قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايمان صبيح .. واحدة من ابرز العداءات العراقيات اللواتي حققن انجازات للعبة الساحة والميدان ، وتواصلت مع الرياضة بعد اعتزالها وحصلت على الدكتوراة ، وخلال السنوات الطويلة كان لها حضور مميز في تطوير الانشطة النسوية ومنها سباقات الركض ، كما كانت ضمن المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية التي انتخبت عام 2004 ، ولكن لظروفها الخاصة سافرت منذ عام مع عائلتها ، ولكنها عادت مؤخرا لتستنشق هواء بغداد وتحاول استعادة شيئا من نشاطاتها لخدمة الحركة الرياضية ، إيلاف حاورت الدكتورة صبيح التي أسرتنا بالعديد من الملاحظات المهمة التي تتناول الواقع الرياضي العراقي .


* اين انت الان وماذا تفعلين ؟

- انا حاليا مقيمة في السويد ، ما زلت اتعلم لغتهم ، اريد ان ارجع الى بغداد ، انا أحب العراق بلدي ولم افكر طول حياتي بالخروج منه ولكن الاوضاع الامنية جعلتني اغادر ، حاليا اتمنى العودة اليوم قبل الغد ولكن لديّ عائلة والقرار ليس لي فقط .


* ما الذي عملته هناك خلال مدة بقائك في السويد ؟

- اولا عملت على معادلة شهادتي ثم دربت لمدة قصيرة النساء على اللياقة البدنية كما دخلت عدة دورات وشاركت في النشاطات الرياضية على مستوى المجتمع السويدي ، الرياضة للجميع ، ومن الممكن ان اكون استاذة بعد انتهي من دورة دراسية في اللغة .


* هل كنت تتابعين احوال الرياضة العراقية وما رأيك فيها ؟

ايمان صبيح - بصورة عامة الرياضة العراقية تتدهور احوالها ، ونطمح ان تكون افضل في المستقبل ، ولا يمكن ان تتم المقارنة في الاوضاع غير المستقرة ، انا عندي المشاركة في البطولات الخارجية نجاح ، ووصول اي لاعب الى اي مستوى معين من التنافس اعده انجازا .


*ما الذي يحتاجه الرياضي العراقي لكي يحقق انجازات ؟

- يحتاج المنشآت والمدربين فقط ، اهتم لي بهاتين تستطيع ان تخرج ابطالا ، ذلك ان اللاعب لايأتي لوحده ، بل يحتاج الى مدرب يكتشف لديه الموهبة ، والمدرب هو من يصقل هذه الموهبة ، اما المنشآت فهي التي يتدرب عليها ، منشآت متكاملة من المنازع الى الحمامات ، نحتاج الى بنية تحتية لهذا الجيل الجديد .


* أليس التخطيط مهما في البداية ؟

- التخطيط مهم ، نعم ولكن ليس الان ، انا أقصد ان الرياضة تحتاج الان المدرب الاكاديمي الذي لديه خبرة والتزام ، والرياضة العراقية تحتاج الى عدد من هؤلاء المدربين وتنشرهم على مستوى العراق ، وان تتم متابعة المواهب المكتشفة هذه من خلال الاطباء والتغذية ، والموهبة هذه لا بد ان يأتي بها المدرب الى الملعب الجيد لاجراء الاختبار ثم الصقل ، اما التخطيط للمستقبل فيأتي تباعا ، انا الان اريد ان انشر اللعبة وبالتالي سيتخرج مئات الرياضيين .


* هل تحتاج الى مدرب اجنبي ؟

- المدرب العراقي اصيل لانه ناجح ولانه يستطيع ان يهتم بالموهبة ، المدرب العراقي يتفهم طبيعة الانسان العراقي ، نحن مجتمع خاص (نومتنا وكعدتنا) لا تشبه العالم !!، ولا يفهمنا الا العراقي ، لدينا اكاديميون جيدون والعالم حاليا يستفيد منهم سواء كانوا خبراء او اداريين ، ليس هنالك دول في العالم لا تستفيد من عراقيين ، إجمع ما تستطيع ان تجمعه من هذه الكفاءات وسترى انها ستخدم الرياضة العراقية ، ولكن هل نستطيع ان نجمع هؤلاء ليعملوا في العراق دون ان يتأذوا ؟


* ألا تحزنك النتائج غير الجيدة لألعاب القوى العراقية ؟

- انا يحزنني الانفجار اكثر ، وعندما اجد مثل هذه النتائج مع هذه الانفجارات اقول (هناك خير) ، انا اقارن الرياضة بالمستوى الامني ، فهل من السهل ان ترتدي البنت (تراكسوت) وتذهب الى الملعب لتتمرن ؟ ، ليس من السهل الوصول عبر الطرقات والانسدادات ، عدم الحصول على ارقام انا اعتبره انجازا ممتازا ، نقول ان اللعبة متدهورة ، نعم .. ولكنها ما زالت عائشة وليست ميتة .


* على من تقع مسؤولية غياب العنصر النسوي عن الانشطة الرياضية ؟

- مسؤوليته عليك ايها الاعلامي ، انت من يثقف الام والاب والاسرة ، الدور الان على الاعلام المقروء والمرئي ، ان تقول للناس : ان الرياضة تجعلك انسانا سليما وسعيدا ، الام والاب عندما يشعرون ان الرياضة مثل الاكل والشرب مثلما ينظر اليها العالم الخارجي ، سنحصل على ان كل الاطفال سيأتون الى كل مجالات الرياضة ومن ضمنها العاب الساحة والميدان .


* لماذا الاعلام وليس اهل الرياضة ؟

- لانك انت الذي تستطيع الدخول الى البيوت ، انا لا استطيع مثلك ، انت اهم مني حاليا ، وحينما تقنع الام والاب سوف لن يتراجعا .


* طالما تقام في كليات التربية سباقات وبطولات ألا تنفع هذه لتحقيق نتائج ؟

- الجامعة لا تخلق ابطالا بل تخرج مدرسين !!، كليات التربية الرياضية تستقطب الطلاب في عمر ما بين 18 ndash; 21 ، وهؤلاء بدأوا متأخرين ، فالعداء يجب ان يبدأ من سن 11 ndash; 14 ، هذه بداية الرياضي ، وليس في عمر 19 سنة ، وما تشاهد من بطولات وسباقات هذا ضمن درس التربية الرياضية ، درس ساحة وميدان ، الكلية ليست لتحقيق انجاز بل لتخرج مدرسين لديهم المام ومن اجل تقديم درس ناجح .


* ولماذا لا تضعين اللوم على الرياضة المدرسية الغائبة؟

- انها تحتضر ، وحينما يتم تثقيف الام والاب صدقني سنطلع من الرياضة المدرسية ، الام لا يمكن ان ترسل مع ابنتها الى المدرسة ملابس رياضية بل انها توصيها ان لا تلعب ، بالاضافة الى ان درس الرياضة يحتضر في المدارس ، ومن المؤسف ان وزارة التربية ليس لديها خطة ، انا اتابع درس الرياضة المأخوذ الى الدروس الاخرى ، درس الرياضة اهم من دروس الفيزياء والكيمياء ، فما فائدة ان يتخرج طبيب او مهندس وهو مريض ، درس الرياضة هو صحة المجتمع ، الاطباء والمهندسون مرضى وهم لا يعلمون ان لم يمارسوا الرياضة ، على الانسان ان يمارس الرياضة 3 أيام اسبوعيا ، وبهذا سنخلق مجتمعا يمتلك الصحة ، انا ادعو وزارة التربية الى زيادة حصص الرياضة وأطلب منها عمل منهاج فيه نظري وعلمي وما فوائد الرياضة للجسم .


* كيف يمكن ان ننهض بألعاب الساحة والميدان بشكل جيد ؟

- اعطني امنا اعطيك رياضيين جيدين ، الناحية الامنية هي الشرط الوحيد للنهوض بالرياضة ومنها النسوية ، انا كنت اركب (الباص) واذهب الى ملعب الشعب من اجل ان اتمرن ، الان هل تستطيع اي فتاة ان تذهب الى الملعب لوحدها وترجع في الليل ؟ !!.


* والاتحاد الا يمكنه ان يفعل شيئا ضمن منهاجه او اية خطة ما دامت الظروف غير مواتية ؟

- الاتحاد لا يقدر ان يحسن الوضع الامني ، ليس هناك اتحاد لا يعمل او لا يريد ان يعمل شيئا ، ولكن ادعو الاتحاد ان يبدأ العمل من المحافظات التي فيها نسبة أمن اعلى من بغداد ، كالبصرة والديوانية والكوت والنجف وكربلاء وميسان ، انا لديّ معلومات عن بنات يواصلن التدريب ، ولكنهن لا يظهرن بمدة قصيرة ، بل ان العمل هذا يحتاج الى سنين .


* هل يستطيع الاتحاد وحده ان يفعل ذلك ؟

- العملية مشتركة ما بين وزارة الشباب ووزارة التربية ومساعدة المحافظين في المحافظات ، وبالامكان اقامة فعاليات مختلفة في المدارس ، اعط ملعبا جيدا وراتبا جيدا لمدرب واحد في كل محافظة وقل له اريدك منك اعداد (20) فتاة متميزة ، ألا يفعلها ؟ ، انا اقول لك سوف يفعل ذلك وبنجاح ، لذلك ارجع واقول المدرب والملعب اهم شيئين في العملية الرياضية .


* سؤال اخير .. لماذا لم تشاركي في انتخابات الاولمبية الاخيرة ؟

انا ليس لي موقع في الهيئة العامة للجنة الاولمبية العراقية ، لانني لم ارتبط بأي ناد ولا اي اتحاد ، وليس من حقي الترشيح للانتخابات .