة للطلاق، وأرقام فلكية فإنك تصطدم فعلا في العديد من ممراته بعشرات من النسوة اللواتي ينتظرن الدخول الى غرفة قاضي الطلاق لفسخ حياة زوجية بعضها لم يمض عليها سوى أيام قليلة، وأخرى مضى عليعا عقودا عدة وسط تساؤلات اجتماعية وقانونية ودينية عن أسباب الظاهرة التي بدأت بالإتساع والتنامي خلافا للمجتمعات العربية التي لا تزال تنفر من قضية الطلاق بوصفه سلاحا مدمرا يشتت الأسر ويسهم في بناء جيل يحمل العقد النفسية، أفراده يسيرون بيننا كقنابل موقوتة مرشحة للإنفجار بقوة.


في البداية شدتني أجواء الخلاف بين فتاة يافعة ربما لم تبلغ العشرين ورجل أمن على خلفية منع الأخير لها بحكم القانون من التدخين داخل صالة الإنتظار، وكذلك التحدث بصوت عال في جهازها الخلوي، لم تبالي الفتاة بتحذيرات رجل الأمن، ورأت انه quot;لا يحق له ولا لغيره أن يسكتهاquot; كما قالت، تمنيت لو يسمح لي بالجلوس في صالة الإنتظار تلك المخصصة للنساء، كي أدون رواية تلك الفتاة التي أثارت اهتمام القاعة الرجالية المجاورة، والأهم من ذلك سبب طلاقها، إذ أن المكان الذي تجلس فيه لا يحتمل أكثر من تفسير، إلا أن حديثها بصوت مرتفع مع نساء أخريات اخترق جدار الحاجز الرقيق بين الرجال والنساء تقول بداية quot; أنا عمري 18 سنة تزوجت في شهر سبتمبر أيلول الماضي في أعقاب توقيع صفقة تجارية بين والدي رجل الأعمال وصديقه رجل الأعمال... أرادا أن يعمقا علاقاتهم فاقترح صديق والدي المصاهرة... أعطى والدي الموافقة الفورية لتزويجي لأنني صاحبة الدور بين خمس بنات... لا أعرف شكله ولا أشعر تجاهه بأي أحاسيس أو مشاعر وبعد أن تزوجنا انتقلنا الى شهر العسل في شرم الشيخ... طبعا كانت معلومة جديدة لدي أن شهر العسل ليس أكثر من يومين قضاها زوجي المفترض في لعب (البلاي ستيشن) تارة والدردشة على الماسنجر ومراقبة الفضائيات تارة أخرى...عدت بعدها الى الكويت وأبلغت أسرتي أن لا مشاعر أبدا بيني وبين زوجي كل حديثنا مع بعض حتى الآن لم يزد عن الغدا وين؟ وصباح الخير ومساء الخير... هو لاه تماما بعالم آخر فقال لي أهلي بمنتهى البساطة أن الحياة الزوجية لها بداية صعبة مثل بداية أي شيئ لكن إذا كنت تلمحين للإنفصال أوقفي تفكيرك لا مجال حتى لنقاش الموضوع... حاولت أن أصلح ذات البين لكني فشلت... بعد الضرب والإهانة والتعذيب اليومي... جئت هنا لأتحداهم لكن المحكمة ترفض طلبي لأنني قاصرquot;.

مها صلاح قالت لـإيلاف quot; أعترف أن الطلاق هو لقب يسيئ للمرأة سأعامل منذ اليوم على أني شاذة وإمرأة سيئة السمعة لكن بعد عشرة أعوام من الزواج أصبح من المستحيل الإستمرار فيه.. أنا كل شيئ في البيت الأب والسائق والمراقب والعامل والموجه، بينما من يفترض به القيام بتلك الأدوار عاطل عن العمل لا هم له سوى البحث عن ملذاته الجنسية خارج البيت... وفوق ذلك في الساعات القليلة التي نتقابل بها فنحن غرباء يأتي فقط لضربي والإساءة لي أمام أطفالي، و إستلام أو سرقة مصروفه الأسبوعي من جهدي وكفاحي ثماني ساعات عمل يوميا أعود بعدها الى المنزل لأواصل الأشغال الشاقة... هل هذا زواج مأسوف عليه؟! هناك من سيلومني وهناك من سيطلب من بناته عدم الحديث معي أو زيارتي.. هناك من سيلاحقني بشروره أتفهم كل ذلك لكن لا أريد لأطفالي أن يكبروا على مشاهد الإساءة المتبادلة بين والديهمquot;.

سعاد مطلق أبلغت إيلاف quot; أنها نالت حكم استقلالها بعد استعمار دام سبع سنوات عاشت خلالها تحمل لقب أرملة حي فأنا لا أراه إلا بالمناسبات وأعيش في معتقل اسمه منزل العائلة... أوامر والديه لا تنتهي بعد فترة طويلة اكتشفت انني خادمة لوالديه وطفليه من زواج سابق... لأنني لا أنجب بأمر الله علي أن أقبل دور الخادمة المضطهدة... حتى عندما طلبت الطلاق كان طليقي خارج الكويت حين أبلغوه برغبتي طلب والده إذلالي والإقرار بتنازلي عن كل شيئ من حقوقي الشرعية... وأن أبادر أنا بتقديم دعوى طلاق... لم أتردد بالموافقة لأني أريد أن أعود الى الحياة التي افتقدها فأنا محرومة من زيارة الأهل والصديقات والأقارب... كل مباهج الحياة متاحة لكل النساء إلا أنا قررت التمرد... يفترض أن أتلقى التهنئة لا نظرات الشفقة وعبارات اللوم والصبر والإنتظار والتضحية... أضحي لمن؟! وأجل ماذا؟؟ إذا كنت سأتم بقية عمري خادمة فأفضل أن أقضيها مع والدي الذي يصارع الموتquot;.


خلود الصبيحي أجابت بخجل quot; هناك جلسات لم تحسم بعد أنا أنتظر حكم المحكمة... زوجي يتهمني بأنني لا أربي أولاده التربية الحسنة... هو يسيئ الى سمعتي متعمدا ليضع حدا لعلاقتنا الزوجية... أعرف انه على علاقة بسيدة تكبره سنا منذ سنة تقريبا... حين بدأ يختلق المشاكل ويفتعلها وكنت أعرف مراده لكن كنت ألتزم بنصائح أهلي بأنه يعيش مراهقة متأخرة وسيعود الى رشده... أهلي لا يريدون لإبنتهم حمل لقب مطلقة هم يعتبرون أنا كبيرة بالسن والعثور على زوج من جديد أقرب الى المستحيل... لا أعرف بماذا سيحكم القاضي... المحامي قال لأهلي أنه من النادر جدا أن يتقدم زوج بهذه التهمة لزوجته وإذا ثبتت معنى ذلك أنه يجوز له تطليقي والإحتفاظ بالأبناء.. أتى بشهود زور من معلعمات أبنائي في المدارس وشهدوا بأن أبنائي يطلقون ألفاظ وشتائم نابية بحق زملائهمquot;.

أسباب الرجال الذين التقيتهم هي نفسها الأسباب عند النساء لكن الآية مقلوبة فظهروا بأنهم هم الضحايا وأن زوجاتهم لا يظهرن أدنى اهتمام أو تقدير لمعاناتهم وجهودهم، وأن كل همهم ليس أبعد من الذهاب الى الصديقات والكوافير والأندية الصحية... لا اهتمام بالتوفير... لا مبالاة بالمستقبل الدراسي للأبناء... الأسرة آخر همهن.
وإزاء ذلك كان لا بد من زيارة الأخصائية الإجتماعية هيا الغانم التي اعتبرت أن تنامي حالات اطلاق ليس حكرا على الكويت ولا المنطقة الخليجية بل هي تكاد تكون ظاهرة عالمية بسبب تراجع دور الأسرة عموما، وشيوع الرغبة الجنسية التي بمنظور البعض لا يمكن تفريغها في مجتمعات كمجتمعاتنا إلا من خلال زواج شرعي دون النظر الى تكافئه أو أبعاده... المهم زواج لتحصين الشاب وستر البنت... وهذا برأيي من أقوى أسباب الطلاق لأن هذا النوع من الزواج يكون بلا روابط بلا أي مشاعر... غالبا يتذمر الشباب حديث الزواج من انتقاله الى دنيا جديدة مليئة بالمسؤولية فيما كان حتى وقت قريب سيد نفسه ولا يحمل أعباء المسؤولية.


وتضيف الغانم quot; بعد فترة من الزواج يصبح الرجل يقارن بين شكل ومظهر زوجته والأخريات اللواتي يصادفهن في الخارج وأثناء العمل فهنا المقارنة سلبية جدا وتتحمل المرأة مسؤولية لا ذنب لها بها، وتبدأ المشاكل فيتكرس الجفاء وتزدهر الحياة الزوجية بالمنغصات من جميع الأنواعquot;.


وتؤكد الأخصائية الإجتماعية quot; أن الحلول الدينية والشرعية في هذه الأحوال لا تجدي نفعا ليس بسبب الدين نفسه بل بسبب أن تلك الحلول والتوصيفات تأتي لاحقة لتأزم العلاقة الزوجية الى حدود ومستويات لا يمكن ترميمها أو التراجع عنها... الأهل هنا لهم تدخلات سلبية تنعكس سوءا اضافيا على العلاقة فيصبح أبغض الحلال أول الحلول وأكثرها جدوى على الإطلاق... لا تنسى الدور المذهل للفضائيات والقنوات الإباحية في تدمير الروابط الأسرية والرابطة الزوجية على وجه الخصوص... أنا لا أبرئ أحدا من المسؤولية الكل متهم حتى مناهجنا التعليمية مسؤولة عن التراجع الأسري في المقام الأول... طريقة الزوجين في التعاطي مع خلافاتهما نابعة أساسا من طريقة التربية التي تلقوها بين أسرهمquot;.

وعن أسباب محددة يمكن اجمالها في تشخيص ظاهرة الطلاق قالت الغانمquot; مستحيل أن يهتدي المرء في عجالة الى تشخيص مئات العلل النفسية والإنسانية، والخلل في موروثاتنا ومعتقداتنا الإجتماعية في سبيل وضع أسباب محددة لهذا التفسخ الخطير والمذهل في مؤسسة الزواج... أخشى أن نقول بعد سنوات قليلة أن مؤسسة الزواج التي تتعرض للإهتزاز بشدة، الآن أصبحت بلا أساساتquot;.