قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: تعادل منتخبي البحرين و الصين بهدفين لكل منهما ، في إفتتاح مباريات بطولة كأس الأمم الآسيوية الثالثة عشر لكرة القدم ، التي تحتضنها الصين خلال الفترة من السابع عشر من يوليه (تموز ) الحالي و لغاية الثامن من أغسطس (آب ) المقبل . وأقيمت المباراة الافتتاحية للبطولة على إستاد العمال في العاصمة بكين تحت أنظار أكثر من ستين ألف متفرج يتقدمهم الرئيس الصيني، و رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) جوزيف بلاتر ، ورئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام ، ورؤساء الاتحادات الآسيوية .
سجل أهداف البحرين محمد حبيل في الدقيقة ( 40 ) من المباراة ، وحسين علي في الدقيقة (89 ) من المباراة ، فيما سجل هدفي الصين زهاي زينج في الدقيقة (59 ) من ضربة جزاء ، و لي جينواي في الدقيقة (67 ) من المباراة .

و تقدم المنتخب البحريني في الشوط الأول لعباً ونتيجة ، بعد أن نجح في تسجيل هدف السبق في الدقيقة ( 40 ) عبر لاعبه محمد حبيل الذي استغل خروج الحارس الصيني ووضع الكرة في المرمي الذي لم يقدم فيه التنين الصيني العرض المطلوب منه أمام الآلاف من الجماهير الصينية التي ملأت استاد العمال في العاصمة بكين . و شكلت الهجمات المرتدة الخطيرة التي شنها لاعبوا البحرين طلال يوسف ، و محمد سالمين ، و راشد الدوسري تهديدا خطيراً على المنتخب الصيني الذي بدا على لاعبوه الارتباك الواضح جراء الضغط الجماهيري الكبير . بدأت المباراة بداية قوية ، خصوصا من المنتخب البحريني الذي هاجم منذ البداية ، مستغلاً تراجع و ارتباك المنتخب الصيني الذي لم يفعل أي شيء طوال فترات الشوط الأول .

وأسفر الهجوم البحريني عن هدف المباراة الأول في الدقيقة ( 40 ) من زمن الشوط الأول ، عبر لاعبه الشاب محمد حبيل لاعب الأهلي البحريني ، الذي استغل كرة طويلة أرسلها الدفاع البحريني و أرسلها ساقطة خلف الحارس الصيني الذي كان متقدماً . واستحوذ المنتخب البحريني على الكرة أغلب فترات الشوط الأول ، و الذي أنهاه لصالحه بهدف يتيم .

و في الشوط الثاني، دخل المنتخب الصيني المباراة بأداء مغاير عنه في الشوط الأول ، بعد أن أجرى المدير الفني الهولندي للصين عدة تغييرات جوهرية ، غيرت من طبيعة الأداء الصيني الذي نزل الشوط الثاني و عينه على تعديل الكفة ، وكان له ما أراد في هذا الشوط ، بعد أن اللاعب الصيني زهاي زينج إدراك هدف التعادل في الدقيقة (59 ) من ضربة جزاء صحيحة احتسبها الحكم الماليزي الحاج صلح الدين بعد أن لمست الكرة يد لاعب البحرين سيد محمد منطقة الجزاء ، وتواصل الأداء الصيني القوي في الشوط الثاني ، حيث تمكن اللاعب لي جينواي في الدقيقة (67 ) من إحراز الهدف الثاني للصين ، حين سدد كرة ماكرة على يسار حارس البحرين .

و بينما ظن الجميع أن المباراة حسمت لصالح التنين الصيني بعد أن لفظت المباراة أنفاسها الأخيرة ، صعقت الجماهير الصينية بالهدف المباغت الذي سجله البديل حسين علي في الدقيقة (89 ) الذي سدد كرة رائعة من خارج منطقة الجزاء استقرت في الزاوية اليسرى من المرمى الصيني .
لتنتهي المباراة بتعادل إيجابي بهدفين لكل فريق ، و يقتسم المنتخبان غلة المباراة ، و يصبح في رصيد كل منهم نقطة واحدة في مستهل مباريات البطولة .