قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الوكيل المساعد بوزارة الرياضة رمزي الاغبري عضو اللجنة اليمنية المنظمة لاستضافة بطولة خليجي عشرين لكرة القدم في تصريح خاص لـ(إيلاف) أنه لم يتم تحديد الموعد الزمني لاجتماعات رؤساء وأمناء سر اتحادات كرة القدم بدول الخليج والعراق واليمن المزمع انعقاده في العاصمة صنعاء , مضيفاً انه ربما سيصادف نهاية شهر نوفمبر الجاري او مطلع ديسمبر القادم , في وقت اتضح خلاله بجلاء الموقف السعودي الرسمي الداعم لاستضافة اليمن المقبلة للنسخة العشرين المقررة بمحافظتي عدن وأبين الساحليتين في نهاية العام القادم .

وفي حين سارع مجلس الوزراء اليمني لعقد اجتماعه الأسبوعي الأخير يوم الثلاثاء في محافظة عدن برئاسة الدكتور علي محمد مجور لمناقشة تقرير نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي رئيس اللجنة التنظيمية العليا لبطولة خليجي 20 .

أكد الأمير نواف بن فيصل بن فهد نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم عدم تلقي إي طلب للتغيير بهذا الخصوص , مجدداً الإعلان عن موقف المملكة الرسمي حيال المنظم للدورة العشرين الذي لم يحدث فيه أي جديد كما قال لـ(الشرق الأوسط) مشيراً الى أن الاتحاد السعودي ملتزم بما تم الاتفاق عليه بشأن استضافة الاتحاد اليمني لدورة الخليج العربي المقبلة .

كما أقر مجلس الوزراء اليمني إضافة وزير الداخلية اللواء مطهر المصري الى عضوية اللجنة التنظيمية العليا وتم تكليفه بإعداد خطة أمنية متكاملة لتعزيز الأجواء الأمنية السابقة والمرافقة واللاحقة للبطولة والاستفادة من تجارب الأشقاء الذين سبق وإن استضافوا هذا الحدث الرياضي الخليجي الهام , بحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) .

وتبعت هذه الخطوات اليمنية إعلان مفاجئ صادر عن وزارة الشباب والرياضة العراقية أبدت من خلاله عن دعمها ومساندتها للبحرين لاستضافة دورة كأس الخليج العشرين وجاء في بيان الوزارة العراقية quot;الجميع يعلمون الظروف التي يمر بها اليمن ما يجعله غير قادر على استضافة quot;خليجي 20

وفهم من هذا البيان انقسام الموقف الرسمي العراقي الذي شدد على المعنيين في الشأن الرياضي لا سيما اتحاد كرة القدم المحلي الالتزام به , وهو الأمر الذي فسرته مصادر يمنية مطلعة بانه يدخل ضمن المناكفات الحاصلة حالياً بين وزارة الرياضية العراقية والاتحاد العراقي للعبة الذي كان رئيسة حسين سعيد اعلن في تصريحات سابق عن دعم بلاده للاستضافة اليمنية القادمة ومنتقداً دعوه كويتية لسحبها لتقام في البلد البديل مملكة البحرين .

ولم يستبعد رمزي الاغبري الوكيل المساعد عضو اللجنة التنظيمية لخليجي عشرين أن يكون وراء الموقف الأخير لوزارة الشباب والرياضة العراقية الداعي لنقل الاستضافة اليمنية ارتباط بخفايا الحرب الدائرة في محافظة صعدة , منوهاً بحقيقة الدعم المشبوه الذي كان وجده المتمردين الحوثيين من حوزات شيعية عراقية قبل أن يختتم الاغبري بتثمين الالتزام السعودي المعلن وغير المختلف عن المواقف المماثلة الداعمة من بقية دول الخليج حسب قوله .