قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في الوقت الذي يشنّ فيه الأمن التونسيّ حملة اعتقالات في صفوف مشجعي نادي الترجي الرّياضي العائدين من مصر على خلفية أحداث الشغب التي جدّت اثر مباراة الترجي والأهلي في القاهرة الأحد الماضي، ظهرت دعوات متعصبة على الانترنت تدعو المشجعين إلى الثأر من جمهور الأهلي في تونس.

تابع أيضاً في إيلاف:

وفد تونسيّ رفيع المستوى برئاسة سليم شيبوب إلى القاهرة

المصريون يتساءلون... لماذا نتعرض للضرب والإهانة دون غيرنا؟!

ترقب لقرارات الكاف بشأن تجاوزات جمهور الترجي

لجنة تحقيق تونسيّة في أحداث الشغب وquot;الكافquot; يحيلها على الإنضباط

محكمة مصرية تجدد حبس مشجعي الترجي التونسي 15 يوماًإضافيّاً

إسماعيل دبارة من تونس: ذكرت تقارير إعلامية أنّ الأمن التونسي قبض على أكثر من 60 مشجعاً فور وصولهم على متن طائرة الخطوط التونسية لمطار قرطاج الدوليّ لدى عودتهم من مصر، وفيما أفرجت السلطات عن البعض منهم، تمّت إحالة عدد آخر على التحقيق في مراكز شرطة مختلفة في تونس العاصمة.

وتأتي سلسلة الاعتقالات على خلفيّة أحداث الشغب التي جدّت خلال لقاء الأهلي والترجي في ذهاب الدور قبل النهائي في القاهرة مساء الأحد الماضي.

وذكر شهود عيان أنّ الشرطة أوصت طاقم الطائرة بعدم فتح أبوابها أمام المسافرين بعد أن حطت في المطار، قبل أن تقوم باعتقال العشرات واقتيادهم إلى مراكز شرطة مختلفة للتحقيق معهم.

إلى ذلك، ما زال الفضاء الالكتروني التونسيّ quot;يغليquot; على خلفيّة اعتقال الشرطة المصرية14 مشجعا لفريق الترجي الرياضي الذي خسر أمام الأهلي المصري الأحد الماضي 2/1 في ذهاب الدور قبل النهائي ببطولة دوري أبطال أفريقيا.

ولاحظ متابعون أنّ الإعلام الرسميّ وشبه الرسميّ حاول تجنّب الخوض في موضوع الشغب في البداية قبل أن تبثّ القناة الحكومية برنامجا لمّح إلى quot;رواية مخالفةquot; للرواية المصرية بخصوص تحميل جمهور الترجي مسؤولية أحداث الشغب التي جدّت في إستاد القاهرة بين الأمن المصريّ وتونسيين.

وأغرق محبّو نادي الترجيّ الرياضي الفضاء الافتراضيّ بصورهم ومقاطع الفيديو المختلفة والتدوينات التي تحاول في معظمها quot;تفنيدquot; الرواية المصريّة وتبرئة المعتقلين وتحميل الأمن المصريّ مسؤولية ما حصل.

وصبّ عدد كبير من جمهور الترجي جام غضبهم على الحكومة وطريقة تعاطيها مع الأزمة، وأبدوا استياء عارما من الاعتذار الرسميّ الذي تقدمت به الحكومة رسميا إلى السلطات المصرية، وهو ما اعتبروه quot;تسرعا في الاعتذار دون تحمل عناء التأكد من حقيقة ما جرىquot; وازداد حنق المشجعين مع قرار محكمة مصرية الخميس تمديد حبس مشجعي الترجي 15 يوما على ذمة التحقيقات بعد أن وجهت إليهم تهم quot;التعدي على موظفين عموميين (11 شرطيا) وإحداث تلفيات في منشآت عامة (تهشيم مدرجات إستاد القاهرة) وإثارة الشغب (إطلاق الشماريخ).

وكان النائب العام المصري المستشار عبد المجيد محمود قد أمر بحبس 11 شخصاً من جماهير فريق الترجي التونسي تم إلقاء القبض عليهم في إستاد القاهرة.

كما تم التحرز على 3 آخرين، اثنان منهم قبل ركوبهم طائرة متجهة إلى تونس، والثالث في أحد الفنادق جنوب العاصمة المصرية القاهرة.

وقدم نادي الترجي الرياضي التونسي اعتذارا رسمياً للنادي الأهلي المصري عمّا حدث من أحداث شغب وتبعه كل من إتحاد كرة القدم في تونس واللجنة الأولمبية التونسية بالإضافة إلى السفارة التونسيّة في القاهرة .

وشكلت وزارة الشباب والرياضة التونسية في وقت سابق لجنة تحقيق quot;متعددة الأطرافquot; في ملابسات الأحداث وأسبابها والنتائج المترتبة عليها.

وتضم اللجنة، بالإضافة إلى وزارة الشباب والرياضة والتربية البدنية، ممثلا عن وزارة الداخلية و التنمية المحلية، فضلاً عن الاتحاد التونسي لكرة القدم.

وأوضحت الوزارة أنه quot;سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة تبعا للنتائج التي سيفضي إليها هذا التحقيقquot;.

من جهة أخرى، ظهرت دعوات متطرفة على الشبكة العنكبوتيّة تحاول تجميع صفوف المشجعين من مختلف الفرق التونسية لـquot;الثأرquot; من المصريين والتعرّض لجماهير الأهلي التي ستحضر مباراة الإياب في ملعب quot;رادسquot; في العاصمة تونس.

محسوبون على فريق الترجيّ دعوا عبر الانترنت إلى quot;الثأرquot; من مشجعي الأهلي القادمين إلى تونس

وهدّد متعصبون محسوبون على فريق quot;الترجيquot; بتحويل ملعب quot;رادسquot; إلى جحيم للمصريين كردّ فعل على الاعتداءات التي استهدفت مشجعين من الترجي في القاهرة.

ونشر محبّو الترجي مقاطع فيديو وصورا ونصوصا تدعو إلى quot;الثأرquot; على الشبكات الاجتماعية كـquot;تويترquot; وquot;فايسبوكquot;، كما أنشأوا عددا كبيرًا من المجموعات التي تناصر مشجعي الترجي وتدعو إلى الإفراج عن موقوفيه.

وأنشأ مستخدمون آخرون لـquot;فايسبوكquot;مجموعة تطالب الرئيس الجزائريّ عبد العزيز بوتفليقة بالتدخل لدى السلطات المصريّة لإطلاق سراح مشجعي الترجي الموقوفين، كتعبير عن سخطهم عن التعامل الرسميّ الحكومي مع الحادثة ومبادرة تونس بالاعتذار قبل معرفة حقيقة ما جرى.

بالمقابل، نشر عدد من مشجعي الترجي رسالة مفتوحة عبر الإنترنت إلى الرئيس زين العابدين بن علي ناشدوه فيها quot;التدخل لدى السلطات المصرية للإفراجquot; عن الـ 14 معتقلا من مشجعي ناديهم في مصر.

واتهم المشجعون في رسالتهم، التي جرى تناقلها على نطاق واسع على شبكة quot;فيسبوكquot; رجال أمن مصريين بالتسبب في اندلاع أعمال الشغب.

واتهموا مخرج مباراة الذهاب بعدم الحياد لتركيزه فقط على إظهار صور مشجعي الترجي يعتدون على رجال أمن ودفاع مدني مصريين.

وتناقل مشجعو الترجي الرسالة التي أرفقت بمقاطع فيديو بثها التلفزيون التونسي الحكومي (قناة تونس 7) تظهر رجال أمن ودفاع مدني مصريين يضربون عددا من مشجعي الترجي، ورجل إطفاء يرش جانبا من الجمهور التونسي بغاز من اسطوانة إطفاء الحرائق قبل أن ينخرط الجمهور في أعمال عنف وشغب ضد رجال الشرطة والإطفاء في مدرجات الملعب الذي احتضن المباراة

وطالب أصحاب الرسالة برفع quot;دعاوى ضد الشرطة المصرية لاستخدامها العنف المفرط دون حقquot; وكذلك quot;إطلاق سراح المعتقلين ومحاكمتهم محاكمة عادلة في تونسquot;. وأضافوا مخاطبين الرئيس التونسي quot;إن من واجبكم أن تدافعوا عن شباب تونس.. وإن أخطأوا فتونس أولى بعقابهمquot;.

وتعهد المشجعون الذين نشروا الرسالة التي لاقت صدى واسعا، عدم التعرض لجماهير الأهلي التي ستحضر مباراة الإياب في تونس وقالوا مخاطبين الرئيس التونسي :quot;نحن كما عهدتنا أبعد كل البعد عن التطرف والمغالاة و لن نقوم بأي رد فعل ضد المصريين الذي سيحضرون لقاء العودة ، فهم ضيوفناquot;.