قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


أرجع محللون مصريون هزيمة المنتخب المصري على يد نظيره الجزائري إلى سوء التشكيل وانخفاض اللياقة البدنية للاعبين. وقال محللون إنَّ الفريق الجزائري لم يفز بالمباراة لاعتبارات فنية فقط،بل نجح محاربو الصحراء في فرض سيطرتهم على اللقاء بقدراتهم البدنية والتنظيمية والفوز بالمباراة التي أوصلتهم الى مونديال 2010 بجنوب افريقيا. وأكد المحللون ان متوسط أعمار اللاعبين المصريين والثقة الزائدة التي نزل بها الفريق المصري وجهازه الفني الى اللقاء بعد فوزه بمباراة القاهرة كانت من ضمن الأسباب التي أدت إلى الخسارة.

quot;حرب
حرب كرة القدم: مصر x الجزائر

القاهرة: بعد أن فاز المنتخب المصري على نظيره الجزائري بهدفين مقابل لا شيء في المباراة التي جرت بينهما ليلة السبت الماضي، تساوى الفريقان واضطرا الى لعب مباراة فاصلة حددها الاتحاد الدولي وانتهت لصالح الفريق الجزائري بهدف مقابل لاشيء.

وقال الخبير الكروي ونجم نادي الاسماعيلي الأسبق علي ابو جريشة ان التشكيل الذي نزل به المدير الفني للفريق المصري لم يكن الأنسب على الإطلاق، وكان له مردود سلبي ايضًا على التغييرات التي كانت اسوأ ولم تفلح في معادلة النتيجة في الشوط الثاني . وقال ابو جريشة الفريق الجزائري نجح قبل وأثناء المباراة في شد الفريق المصري الى معارك جانبية أبعدتهم عن تركيزهم، ونجح رابح سعدان في فرض تكتيكه على اللقاء واضطر المنتخب المصري الى لعب كرة quot;ليست بتاعتهquot;.

وأضاف ابو جريشة ان رابح سعدان نجح في إيقاف مفاتيح لعب المنتخب المصري الذي اجتاز بها اللقاء الاول في القاهرة، المحمدي في الجبهة اليمنى وسيد معوض في الجبهة اليسرى، و ضغط على محمد ابوتريكة كصانع العاب، واجبره على التراجع الى الوراء لاستلام الكرة وبالتالي انعدام خطورته. كما نجح سعدان في إبعاد الخطورة عن مرماه من خلال دفع الفريق المصري الى الاعتماد على الكرات الطولية والاستفادة من متوسط طول خط دفاعه في اصطيادها بسهولة، فضلاً عن استفادته من أخطاء القاهرة وتنشيط حيوية لاعبيه الذين يضغطون في المقدمة على دفاع الفريق المصري، ما حرم الاخير من بناء هجمات سليمة .

وانتقد فاروق جعفر نجم منتخب مصر الأسبق خط منتصف الملعب وقال انه افتقد الى اللاعب الذي يقوم برمانة الميزان الذي يحافظ على التوازن الدفاعي والهجومي وإيصال المهاجمين الى المرمى. ورأى جعفر أهمية وجود محمد حمص في هذا اللقاء للقيام بهذا الدور، وانتقد وجود احمد فتحي واحمد حسن بجوار بعضهما والدفع بحسني عبد ربه الذي اظهر عدم اكتمال لياقته البدنية . وقال جعفر ان انخفاض معدل اللياقة البدنية في الفريق المصري كان العامل الرئيس وراء الخسارة، مشيرًا الى ان اللاعب المصري لا يستطيع بدنيًّا خوض مباراتين بهذه القوة في مدة ثلاثة ايام.

وقال الخبير الكروي حسن الشاذلى رئيس نادي الترسانة ان التفاؤل الكبير اثر على تركيز اللاعبين المصريين في اللقاء، واتفق على ان سوء التشكيل كان وراء الهزيمة وقال ان دفع المدير الفني برأسين حربة من اول اللقاء لم يكن قرارًا سليمًا، مشيرًا الى أن المهم كان خلق مساحات وصناعة أهداف. وانتقد الدفع بعماد متعب من اول اللقاء على حساب محمد زيدان الذي كان اكثر استعدادًا من متعب.