قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الرياض ، وكالات : تعود الحياة مجدداً إلى الملاعب السعودية بعد التوقف لإجازة عيد الأضحى وتنطلقيوم الأربعاء منافسات الجولة الرابعة عشر لكأس دوري خادم الحرمين الشريفين (الدوري الممتاز السعودي) لكرة القدم بإقامة أربع مباريات اذ يلتقي الشباب والطائي على ملعب الأول ويحل الهلال ضيفا على نظيره الحزم بينما يلتقي القادسية والاتحاد في الدمام والخليج والوحدة في الخبر ، وسيعقب هذه الجولة توقف المسابقة لأكثر من ثلاثين يوما بسبب مشاركة المنتخب السعودي في دورة كأس الخليج الثامنة عشرة التي تقام في الإمارات وتنطلق في السابع عشر من هذا الشهر.وفي هذا الأثناء ستعود مسابقة الأمير فيصل بن فهد بجزئها الثاني.

وتعد مباراة المتصدر الهلال بالمتذيل الحزم اختباراً صعباً لمدربي الفريقين إذ يسعى مدرب الهلال البرتغال 3649708033 جورج بوسيرو إلى إعادة الثقة من جديد إلى أنصار فريقه بعد تعادلين متتالين في مطلع جولة الاياب مع الخليج والوحدة.

والهلال جمع حتى الآن 32 نقطة. ومن المنتظر أن يتخلى مدربه عن أسلوب اللعب بمهاجم واحد بعد غياب التهديف لمباراتين متتاليتين وهو ما قلص خطورة ياسر القحطاني بوجوده وحيدا في المقدمة وسهل مهمة المدافعين في الحد من خطورته.

وسيستعين بوسيرو بمحمد العنبر إلى جوار ياسر وهذا سيزيد قوة الهجمة الهلالية خصوصا وأن خط الوسط عامر بالأسماء البارزة. فالشلهوب يتألق على الجانب الأيسر وينجح في أزعاج المدافعين والوصول إلى منطقة الخطر من أقصر الطرق. كما أن رودريجو يسجل حضورا كبيرا على الجهه اليمنى. ولاشك أن عودة البرازيلي تفاريس ستعيد هيبة وقوة خط المؤخرة.

من جهة اخرى يتسلح الحزم بالأرض والجمهور لتحقيق نتيجة أيحابيه أمام المتصدر. فالفريق الحزماوي بات أكثر الفرق تهديدا بمغادرة دوري الأضواء اذ يقبع في ذيل القائمة بسبع نقاط وموقفه يزداد صعوبة مع أي تفريط جديد بالنقاط ومدربه الجديد البرازيلي لويز بريرا قدم فريقا جيدا في المباراة السابقة أمام الأهلي رغم الخسارة 3-2 إلا أن الأداء الفني كان مرضيا لعشاق الفريق.

ويستضيف الشباب فريق الطائي بعد التعثر في جولات سابقة أثناء فترة تولي البرتغالي كويلهو المهام التدريبية. والشباب من الفرق التي تجيد الأسلوب الجماعي بشقيه الدفاعي والهجومي ودائما ما تكون الكلمة الأقوى لخط الوسط بتألق السنغالي عثمان أنداي الذي يتحرك بحيوية عالية بين الوسط والهجوم وإلى جواره العراقي نشأت أكرم وعطيف أخوان. وهذا الرباعي قادر على أمداد خط المقدمة جيدا وهو ما يساعد الغاني جودين أترام وفيصل السلطان على الأقتراب من شباك الخصم.

ولن تكون مهمة الشباب سهلة وهو يواجه فريقا كالطائي الذي أشتهر بمواقفه الإيجابية أمام الفرق الكبيرة. ولا يزال المدرب الوطني خالد القروني يبحث جاهدا عن توليفة مناسبة لخطوط الفريق تسهل من مهمته في باقي منافسات الدوري. ويفتقد الفريق في مواجهة الليلة لخدمات لاعب الوسط مازن الفرج لأصابته وعبدالله العنزي لإيقافه من قبل لجنة الأنضباط ثماني مباريات في حين يبرز المغربي صلاح الدين عقال كأفضل اللاعبين.

ويتوجه الاتحاد ثاني فرق المسابقة إلى الدمام لملاقاة فريق القادسية. ويدرك الاخير خطورة موقفه على سلم الترتيب وأنه أحد المهددين بالرحيل إلى دوري الدرجة الأولى. فالفريق يملك 11 نقطة فقط بالمركز التاسع بفارق أربع نقاط عن صاحب المركز الأخير الحزم.

وعلى الطرف الأخر يدخل الأتحاد المباراة بنشوة الأنتصارات الأخيرة وطموحات بتقليص الفارق بينه وبين المتصدر. والقائمة الأتحادية مليئة بالأسماء البارزة التي تساعد المدرب البلجيكي ديمتري على تنفيذ ما يريد على المستطيل الأخضر.

وفي المباراة الرابعة يسعى فريق الخليج إلى الأطاحة بضيفة الوحدة والتقدم خطوة تعطيه بصيصا من الأمل للتجديد سنة أخرى بين دوري الكبار.

بينما يدخل الوحدة المباراة بنشوة المستويات الكبيرة التي قدمها هذا الموسم وكان أخرها التعادل مع الهلال في عقر داره.