قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تواصلت تداعيات التنشط المنظم الذي كشفه تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين، بعدما خسرت روسيا حق استضافة بطولة العالم للبياثلون والتي كانت مقررة على ارضها عام 2021.

واتخذ الاتحاد الدولي للبياثلون، وهي اللعبة الشتوية التي تمزج بين الرماية والتزلج للمسافات البعيدة، قراره بسحب البطولة من روسيا بعد مناقشات طويلة لتقرير ماكلارين بشأن التنشط الممنهج في روسيا باشراف السلطات الرسمية، والذي كشف عن 31 حالة تنشط منظم بين الرياضيين الروس.

وقال بيان صادر عن الاتحاد الدولي للبياثلون ان "اللجنة التفيذية تدعو روسيا الى التخلي عن حقها باستضافة بطولة العالم لعام 2021"، كاشفا بان الاتحاد الدولي للعبة سيجرد بنفسه مدينة تيومن من حق استضافة البطولة اذا لم تأخذ روسيا المبادرة من تلقاء نفسها.

وفازت المدينة الواقعة في سيبيريا بحق استضافة البطولة في ايلول/سبتمبر الماضي على حساب بوكليوكا السلوفينية ونوفي ميستو التشيكية.

وسيعلن الاتحاد الدولي للعبة خلال جمعيته العمومية العام المقبل عن هوية المدينة التي ستستضيف البطولة عوضا تيومن الروسية.

وسبق لروسيا ان تخلت عن استضافة نسخة 2017 من بطولة العالم للشبان في البياثلون، ومرحلة من بطولة العالم من تلقاء نفسها، مبررة قرارها حينها بانها تريد ان تضع حدا لاي شبهات واشاعات.

واسقط الاتحاد الدولي للبياثلون تهمة التنشط عن 22 رياضيا روسيا للافتقاد الى الادلة.