بهاء حمزة من دبي: رحلت أزمة العداء البحري(كيني) الاخيرة وزيارته الى إسرائيل للمشاركة في ماراثون طبرية بالمخالفة لسياسة الدولة التي يحمل جواز سفرها وهي مملكة البحرين وتسببه في إحراج كبير للحكومة البحرينية وبقي فقط معنى مهم وراءها وهو التجنيس العشوائي والمجاني لرياضيين من كل صنف ولون وفي كل الالعاب في بعض دول مجلس التعاون الخليجي سعيا وراء لقب قد يأتي وان كان غالبا لا يأتي او بحثا عن ميدالية.

والمشكلة في التجنيس الخليجي أنه يختلف شكلا ومضمونا عن التجنيس الاوروبي الذي يتحجج بعض المسؤولين الخليجيين به لتنفيذ عملية الخلط الواضحة في جنسيات رياضييهم بحثا عن ألقاب وقتية ذلك ان المجنسين الاوروبيين يعيشون فترات طويلة في البلد الذي يحصلون على جنسيته ويتعلمون لغته ويحتكون يوميا بطباع اهل البلد وثقافتهم وعاداتهم حتى نسى اغلبهم بلدانهم الاصلية وباتوا جزءا اصيلا من ذلك البلد الاوروبي او ذاك بعكس ما يقوم به بعض الخليجيين من إحضار لاعبين شيبة ومنحهم الجنسية فورا ودون اي شروط لمجرد المشاركة في بطولة او سباق قريبا وحفظ ماء وجوههم امام المسؤولين الكبار في دولتهم والادعاء الزائف بتقدم الرياضة في هذه الدولة او تلك، والمشكلة هنا ان اللاعب يعرف ان المسألة ليست سوى بيزنس بمنطق quot;نفّع واستنفعquot; والدولارات والحقوق مقابل الميداليات والألقاب من دون أي شروط اخرى وهو ما تعكسه حالة العداء الكيني الذي اعترف بعد سحب الجواز البحريني منه عقب مشاركته في الماراثون المشؤوم انه لم يكن يعرف أن دخول إسرائيل أمر غير قانوني في البحرين!

وهنا فالمطلوب في رأيي الشخصي ليس الاكتفاء بسحب جواز العداء فقط ثم نسيان الامر وفق عادتنا الشهيرة بتقديم كبش فداء وانما اطالب الحكومة البحرينية التي اتخذت موقفا محترما في الأزمة ليس بغريب عليها التحقيق مع المسؤولين عن تجنيس اللاعب دون أن يعطوه حتى محاضرات عن ثقافة البلد الذي بات يحمل جنسيته ولا مواقفه السياسية وربما انه (العداء) لا يعرف حتى النظام السياسي في البحرين ولا مكانها على الخريطة، والمصيبة الاكبر ان الهدف من هذا التجنيس العشوائي وهو جلب الالقاب لم يكن حاضرا في حالة مشير اذ إنه حسب تعبير الشيخ فواز بن محمد آل خليفة رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة البحريني في تصريح لصحيفة الخليج الاماراتية ردا على سؤال حول تفسيره لمشاركة العداء في الماراثون الاسرائيلي قال الشيخ فواز quot;اعتقد انه شارك بدافع مادي بعد ان وصل الى سن متقدمة وامامه سنوات معدودة في الملاعب ويعرف اننا قد نستغني عنه، وارجح انه شارك بدافع مالي كما انه ليس من أصحاب الانجازات الكبيرةquot;. أي إن مسؤولا بحجم الشيخ فواز يعترف ببساطة ان العداء وصل الى سن متقدمة وامامه سنوات معدودة لكن نريد ان يوضح لنا احد لماذا اقدمت البحرين على منحه جنسيتها وهي تدرك تلك الحقائق؟!.

مشكلة الجواز:

وهناك ndash; بما اننا فتحنا الموضوع- امر اخر لا أفهمه وأرجوأن يستوضحه الاخوة البحرينيون من مسؤوليهم وهو خاص بكيفية دخول اللاعب الى اسرائيل حيث اكد البيان الذي اصدرته المؤسسة العامة للشباب والرياضة في البحرين ان مشير سالم جوهر الذي كان اسمه ليونارد موشيرو استخدم جواز سفره الكيني لدخول إسرائيل علما بأن ما نقلته الوكالات لاحقا ان كينيا لا تسمح لرعاياها بالحصول على الجنسية المزدوجة علما بأن جوهر كان قد حصل على الجنسية البحرينية عام 2003 ما يعني ان جوازه الكيني فقد صلاحيته منذ ذلك الوقت وهو ما يعني للاسف انه دخل اسرائيل بجوازه البحريني خلافا لما اعلن ربما رغبة في حفظ ماء الوجه او انه احتفظ بالجواز الكيني لاستخدامه في سفرياته المشبوهة وهو امر يصعب تصديقه خصوصا انه عند سحب الجواز من أي شخص يتم إلغاء جوازه من الكمبيوتر حسب علمي بمعنى انه حتى لو احتفظ بالجواز لا يستطيع استخدامه في أي مطار لان بياناته تظهر عبارة (canceled) التي تعني انه ملغي، الامر الذي يفهم منه ان مشير ضحك على عقول المسؤولين البحرينيين طوال الفترة الماضية.

تقويم واجب:

اخيرا وبعيدا عن الانفعالات التي لا تقدم ولا تؤخر اتمنى ان تكون أزمة مشير بداية لإعادة تقويم مسألة التجنيس العشوائي واحيانا المجاني للرياضيين خصوصا ان لدينا قبلها قضية تجنيس لاعب الجزيرة الاماراتي العاجي دياكيه ثم اكتشاف انه مثل بلاده دوليا مما يفقده الحق في تمثيل الامارات ليشرب الاتحاد الاماراتي للكرة اكبر مقبل في اول محاولة اماراتية للتجنيس، ومع التسليم باننا لا نعترض على تجنيس الرياضيين ولا عن الحق الأدبي لآلاف الكفاءات الذين يقضون عمرهم في دول الخليج في الحصول على الجنسية لكن يجب ان يكون له بعض الضوابط حتى يكون مفيدا ومنطقيا، مثل ان يتقن اللاعب لغة البلد الذي يمثله وان يتلقى محاضرات مكثفة عن طبيعة البلد وثقافته وعاداته ونظامه السياسي وتاريخه مثلما يحدث في العديد من دول اوروبا حاليا وعندها لم نصادف حالة مشير موشيرو مجددا.

إقرأ المزيد:

العداء مشير سالم: دبوّر وزن على خراب عشه!

كينيا ترفض إعادة منح الجنسية للعداء سالم جوهر

عداء بحريني ‬يفوز بسباق إسرائيلي‮