قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كان الخميس مميزا لنجم غولدن ستايت ووريرز ستيفن كوري ومدرب سان انتونيو سبيرز غريغ بوبوفيتش، اذ دخلا تاريخ دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين، بعدما قاد الاول فريقه للفوز على لوس انجليس كليبرز، وحقق الثاني فوزه الـ 1127 مع فريقه.

فقد فاز غولدن ستايت على مضيفه لوس انجليس 133-120. وعلى رغم اكتفائه بثلاث سلات من خارج القوس على ملعب "ستايبلس سنتر"، اصبح كوري اول لاعب في تاريخ الدوري يسجل 200 ثلاثية او اكثر في خمس مواسم متتالية.

وسجل كوري ثلاثيته الرقم 200 قبل دقيقتين ونصف دقيقة على نهاية الشوط الاول.

وانهى افضل لاعب في الدوري خلال الموسمين الماضيين اللقاء وفي رصيده 29 نقطة مع 11 تمريرة حاسمة، ليؤدي دورا اساسيا في تعزيز غولدن ستايت سجله كأفضل فريق في الدوري هذا الموسم بتحقيقه فوزه الخامس تواليا والـ43 في 50 مباراة.

كما ساهم النجم الاخر كيفن دورانت بالفوز التاسع تواليا لوصيف بطل الموسم الماضي على كليبرز، بتسجيله 26 نقطة مع 8 متابعات و10 تمريرات حاسمة، واضاف كلاي تومسون 21 نقطة مع 7 متابعات.

ولم تكن المباراة مشابهة لتلك التي خسرها كليبرز امام جاره في ولاية كاليفورنيا بفارق 46 نقطة خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي، الا ان فريق المدرب دوك ريفرز لم يتقدم على منافسة ولو لمرة واحدة، ووصل الفارق بينه وبين الاخير الى 21 نقطة في احدى فترات اللقاء الذي برز فيه من ناحية صاحب الارض بلايك غريفين بتسجيله 31 نقطة، بينها 11 رمية حرة من 13.

واصبح غريفين العائد من الاصابة، ثاني افضل مسجل في تاريخ كليبرز الذي مني بهزيمته السابعة من اصل تسع مباريات خاضها دون نجمه كريس بول المصاب، خلف راندي سميث (12735 نقطة)، رافعا رصيده الى 9444 نقطة، متقدما بوب ماكادو (9434 نقطة).

وبرز ايضا في صفوف كليبرز الذي مني بهزيمته الـ19 في 50 مباراة، اوستن ريفرز (18 نقطة) مع 4 متابعات و6 تمريرات حاسمة) ودجاي دجاي ريديك (17 نقطة)، الا ان ذلك لم يكن كافيا لمنع ووريرز من تحقيق فوزه الـ11 في مبارياته الـ12 الاخيرة.

- بوبوفيتش يعادل انجاز سلون -

وعلى ملعب "اي تي اند تي سنتر"، واصل سان انتونيو مطاردته لغولدن ستايت وعزز مركزه الثاني في ترتيب المنطقة الغربية والدوري بشكل عام، بتغلبه دون عناء على ضيفه فيلادلفيا 102-86.

وكان الفوز الـ38 في 49 مباراة مميزا لسان انتونيو لانه اتاح لبوبوفيتش معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات مع فريق واحد. وحقق بوبوفيتش (68 عاما) الذي يشرف على سان انتونيو منذ 1996 وقاده للفوز بخمسة القاب حتى الان (اخرها عام 2014)، فوزه الـ1127 مع هذا الفريق معادلا بذلك رقم مدرب يوتا جاز السابق جيري سلون (اشرف على الفريق من 1988 حتى 2011).

ورغم ان سلون (74 عاما) لم يحرز اي لقب مع يوتا خلال المواسم الـ23 التي امضاها معه، اعتبر بوبوفيتش وبتواضع انه لا يرتقي الى مستوى نظيره لان الاخير "في عالم مختلف عني".

الا ان مدرب فيلادلفيا بريت براون لم يوافق بوبوفيتش رأيه، لانه يعرف هذا الرجل كونه عمل مساعدا له في سان انتونيو طيلة 11 عاما وهو من أصدقائه المقربين.

وقال براون "في 2017، حيث الاحتراف الرياضي عديم الرحمة، فان معدل الصمود والناس الذين في امكانهم البقاء (في الملاعب) لفترة طويلة أمر نادر للغاية. قد يقول (بوبوفيتش): +هذا (التصريح) يعني انني عجوز+. لكن ما اقوله هو انه ممتاز، ممتاز جدا".

واظهر بوبوفيتش قدراته "الخارقة" هذا الموسم بشكل خاص، اذ يخوضه مع 7 لاعبين جدد في فريق فقد ركيزته الاساسية تيم دانكن المعتزل. وعلى رغم ذلك، يعتبر سان انتونيو من افضل فرق الدوري وابرز دليل انه صاحب ثاني افضل سجل حتى الان.

ويدين سان انتونيو بفوزه الـ11 تواليا على فيلادلفيا الى كاوهي لينارد وديواين ديدمون اذ سجل الاول 19 مع 8 متابعات و5 تمريرات حاسمة والثاني 13 مع 10 متابعات، فيما غاب النجم الاخر في الفريق لاماركوس الدريدج بسبب الاصابة.

اما من جهة فيلادلفيا الذي يسقط للمرة الـ12 تواليا في معقل سان انتونيو، فكان التركي ايرسان ايلياسوفا الافضل بتسجيله 25 نقطة مع 10 متابعات واضاف الكرواتي داريو ساريتش 14 مع 9 متابعات دون ان يجنبا فريقهما هزيمته الـ31 هذا الموسم.

وفي مباراتين اخريين، قاد جون وول فريقه واشنطن ويزاردز لفوزه الخامس تواليا والـ29 في 49 مباراة على حساب ضيفه لوس انجليس ليكرز بنتيجة 116-108.

وسجل وول 33 نقطة، بينها 16 في الدقائق التسع الاخيرة حين كان التعادل 91-91 سيد الموقف. كما ساهم برادلي بيل بالفوز الـ16 تواليا لفريقه بين جماهيره بتسجيله 23 نقطة، بينها 19 في الشوط الاول.

وحقق العملاق تيم هاورد عودة موفقة الى ملعب فريقه السابق هيوستن روكتس بقيادة اتلانتا هوكس للفوز 113-108 بعد تسجيله 24 نقطة مع 23 متابعة في مباراة تخلف خلالها فريقه بفارق 20 نقطة ودخل الى الربع الاخير والفارق بينه وبين مضيفه 13 نقطة.

الا ان اتلانتا عاد من بعيد بفضل تألق نجمه الاخر تيم هارداواي جونيور الذي سجل 33 نقطة، بينها سلة استعراضية منح بها فريقه التقدم بفارق ثلاث نقاط قبل اقل من دقيقة على النهاية.