قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعترف اللاعب الإيطالي المخضرم أنطونيو كاسانو أنّه فعل كل ما هو ممكن ليُدمّر مسيرته مع ريال مدريد، وأكد أفي سياق آخر رفضه الانضمام ليوفنتوس من أجل اللعب إلى جانب "مثله الأعلى " فرانشيسكو توتي في نادي روما.

 وقال كاسانو في حوار مع صحيفة "كورييري ديلو سبورت" الإيطالية : "كانت لدي فرصة للعب مع يوفنتوس بعد الرحيل عن باري، لكنّي كنت معجباً بتوتي وأعتبره الأفضل وكنت أرى نفسي فيه، كان من المفترض أن أنضم ليوفنتوس لكن كل شيء تغير مع وصول عرض روما، كل ما كنت أريده هو اللعب إلى جانب فرانشيسكو".
 
وأضاف ممتدحاً النجم الأسطوري لنادي روما:"توتي شخص متواضع ولا يمكنك إلا أن تكون صديقه، في الأشهر الأولى لي في العاصمة عشت مع والديه، مسيرتي كانت لتكون أفضل بكثير لو استمعت فقط لـ 10% من النصائح التي قدّمها لي، لو استمعت له ربما بقيت مع روما لـ 10-15 عاماً فقط من أجل اللعب معه".
 
وعن مشواره مع ريال مدريد الذي انتهى سريعاً، رد كاسانو قائلاً: "الفترة التي قضيتها هناك كانت أكبر خطأ ارتكبته في مسيرتي، لقد فعلت كل ما هو ممكن لتدمير كل شيء هناك، كنت استمتع بتجاوز القواعد وأردت العودة إلى إيطاليا لأن أمي لم تكن مرتاحة في إسبانيا، كانت لدي فرصة ثانية للعب مع يوفنتوس في السيري بي، لكنّي اخترت سامبدوريا، فيوفنتوس سيدة جميلة جداً لكنّها لن تحصل عليّ".
 
وكان كاسانو، البالغ من العمر 34 عاماً، قد انضم لريال مدريد في صيف 2006، قادماً من نادي روما، لكنّه لم ينجح في التألق مع فريقه الإسباني بسبب "عدم انضباطه" ومعاقبته مرتين في الموسم الواحد من طرف المدرب فابيو كابيللو، ما جعل ادارة النادي تعيره لموسم واحد لسامبدوريا الإيطالي في صيف 2017، ثم تبيع عقده لذات الفريق.