قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ابقت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" على عقوبة الايقاف لاربعة اشهر بحق لاعب باير ليفركوزن الالماني والمنتخب التركي هاكان شالهانوغلو بسبب مخالفته العقد الذي وقعه عام 2011 مع مواطنه طرابزون سبور.

واكدت "كاس" القرار الصادر في كانون الثاني/يناير 2016 عن غرفة فض النزاعات في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، والذي قضى حينها بايقاف اللاعب البالغ من العمر 22 عاما لاربعة اشهر، الا ان العقوبة رفعت موقتا بعدما تقدم الاخير باستئنافه امام محكمة التحكيم.

واعتبر "فيفا" حينها ان اللاعب خالف العقد الذي وقعه مع طرابزون سبور حين كان في السابعة عشرة من عمره، حيث وافق على اللعب مع هذا الفريق اعتبارا من موسم 2012-2013، الا انه لم ينفذ بنود العقد ومدد ارتباطه بفريقه حينها كارلسروه الالماني.

والى جانب ايقافه لاربعة اشهر بمفعول فوري، امرت "كاس" اللاعب التركي بدفع مبلغ 100 الف يورو كتعويض لطرابزون سبور.

وبعد عامين مع كارلسروه، انضم شالهانوغلو الى هامبورغ عام 2013 ثم التحق بليفركوزن الذي اعرب عن امتعاضه من قرار "كاس" لان النادي خسر جهود لاعب بسبب مخالفة حصلت في 2011 وقبل التعاقد معه في صيف 2014.

 وقال المدير الرياضي لليفركوزن المهاجم الدولي السابق رودي فولر "بالطبع نحن نأسف للوصول الى هذا القرار الذي لا نفهمه على الاطلاق. انها ليست ضربة قوية لهاكان وحسب، بل لنا ايضا. نحن ايضا نعاقب بقساوة رغم ان لا علاقة لباير ليفركوزن بالاحداث التي حصلت في 2011. سنفتقد الان لاعبا مهما للغاية في مرحلة مفصلية من الموسم".

ويعاني ليفركوزن في الدوري الالماني هذا الموسم اذ يحتل المركز التاسع بعد 18 مرحلة، كما ودع في تشرين الاول/اكتوبر مسابقة الكأس المحلية من الدور الثاني، الا انه ما زال في مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث تنتظره مواجهة صعبة في الدور الثاني مع اتلتيكو مدريد الاسباني وصيف بطل النسخة الماضية.