قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد لـ quot;إيلافquot; أن لكأس الخليج حساسية خاصة
الشيخ الفهد : أعتز وأفتخر لاختياري لشخصية العام 2006

ماجد عبدالله : جائزة أسطورة دورات الخليج لا تهمني

السعدي: نتحدى من يشكك في اختيار أسطورة الخليج

المحمود يوضح قصة احتكار مجلة سوبر

الشيخ حمدان يوضح الكثير من النقاط في خليجي

أحمد عايض موفد quot;إيلافquot; إلى أبو ظبي : أكد الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الاولمبي الآسيوي أن كأس الخليج لها حساسية خاصة، ولن تبوح بحقائقها الا في المراحل الأخيرة ، مشيراً إلى أن الفائز باللقب لن يعرف إلا عقب المباراة النهائية.

ووجه الشيخ الفهد شكره الجزيل لـ quot;إيلافquot; على اختياره لشخصية العام 2006 الرياضية، معتبرا هذا الاختيار بمثابة تكريم شخصي يعتز به، وله معانٍ كبيرة.

**ماذا يعني اختيارك لشخصية 2006 بوساطة quot;إيلافquot; وقرائها؟
أولا أشكر موقع quot;إيلافquot; على اختياري للشخصية الرياضية لعام 2006، وهذا بحد ذاته تكريم لي شخصيا أعتز وأفتخر به كثيرا، وهذه الأمور الطبيعية عندما كنت، أعمل هاويا رياضيا، والان لدي المسؤوليات الأخرى، وتظل الرياضة هواية محببة لقلبي، وجاء اختيار quot;إيلافquot; لي هو جميل وله معان كبيرة خصوصا وأنه جاء من قبل الجماهير العريضة في أنحاء العالم، ومن قبل رجال الإعلام، هذا الاختيار يحتم علي أكثر المحافظة على الأسرة الرياضية، وهذه مسؤولية جديدة، لعل الله يوفقني أن أكون خير عون للمنطقة كافة.

وأحب أن أشكر ناشر quot;إيلافquot; الأستاذ عثمان العمير والعاملين معه كافة واتمنى لهم التوفيق والنجاح.

** كيف استطعت أن توفق بين الرياضة والسياسة؟
- الحمدلله هذا بفضل الله، وأحمده سبحانه وتعالى أن اختيار فريق عمل زملاء متفوقين، ورغم أشغالي السياسية، هناك وجود أشخاص في الحركة الرياضية، لتنظيم العمل الرياضي، على الشخص أن يحارسه، ووفقت بزملاء في الرياضة، في الاتحادين الأسيوي والكويتي، لمساعدتي، وعقدها الاستمراري بأريحية، والحمد لله بعد أسياد الدوحة نؤكد نجاح البطولة وتنظيمها، وعلى رأسهم تميم بن حمد لنخرج ببطولة آسيوية ناجحة من دولة خليجية.

الشيخ أحمد الفهد
** على ذكر الأسياد رفعت العقال تقديرا للجهود الجميلة ألتي أدت إلى نجاح البطولة، هل كان ذلك مخططا له مسبقا أم كان وليد اللحظة خصوصا وأنها المرة الاولى التي يتم فيها التكريم والشكر على الطريقة الخليجية الجديدة بدلا من رفع القبعات؟
- ابتسم أولا ثم واصل حديثه قائلا: quot;الكلمة كانت مرتجلة، وأخبرني الشيخ تميم انني لن أتكلم بالإنجليزية مثل العربي في حفل الافتتاح، وكنا قد وجدنا التعاون الكبير من الأخوان في قطر وبالتالي كنا نمضي على دستور الاتحاد الاسيوي في أن تكون الكلمة الختامية في غضون 3 دقائق، ومن الصعب أن توصل كل الكلام الذي تريد أن تقوله، لكن البديهية تجعلك تختار حركة تختصر مشاعر كثيرة، ونحن في الخليج العربي، لدينا تعاليم وعادات وتقاليد خليجية معينة ومتعارف عليها علمتنا أن رفع العقال يعني التمجيد والاحترام، للآخرين، بمن فيهم المسؤولون والجماهير لذلك كانت حركة تعبر عن صدق المشاعر

** أقترن اسم المنتخب الكويتي بالدورات الخليجية كثيرا فأين هو الان من خليجي 18؟
-المنتخب الكويتي يعد جيلا جديدا، وكرة القدم الكويتية بناء جيل بعد جيل، والان منتخبنا الكويتي يعيش فترة الجيل الجديد، وسيظهر المزيد من خلاله المزيد من إنجازات الكرة الكويتية، والان في المنتخب عناصر جديدة وشابة، بالإمكان أن تكون سندًا قويا، وتقف على منصات التتويج، كما كان يفعل منتخبنا في السابق ، وهذه العناصر الجديدة تحتاج، إلى الرعاية والاهتمام والتجربة، وعلى المسؤولين في الاتحاد أن يهيئوا لهم سبل النجاح، وأنا أشعر بتفاؤل كبير للكرة الكويتية .

** كيف ترى تعامل الإعلام الخليجي مع خليجي 18 ، خصوصا وأن هناك بعض التجاوزات؟
الاعلام اليوم بات أكثر نضوجا وعرف عنه حريته، وهو يجي ويبحث عن مشكلة، أو إنجاز ، ولا يبحث عن الخبر، المقروء، أو ما يشاهده من سلوك إعلامي موجود، وإنما بنواياه التي تريد تجمعا خليجيا وليس تفرقا، لن تثري البطولة الخليجية، وبعض هذه الاثارات الاعلامية تحدث في أي بطولة محلية أو عالمية، ترتبط بقضايا التحكيم، وقضايا التنظيم، والقضايا الأخرى

فالاعلام أصبح بضاعة الجريدة كما نسمع بالصفراء وبالمحايدة، وغيرها، وهذه مدارس ونحن نبحث عن الحركة، ونتمنى أن تتطور الثقافة في المنطقة أكثر خصوصا في ظل وجود عدد كبير من المثقفين، وثل هذا وذاك هو موجود على المستوى الغربي.

** كيف ترى تنافس المنتخبات في خليجي 18؟
كأس الخليج لها حساسية خاصة، ولا تظهر حقائقه، ولا فنياتها، بالشكل الصادق، بسبب حساسيتها، لكن تظل لها جمالية خاصة ومميزة .

**أي من لاعبي المنتخبات الخليجية أعجبك مستواه الفني خلال الجولات الماضية؟
-لعل لاعب المنتخب السعودي مالك معاذ من أبرز لاعبي المنتخبات الخليجية في البطولة الجارية نسختها الحالية في أبوظبي. ولفت إنتباه الجميع كوجه جديد في خليجي 18 وسيفيد الكرة السعودية والخليجية كثيرا.

** ماذا ينقص الدورات الخليجية وهي تأخذ لفتها الـ18 ؟
دورات الخليج لا ينقصها شيء، وعليها أن تتطور فقط، مثل علم التكنولوجيا وعلم التدريب وغيرها من العلوم الأخرى، وعلينا أن لا نلتفت إلى الأصوات التي تخرج كل تارة وتنادي بإلقاء البطولة. وأرجو أن يقل أو تتقلص فيها الأدوار الاجتماعية الأسرية.

**ماذا تقصد بذلك؟
-يجب أن يكون رؤساء الاتحادات الوطنية موجودين أثناء فعاليات البطولة الخليجية، كونهم من أهم القيادات الرياضية في بلادهم.

وهذا الترابط الجميل بدأ يتلاشى خصوصا في هذه الدورة، ويجب ان يحافظ الجميع على هذه العلاقات والتواصل الخليجي، فالكل يعلم بالجلسات الخليجية الجميلة أيام الامير فيصل بن فهد والشيخ فهد الأحمد والشيخ عيسى بن راشد، وغيرهم لذلك يجب أن نحافظ على هذا التواصل الرائع.

** كلمة أخيرة تحب أن تقولها؟
-أتمنى التوفيق للحركة الرياضية والعودة الفعالة للأزرق، والتوفيق للبطولات الخليجية كونها الأهم والابرز، وأن لايشكك أحد في بقائها، وعلينا أن نعمل على استمرارها طوال السنوات المقبلة، وعلى الأجيال القادمة أن تتسلمها وتعمل على نجاحها بكل أمانة.