قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


إيلاف تختتم عرضها لمنتخبات كأس الخليج (8-8)
منتخب عُمان يرنو لتحقيق المفاجأة والفوز بخليجي 18

البحرين تطمح لتحقيق أول لقب خليجي في أبو ظبي

خليجي 18:الامارات والسعودية وقطر الاوفر حظا

منتخب العراق يبحث عن أمجاده في خليجي 18

اليمن يرغب بتغيير صورته الباهتة في خليجي 18

السعودية لإرضاء جماهيرها بلقب خليجي 18

الإمارات وبطولة الخليج.. عشق من طرف واحد

تاريخ دورات كأس الخليج

ذهبية الأسياد ترشح قطر للحفاظ على اللقب الخليجي

إيلاف من مسقط : تختتم إيلاف عرضها للمنتخبات الثمانية المشاركة في خليجي 18 بعرض الحلقة الثامنة والأخيرة من سلسة حلقاتها بتسليط الضوء علي المنتخب العُماني وصيف بطولة كأس الخليج الماضية، والذي يبدو في هذه الأيام في أوج عطاءاته، وهو يرنو لتحقيق المفاجأة والفوز بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه، وهو يراهن على ما قدمه في البطولة السابقة حين توج بالمركز الثاني خلف المنتخب القطري بطل تلك البطولة.

ورغم أن منتخب العماني لم يسجل اي انجاز كبير على الصعيدين الاقليمي والقاري، إلا أنه سجل حضورا فنيا في البطولات الإقليمية والدولية التي شارك بها، لذا فإن المراقبين يرشحونه لتحقيق المفاجأة في خليجي 18،وسيكون الحكم عليه في مباراة الافتتاح حين ينازل المنتخب الإماراتي مستضيف البطولة.

ويأتي المنتخب العماني كواحد من أبرز المنتخبات الواعدة في كرة القدم، حيث تأسس الاتحاد العماني لكرة القدم عام 1978 م، قبل أن ينضم للاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1979

وشهدت البطولة الأخيرة التي احتضنتها قطر تألقا تاريخيا لعمان حين جاءت في المركز الثاني بعد خسارتها في النهائي بركلات الجزاء الترجيحية قطر مستضيفة البطولة.

وظهر المنتخب العماني للمرة الأولى في كأس الخليج في النسخة الثالثة في الكويت في عام 1974، حيث لم ترتق تلك المشاركة للطموحات وخسر كافة مبارياته واستقر في المركز الأخير في البطولة.
وعاد للظهور للمرة الثانية في البطولة التالية التي جرت في عام 1976 في قطر، حيث خسر جميع مبارياته بها، لكنه جنى تعادل وحيد امام الإمارات.

من احدى مباريات عمان
وتكرر الوضع العماني في البطولة الخامسة عام 1979 التي احتضنها العراق حيث خسر جميع مبارياته في البطولة ، وبات في المركز الأخير بدون أي رصيد من النقاط.

وتحسن الأداء العماني في البطولة السادسة التي استضافتها الإمارات عام 1982 على الرغم من لم يحقق أي فوز وخسر جميع مبارياته.

وللمرة الأولى التي تستضيف بها عمان كأس الخليج عام 1984 ، حققت عمان تعادلين مع حامل اللقب الكويت ومع الإمارات،وبقت في المركز الأخير.

وواصل العمانيون سيطرتهم على المركز الاخير في البطولة الثامنة التي اقيمت في البحرين في عام 1986م، قبل ان يأتي الفرج في العام 1988 حين حقق المنتخب العماني فوزه الأول في تاريخ مشاركاته في كأس الخليج في البطولة التاسعة في السعودية عندما فاز قطر لكن ذلك لم يمنعه من البقاء في المركز الأخير.

وفي العام 1990م، ترك المنتخب العماني المركز الأخير للمرة الاولى، على الرغم من أنه لم يحقق أي فوز إلا أن تعادله في ثلاث مباريات وخسارته في واحدة وضعه أمام المنتخب الإماراتي في المركز الرابع.

وعاد المنتخب العماني للمركز الأخير في خليجي 11 التي جرت في قطر، بعد خسارته لجميع مبارياته الخمسة ،وبقي في نفس المركز في البطولة الموالية التي جرت في الامارات بعد تحقيقه لتعادلين وخسارته في ثلاث مباريات.

وهنا لقطة أخرى من مباريات عمان
ولما استضاف المنتخب العماني كأس الخليج عام 1996 م، لم يستفد مجددا من عاملي الارض والجماهير ، وبقي في المركز الأخير بعد تعادله في مباراتين وخسارته لثلاث مباريات.

وفي خليجي 14 الذي جرى في البحرين، فاز المنتخب العماني بالمركز الرابع، بعد أن حقق الفوز الثاني له في تاريخ مشاركته على حساب المنتخب القطري ، قبل أن يخسر ثلاث مباريات وتعادل في المباراة الأخيرة مع البحرين.

وتألق المنتخب العماني خليجي 15 الذي أقيم في السعودية عام 2002 ، حيث فاز على حامل اللقب المنتخب الكويتي وتعادل مع البحرين بينما خسر المباريات الثلاث الأخرى في البطولة.

وتطور أداء المنتخب العماني في خليجي 16 بالكويت، وجاء في المركز الرابع بعد فوزين وتعادلين وخسارتين ليتقدم أمام أصحاب الأرض الكويت وعلى الإمارات وعلى اليمن في الترتيب.