قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نوفونتي
اعتدال سلامه من برلين: لم يكد اللاعب الالماني المرموق سباستيان ديسلر يعلن عن اعتزاله كرة القدم بسبب مشاكل في ركبته حتى لحق به اليوم يان نوفونتي كابتن فريق باير لفركوزن سابقا واحد اهم لاعبي المنتحب الوطني الالماني ولنفس الاسباب وكان خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم التي اقيمت في المانيا ثقل المنتخب وعاموده الفقري.

وسبب قذفه قفاز الكرة الاصابات المتكررة في ركبتيه وكما قال قبل ساعات قليلة انه يريد انهاء مهنته لاسباب صحية فاخر اصابة لحقت به جعلت وضعه سيئا جدا، واعترف بانه مر بظروف اقس واسوء لكن ليست كما الظروف الحالية. فاخذ استراحة لمدة عام او عشرة اشهر والخضوع لعلاجات طبيعية والعودة بعد ذلك للتدريب لم يعد يكفي بعد الان. وكان نوفوتني البالغ من العمر 33 سنة قد اخضع لعملية جراحية في ركبتيه مجددا وعليه اجراء اخرى قريبا، وهذا يدل على مدى سوء وضع العضلات المحيطة بالركبتين.

ولم تخل سنوات نوفوتني الطويلة ككابتن فريق باير ليفركوزن من المشاكل والمصاعب حيث اصيب بتمزق في اربطة عضلات الركبة اربع مرات مرتين في الركبة اليمين ومرتين بالركبة اليسار. وعقب اخر اصابة بجروح في الركبتين فسح عقده مع دينامو زغرب وكان حتى عام 2009، ويفاوض حاليا للحصول على تعويض.
واعترف نوفونتي بان ركبتاه لم تعد تسعفاه على اللعب لذا قال، لقد قلت دائما عندما يصبح الامر بحكم المنتهي فهذا يعني التوقف عن اللعب والاستسلام للواقع من دون ندم او تأخر ، فهذا واقع لا يمكن نكرانه. وكما دخلت هذه المهنة سوف اتوقف عن ممارستها.

ولا يشعر نوفونتي بالخوف من المستقبل فهو يريد اختيار مهمة بعيدة عن كرة القدم وحلمه كتابة قصص للشبيبة فيها بعض الخيال.

وعلم من مصادر موثوق بها ان نوفوتني اتصل صباح اليوم هاتفيا بمدرب المنتخب الاتحادي يوخايم لوف واطلع على قراره لذا ابدى الاخير اسفة لوضعه وذكر بانه اصيب عدة مرات بجروج في ركبتيه، والصحة اهم من كل شيء، والخبرة الواسعة التي جمعها يمكن ان يستثمرها في عدة مجالات في كرة القدم.

وشارك نوفوتني ب48 لعبة اقليمية سجل فيها هدفا و334 مباراة على مستوى البوندلسليغا احزر فيها 11 هدفا، وتمكن خلال مباراة بين منتخبي السويد والمانيا من حمل الفوز لفريقه ب3 مقابل صفر، وامل مطلع هذا العام كما قال بالمشاركة في بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2008 في كوريا الجنوبية، الا ان الجراح في ركبتيه عطلت حلمه الكبير ووضعت حدا لطموحاته.