قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إبراهيم أحمد ndash; إيلاف: ألقى خروج المنتخب الكويتي لكرة القدم من الدور الأول لبطولة كأس الخليج العربي الثامنة عشرة quot;خليجي 18quot; بظلالها على الشارع الرياضي الكويتي وبدا الحزن والغضب باديا على الجماهير الكويتية التي تابعت اللقاء الأخير للأزرق أمام المنتخب الإماراتي والذي انتهى بفوز الأخير بثلاثة أهداف مقابل هدفين.ولم يقتصر الأمر على الجماهير الكويتية فحسب، بل سارع وفور إطلاق الحكم السويسري بوساكا لصافرة النهاية سبعة من أعضاء الإتحاد الكويتي لكرة القدم لتقديم استقالاتهم من الإتحاد، وكان الشيخ خالد الفهد نائب رئيس الاتحاد على رأس المستقيلين، ومعه الأعضاء: خليفة بهبهاني وصلاح الحساوي وسعود مشلش وكمال الشمري وسهو السهو وغانم جالي.


وأكد الأعضاء المستقيلين تمسكهم بالقرار، معتبرين أن لا عودة عنه بعد الفشل الذريع للمنتخب الكويتي في الفترة الأخيرة وإخفاقاته المتتالية، بدءا بعدم تأهله لنهائيات كأس العالم التي جرت صيف العام الماضي، ومرورا بالفشل في الوصول لنهائيات الأمم الآسيوية التي تجري هذا العام، بالإضافة للنتائج الهزيلة في مسابقة كرة القدم في quot;أسياد الدوحةquot; ليكتمل مربع الفشل في quot;خليجي 18quot; والخروج من المولد بلا حمص.ومن المقرر أن يقدم الأعضاء السبعة استقالتهم الرسمية فور العودة إلى الكويت، لكن وبحسب صحيفة الوطن الكويتية فإن الاستقالة لن تعرض مسببة وهذا يعني أنها لن تعرض على الجمعية العمومية لمناقشتها كما حصل في الاستقالات الخمس التي قدمت قبل عام وتم رفضها من قبل العمومية.
وفي حال قبول استقالة الأعضاء السبعة ستتم دعوة سبعة أعضاء جدد ترشحهم الأندية التي ينتمي إليها المستقيلون ولا تحل الاستقالات، علما أن عضو الإتحاد غانم جالي سبق أن قدم استقالته من المجلس قبل الدورة ولم يبت بها حتى الآن.


ومن جانبه قال خليفة بهبهائي أحد الأعضاء المستقيلين أن السبب وراء هذا القرار هو quot;الوضع الذي لا يساعد على الاستمرار في الاتحاد، خاصة بعد الخروج المرير من كأس الخليج التي اعتاد الأزرق على تقديم العروض الجميلة فيها خلال العقود الثلاثة الماضيةquot; وتابع قائلا quot;يجب أن نتحمل المسؤولية بعد أن أخفقنا في تحقيق آمال الجماهير الكويتية ونفسح المجال لغيرنا على أمل أن يحققوا النتائج المطلوبة للجماهير الرياضية التي تكبدت الكثير جراء الانتكاسات المتكررة للأزرقquot;.
أما العضو سهو السهو فقال quot;إنه تقدم باستقالة فورية بعد نهاية المباراة، وشهد على أن استقالته لا رجعة فيها وجاءت عن قناعة من أجل إفساح المجال لكل من يرى في نفسه القدرة على تقديم إضافة جديدة للكرة الكويتيةquot;.


وكشف السهو عن تشاؤمه من إصلاح حال الرياضة في الفترة المقبلة، وطالب عضو الاتحاد المستقيل بضرورة تطوير قوانين الاحتراف، من أجل المساهمة في تطوير مستوى الكرة الكويتية، فيما قال سعود مشلش quot;أن يتمنى من الجميع الاستقالة ليكونوا على قدر المسؤولية حتى يأتي اتحاد جديد يعمل وفق إستراتيجية واضحة يكون هدفها التأهل إلى كأس العالم القادم وأن يرحل هذا المجلس الذي حدثت في عهده انتكاسات غير مسبوقةquot;.


وخيب المنتخب الكويتي آمال جماهيره في المشاركة التي تعد الأسوأ في تاريخه، حيث لم يحقق أي فوز في مبارياته الثلاثة في البطولة، وقد بدأ مشاركته بالتعادل أمام اليمن بهدف لهدف، وخسر في المباراة الثانية أم

ام عُمان بهدفين مقابل هدف، قبل أن يسقط أمام الإمارات بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليحتل المركز الثالث في المجموعة الأولى، التي تصدرها منتخبي عُمان والإمارات.
وتعقيبا على الخسارة أمام الإمارات والخروج من البطولة قال الشيخ احمد اليوسف رئيس الإتحاد الكويتي لكرة القدم quot;إن خسارة الأزرق أمام شقيقه الإماراتي لا تعني انه لم يقدم مستوى جيدا خلال المباراة، بل قدم مباراة جيدة واستطاع أن يحرج منتخب الإمارات في فترات طويلة من زمن اللقاء، لولا بعض الأخطاء القاتلة التي جاء منها الهدفان الأول والثانيquot;.