قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

علمت quot;إيلافquot; من مصادر مطلعة في اليمن أن الاجتماع المقبل لاتحادات كرة القدم في دول الخليج والعراق واليمن المقرر له الانعقاد أواخر شهر نوفمبر/تشرين الثانيالقادم سيحسم بشكل قاطع مدى قدرة اليمن على استضافة النسخة العشرين لبطولة كأس الخليج المقبلة، في الوقت الذي سارعت فيه قيادات رسمية مطلع الأسبوع الجاري إلى الرد على ما جاء في تصريحات لنظرائهم في البحرين كانت قدطالبت من دول مجلس التعاون الخليجي والعراق إرسال بعثاتهم الإعلامية أو تشكيل لجنة تقصي الحقائق عما يجري في اليمن، ومؤكدة في الوقت ذاته جاهزية البحرين لاستضافة خليجي 20 في نوفمبر/تشرين الثاني2010.

وعلى لسان رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، إتضحت الطموحات البحرينية لنقل الاستضافة اليمنية إلى الدولة الخليجية التي كانت قددشنت على ملاعبها البطولة الأولى بدورات الخليج الكروية في أوائل سبعينات القرن الماضي.

وقد طالب ndash; مؤخرًاndash; بسرعة تقييم الوضع في اليمن، مضيفًا في تصريحات منسوبة إليه بقوله : نحن بانتظار القرار الرسمي وننتظر تحركات الاشقاء في السعودية والكويت ومناصرتنا في تنظيم ناجح لخليجي 20، من جانبه قال رئيس اتحاد الكرة الشيخ سلمان بن إبراهيم : نحن بحاجة إلى بعض التحركات من جانب الاشقاء , معتقدًا أن التجهيزات اليمنية في الملاعب والفنادق متواضعة والنواحي الأمنية صعبة جدًا.

صورة لاجتماع أمناء سر اتحادات كرة القدم الخليجية وإزاء ذلك أكد وزير الشباب والرياضة حمود عباد اصرار اليمن على استضافة بطولة خليجي 20 في موعدها المحدد،مشيرًا إلى أن توجيهات الرئيس اليمني علي عبدالله صالح واضحة في هذا الشأن لتسخير كل الإمكانات المادية والبشرية لاستضافة مشرفة لهذا الحدث الكروي الخليجي المهم.

وردًا على بعض التصريحات البحرينية يوم السبت، اضاف الوزير اليمني في تصريحات مماثلة له قائلاً: laquo;لا يهمنا ما يقوله الآخرون ، بل يهمنا ما نفعله نحن ونحن بعون الله سنكون في أتم الجاهزية قبل موعد انطلاق هذا العرس الكروي الخليجي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2010raquo; .

بدوره استغرب مسؤول كروي رفيع من الاهتمام الذي طغى في الاونة الاخيرة على بعض تناولات الصحافة البحرينية بشأن ماوصفها بتخرسات تضمنت بيان منسوب لمجلس ما يسمى بقيادة الثورة السلمية اليمنية أعلن فيه عن أن شعب الجنوب يعبر عن رفضه المطلق لإقامة دورة laquo;خليجي 20raquo; المقررة في ديسمبر 2010 على أرضه في عدن.

وقال في هذا السياق إن منجز الوحدة اليمنية أصبح مترسخاً بتضحيات صناعها اليمنيين المتواصلة وبدعم جميع الاخوة والأشقاء الخليجيين الذين سيحلون ضيوفًا في بلد الإيمان والحكمة ليعمقوا وشائج القربى والمصير المشترك في محافظتي عدن وابين نهاية العام المقبل .

وعلى الرغم من إعتراف هذا المسؤول اليمني - الذي طلب عدم الكشف عن اسمه - بان تقريرًا صادرًا عن لجنة برلمانية كان قد اشار إلى وقوف جماعات الحراك السلمي الرافعة لدعوات انفصال جنوب اليمن عن شماله في التسبب بعرقلة تنفيذ بعض المشاريع المخصصة لاستضافة بطولة خليجي عشرين، إلا انه عاد وقلل في تصريح لـ(ايلاف) من خطورة تلك المظاهر الطارئة المرتبطة بمطالب سياسية لمجاميع محدودة على جوانب التحضير الاستضافة المرتقبة.

معتقدًا أن العاصمة الجنوبية الافريقية جوهانسبرج التي ستستضيف جانبًا من مباريات كأس العالم المقبلة في يونيو 2010م ليست أكثر أمانًا من مايسود مدينة عدن ولافتاً الى انه ينصح في تلك العاصمة بعدم التجول بعد الساعة السادسة ليلاً على عكس الحالة المطمئنة في المدن اليمنية بما فيها عدن وابين حسب جزمه .

يذكر أن العاصمة صنعاء كانت قداحتضنت الاجتماع غير العادي لرؤساء وأمناء السر لاتحادات كرة القدم بدول الخليج والعراق واليمن خلال (23 ndash; 25) من شهر مايو الماضي واطلع المجتمعون حينها على سير الاستعدادات اليمنية لاستضافة منافسات (خليجي 20 ) .

ومنذ الوهلة الأولى لتحضيرات هذا الاجتماع خيمت توابع الانتخابات الآسيوية الأخيرة لمقعد اللجنة التنفيذية في اتحاد الفيفا على الحضور الرسمي. إذ اعتذر الاتحاد الكويتي برئاسة الشيخ احمد الفهد عن المشاركة بداعي الانهماك بالإعداد لنهائي كأس أمير البلاد وخلت قوائم كبار الضيوف بالوفود الزائرة من اسمي الأمير سلطان بن فهد رئيس الاتحاد السعودي والشيخ سلمان ال خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم .