قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

البحرين جرّدته من الجنسية .. وكينيا رفضت إعادتها إليه
العداء مشير سالم: دبوّر وزن على خراب عشه!

كينيا ترفض إعادة منح الجنسية للعداء سالم جوهر

عداء بحريني ‬يفوز بسباق إسرائيلي‮

إيلاف: ربما المثل الذي يقول quot; دبوّر وزن على خراب عشهquot; هو ما ينطبق تماماً على العداء الكيني quot;مشير سالم جوهرquot; الذي أعطته البحرين الجنسية قبل فترة زمن الزمن، ثم جردته منها مؤخراً بعد مشاركته في أحد السباقات في إسرائيل التي لا تعترف بها دولة البحرين. لترفض كينيا إعادة جنسيته فيقع بين المعسكرين بلا هوية.

هذا هو الوضع الذي يعيشه الآن العداء مشير سالم حيث حتى الآن باتت جميع محاولاته لتبرير ما قام به للسلطات البحرينية باءت بالفشل فهو يقول بمرارة: لم أكن أعرف أن دخول إسرائيل أمر غير قانوني. حقيقة لا أعرف ماذا أفعلquot;.

وتقوم بعض دول الخليج مثل البحرين وقطر بتجنيس الرياضيين من الدول الإفريقية وبعض دول أميركا الجنوبية من أجل الاستفادة منهم في المنافسات الرياضية المختلفة مثل كرة القدم وألعاب القوى وغيرها.

ومؤخراً ارتفعت حدة النقد تجاه عملية التجنيس التي لا تقوم على أساسيات يراها البعض مهمة كأن يتقن الرياضي اللغة العربية وأن يكون عاش فترة من الزمن في البلاد إضافة إلى إلمامه بتعاليم وتقاليد الدول الذي يحصل على جنسيتها.

العداء مشير سالم شارك في إحدى مشاركاته الدولية
وبذلك يصبح مشير سالم جوهر الذي كان يحمل عند مولده اسم ليوناردموشيرو بدون جنسية. وقد استخدم سالم جواز سفره الكيني لدخول إسرائيل، غير أن الجواز سحب منه بعد ذلك. وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن جوهر يعتبر أول عداء عربي يشارك في أحد سباقات الماراتون في إسرائيل.

وصرح جوهر عقب تلقيه نبأ تجريده من الجنسية البحرينية لصحيفة كينية أنه أصيب quot;بالذهول والصدمةquot;. وكان اتحاد ألعاب القوى في البحرين قد أصدر السبت الماضي بيانا قال فيه إنه تلقى quot; بحسرة وصدمةquot; نبأ مشاركة عداء بحريني في تظاهرة رياضية بإسرائيل.

وجاء في البيان أن إحدى اللجان الرياضية والسلطات الحكومية قررت شطب اسم العداء البحريني من قوائم الاتحاد الرياضي الوطني مع تجريده من الجنسية. وأوضح البيان أن جوهر دخل إسرائيل بجواز سفره الكيني وأنهquot; خرق بذلك القوانين البحرينيةquot;.

ولا تسمح كينيا لرعاياها بالحصول على الجنسية المزدوجة، علما بأن جوهر كان يفترض أن يسلم جواز سفره الكيني للسلطات عام 2003 عندما حصل على الجنسية البحرينية.

وفاز جوهر بماراتون تيبيرياس بتحقيقه لساعتين و13 دقيقة. ويعتبر واحدا من عدائي المسافات الطويلة الذين انتقلوا من شرق أفريقيا إلى الخليج ضمن صفقات تجارية. وكانت موجة النزوح هذه قد أثارت موجة من الغضب في كينيا