قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن quot;البروفسورquot; كلارنس سيدورف المولود مدربا في ريو دي جانيرو انه خليفة ماسيميليانو اليغري في منصب مدرب فريق ميلان الايطالي لكرة القدم في اول تجربة محفوفة بالمخاطر، وفي الوقت ذاته نهاية مسيرته كلاعب.

وبدأ الهولندي من اصل سورينامي المعروف بصلابته مسيرته الاحترافية لاعبا اساسيا في تشكيلة اياكس امستردام الهولندي وهو في السابعة عشرة واحرز معه دوري ابطال اوروبا في التاسعة عشرة، وتخاصم مع المدرب غوس هيدينك في العشرين من عمره بهدف ان يفرض عليه رؤيته التكتيكية.

وسيبدأ سيدورف مسيرته الجديدة كمدرب لاحد اهم الفرق في اوروبا والعالم وهو في السابعة والثلاثين.

وقد احب سيدورف قميص هذا النادي ودافع عنه من 2002 الى 2012 وحصل معه على دوري ابطال اوروبا عامي 2003 و2007.

وقال في مؤتمر صحافي quot;تجربتي لمدة عام ونصف العام مع بوتافوغو البرازيلي ساعدتني على ان اصبح كبيرا وستساعدني في المرحلة المقبلة من حياتي كمدرب لميلانquot;، معلنا في الوقت ذاته انتهاء مسيرته كلاعب.

ومن سخرية القدر ان سيدورف سيتولى منصب اليغري الذي ارغمه على ترك ميلان تحت ذريعة انه لا يلعب كما يجب، فيما يتهمه الهولندي بانه ليس مستعدا للناقشات التكتيكية التي يعشق اثراتها مع مدربيه.

وذهب الهولندي لانهاء مسيرته كلاعب مع بوتافوغو في الدوري البرازيلي الذي يجعله يحلم بسورينام البلد المجاور الذي يتحدر منه سيدورف.

فريق مريض

وحصل quot;البروفسورquot; الذي كان مدربا فعليا على ارض الملعب حيث يقرر تموضع زملائه ويأخذ الكلام في غرف الملابس، في السنوات الاخيرة على جميع شهادات التدريب اللازمة.

ويعود سيدورف دائما الى فيل جاكسون مدرب كرة السلة الاميركي الاسطوري الذي قاد ناديي شيكاغو بولز ولوس انجليس ليكرز الى حصد العديد من الالقاب، ويفضل دائما ايضا اللعب الجماعي كما تربى في مدرسة اياكس امستردام.

لكن، اذا كان الذكاء والجمال في لعب سيدورف يشكلان رأسمالا وزادا جيدين، فان الرهان في هذه الحال يبقى مخاطرة لانه يعود الى فريق مريض في الوقت الراهن.

ولا يملك ميلان اي فرصة للمشاركة في دوري ابطال اوروبا في الموسم المقبل اذ يتخلف بفارق 20 نقطة عن آخر المتأهلين اليها، وكذلك الفارق الكبير بينه وبين يوفنتوس المتصدر وبطل الموسمين الماضين الذي يصل الى 30 نقطة يحرق اكثر عنفوان مشجعيه.

وسيعاود سيدروف العمل في ورشة تركها اليغري عبارة عن ارض بور عند اقالته الاثنين غداة الهزيمة النكراء (3-4) على ارض ساسوولو الصاعد حديثا الى النخبة واحد الفرق الضعيفة فيها.

وتم استبدال اليغري بمساعده ماورو تاسوتي لقيلدة الفريق في المباراة ضد سباتسيا (درجة ثانية) غدا الاربعاء ضمن مسابقة كأس ايطاليا، بينما يصل سيدورف الى ميلانيلو، مركز تدريب الفريق، بعد غد الخميس.

وقبل هذا وذاك، يتعين على سيدورف ان يخرج من المشاكس ماريو بالوتيلي افضل ما لديه، ومدرب المنتخب الايطالي تشيزراي برانديلي هو الوحيد من بين المدربين الذي نجح في ذلك حتى الان.

اجماع

وفي اللعب، على quot;البروفسورquot; ان يعتمد على زميله السابق البرازيلي ريكاردو كاكا الذي عاد قبل 6 الى اشهر من ريال مدريد الى النادي الاحب على لقبه، والذي معه احرز دوري ابطال اوروبا مرتين ليرتفع رصيده في هذه المسابقة الى 4 القاب بعد 1995 مع اياكس و1998 مع ريال مدريد.

ويصل سيدورف quot;صاحب الرقم 10 سابقاquot; في مسار quot;جيوسياسيquot; متوتر ناجم عن الصراع على حق التصدر بين نائبي الريس: quot;التاريخيquot; ادريانو غالياني وquot;الجديدquot; بربارا برلوسكوني، نجلة رئيس النادي ورئيس الحكومة السابق سيلفيو برلوسكوني.

لكن على الاقل، يحظى اسم سيدورف باجماع المعسكرين اضافة الى اهتمام واحترام مالك النادي الذي دفع بقوة من اجل توقيع الهولندي على العقد في وقت كان فيه الدولي السابق فيليبو اينزاغي الهداف السابق ومدرب الفريق الرديف في النادي، يعتبر الاوفر حظا لتولي المهمة.

وكشف سيدورف ذلك قائلا quot;عندما اتصل بي الرئيس، لم استطع الرفضquot;.

وفي كل الاحوال، يملك سيدورف من الصفات ما يمكنه من فرض نفسه. ففي 2008، رفض الذهاب الى كأس اوروبا مع منتخب بلاده ليكون بديلا في تشكيلة المدرب ماركو فان باستن، واليوم في ميلان سيكون الامر له وليس لسواه.