قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعرض شرطي تونسي لاصابة بالغة في وجهه خلال اعمال شغب في مدرجات ملعب رادس خلال مباراة النادي الافريقي التونسي وباريس سان جرمان الفرنسي الودية الاربعاء، اوقفت على اثرها السلطات 43 شخصا، بحسب وزارة الداخلية التونسية.

وجاء في بيان للوزارة انه خلال المباراة التي اقيمت في ملعب رادس قرب العاصمة، تعرض عنصر امن "إلى اصابة خطيرة بواسطة آلة حادة مستوى أسفل العين استوجبت نقله إلى المستشفى (...) إثر حصول مناوشات وأحداث شغب بين الجماهير خلال الشوط الثاني".

واكدت الوزارة خضوع العنصر لجراحة، وانه حاله "مستقرة".

وفي بيان منفصل، افادت الوزارة عن توقيف 43 شخصا "على خلفية حصول مناوشات وأحداث شغب".

وحضر المباراة التي اقيمت في الملعب الاولمبي برادس، زهاء 35 الف متفرج. واندلعت احداث الشغب بين الجمهور في الشوط الثاني.

وقام انصار النادي الافريقي بتحطيم الكراسي ورميها عشوائيا، وسط مناوشات بين انصار النادي الذي يعد من الاكثر شعبية في تونس.

واستمر الشغب زهاء عشر دقائق، ولم تهدأ قبل تدخل الشرطة.

وحسم فريق العاصمة الفرنسية نتيجة المباراة في مصلحته بثلاثية نظيقة حملت تواقيع كريستوفر نكونكو وانخل دي ماريا وجان ماري اوغوستين، وشارك فيها الوافدان الجديدان الى سان جرمان الالماني يوليان دراكسلر والارجنتيني جيوفاني لو سلسو.