قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ألمانيا والجزائر... دروس في فنّ التشجيع
جلال محمد جلال


بعد فوزه على نظيره المصري عزز منتخب الجزائر لكرة القدم حظوظه في التأهل الى نهائيات كأس العالم للمرة الاولى منذ عام 1986 و استحق المنتخب الجزائري الفوز بجدارة على الفراعنة بعدما انهار اداء المنتخب المصري انهيارًا تامًا بداية الشوط الثاني ليسجل الجزائر ثلاثيته المستحقة عن جدارة وسط الاداء الهزيل الذي ظهر به الفراعنة منذ الدقائق الأولى للشوط الثاني واستحق عصام الحضريوثلاثي الدفاع دور البطولة في مسلسل الانهيار .

استغرب الجميع من اداء الحضري الباهت والذي ظهر به طيلة المباراة حتى ان البعض حمله مسؤولية النتيجة المخيبة كذلك مسؤولية الاهداف الثلاثة التي لا تهز شباك حارس مرمى مبتدئ نتيجة عدم تمركزه غير الجيد .
وعلى الرغم من ظهوره مصدومًا تحدث سمير زاهر عن الحزن الذي عم كل المصريين بهذه النتيجة المذلة،وعلىالرغم من رفضه تبرير الهزيمة وربطها بتصرفات الجمهور الجزائري وتأكيده بأن الفريق المصري لم يتعرض لأي هتافات عدائية او انتهاكات .. وعلى الرغم من تأييد الغالبية لحديث زاهر عن الجماهير الجزائرية .. و لعل ابرز مثال على صحة كلام زاهر عندما غادر أبو تركية المستطيل الأخضر وسط هتافات و تصفيق من جانب الجمهور الجزائري ... الا ان المتابع للمباراة يشهد على صافراته أثناء عزف السلام المصري الوطني .. و يشهد على صافراته عندما كانت تذهب الفرص للمنتخب المصري .

فاذا كان من حق المشجع الجزائري ان يؤازر فريقه فللسلام الوطني ادابه و احترامه و هذا الحديث موجه الى كافة المشجعين خاصة المشجع المصري حتى لا يقع في الفخ نفسه عندما يستضيف المنتخب المصري شقيقه الجزائري في القاهرة .

وعلى الرغم من الدقائقالقليلة التي ظهر بها المشجع الجزائري بشكل سلبي تمثل في رفع صافراته على صوت السلام الوطني الا ان الجميع يشهد له بالالتزام والتشجيع المثالي طيلة المباراة .


فقد يأخدنا الحديث عن فن التشجيع باعتباره سلاح ذي حدين فهو عامل مهم من عوامل التحفيز للفريق، وقد يتستخدم بشكل سلبي من الممكن ان يتسبب في أزمات رياضية قد تتطور لتصبح خلافات سياسية.
هذا ما حدث في المباراة الودية التي دارت بين المنتخب الوطني الاماراتي و نظيره الالماني في دبي الاسبوع الماضي عندما ظهرت علىشاشات التلفاز مشجعات المانيات يحملن لافته باللغة الالمانية قام بترجمتها مذيع باحدى القنوات الفضائية بطريقة خاظئة حيث قال ان معناها (( الموت لدبي )) اذ تبين بعدها ان العبارة الالمانية ترجمتها الصحيحة عبارة عند رسالة ترحيبية للامهات في مدينة دبي التي إستضافت المباراة .

فقد كان من الممكن ان يتسبب الجمهور بشكل غير مباشر في احداث أزمة بين بلدين ... و عتابي هنا أيضًا على المذيع الذي تطوع و استخدم مهاراته اللغوية في الترجمة من الالمانية الى العربية ليكتشف بعد ذلك فشله في اللغة ... فقد كان من الايسر عليه ان يتبع المقولة الشهيرة ( من قال لا اعلم فقد افتى )

ويدفعنا الحديث مرة أخرى عن الجمهور الالماني الذي قارب 10 الاف متفرج والذي حضر لنادي النصر بدبي لتشجيع منتخب بلاده في مباراة وديةعلىالرغم من قساوة الطقس الا انه سجل حضورًا مثاليًا وتشجيعًا راقيًا يتعلم منه الجميع الزحف وراء منتخب بلاده اينما ذهب لتقديم العون والحافز.

فهل يتعلم الجمهور العربي الدرس !!