&أكدت صحيفة " سبورت " الكتالونية بأن إدارة نادي برشلونة الإسباني لن تبقى مكتوفة الأيدي إتجاه العقوبة المسلطة عليه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا " بحرمانه من القيام بأي تعاقدات جديدة لغاية يناير من عام 2016.

&وبحسب الصحيفة فأن مسؤولي البارسا يدرسون إحتمالات قانونية عديدة لتفادي التاثيرات السلبية للعقوبة على مستقبل الفريق في حال رفض " الفيفا " بشكل مطلق رفع الحظرعلى النادي.
&
و تؤكد الصحيفة بأن إدارة الرئيس جوسيب بارتوميو و دون الإخلال باللوائح القانونية ستدخل سوق انتقالات اللاعبين في الانتقالات الشتوية الحالية أو الصيفية القادمة حيث هناك العديد من الاسماء المرشحة لمفاوضتها.
&
وبحسب نفس المصدر فأن هناك خياران متاحان أمام البارسا ، يتمثلان بالتالي :&
&
الخيار الأول : &يتم خلاله التعاقد مع أي لاعب دون إشراكه في أي مباراة رسمية وإكتفاءه بخوض التدريبات و وخوضه المباريات الودية لغاية يناير 2016 وهو تاريخ رفع العقوبة &على النادي .
&
اما الخيار الثاني : فيقوم على التعاقد مع لاعبين جدد والاتفاق مع أنديتهم الأصلية ليستمروا معها حتى يناير &2016 ، و في هذه الحالة سيتعين على البارسا التكفل برواتبهم.
&
غير أن كلا الخياران أعلاه يصطدمان بعائق قانوني يتعلق بمضمون و بنود عقوبة " الفيفا " ، وإذا ما كانت تسمح بإجراء تعاقدات مع لاعبين جدد و لا تسمح للنادي بتوظيفه طيلة مدة العقوبة أم أن الامر يتعلق بحرمان البارسا من إجراء أي تعاقد رسمي - اي عدم السماح للنادي بتسجيل عقود صفقاته الجديدة في الإتحاد الإسباني - و في هذه الحالة فأن البارسا قد يكتفي بإبرام عقود ودية عرفية مع لاعبيه الجدد وأنديتهم على ان يستمروا معها لغاية الميركاتو الشتوي القادم حتى يتسنى لهم اللعب بقميص البارسا.
&
ومن المعلوم أن إدارة برشلونة وضعت عينها على العديد من اللاعبين ممن ترغب في انتدابهم ، ومن ضمنهم الألمانيان ماركو رويوس وماتس هوملز لاعباً بروسيا دورتموند الألماني ، و قد تعود الإدارة الكتالونية في ذات السياق للتفكير مجدداً في التعاقد مع الظهير الكولومبي لنادي فيورونتينا خوان كوادرادو بعدما فشلت مساعيها في ضمه الصيف المنصرم.
&
و تبقى كل هذه القرارات مرتبطة بالنتائج النهائية التي سيسجلها اشبال المدرب لويس انريكي في نهاية الموسم فضلا عما ستسفره العمومية الانتخابية المزمع عقدها شهر يونيو أو يوليو المقبل.
&