قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يواصل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنكليزي تصرفاته المثيرة للجدل، وهذ المرة في مباراة الشياطين الحمر أمام يوفنتوس الإيطالي في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وأخَر مانشستر يونايتد تأهل يوفنتوس الى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزه الدراماتيكي عليه في عقر داره 2-.1 

وسجل الإسباني خوان ماتا (86) والبرازيلي اليكس ساندرو (89 خطأ في مرمى فريقه) هدفي مانشستر بعد أن تقدم يوفنتوس عن طريق نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو (65).

ولم يتمالك مورينيو نفسه إثر هذا الفوز غير المتوقع، فهرول عقب اطلاق الحكم صافرة الختام إلى وسط الملعب ورفع يده إلى أذنه في إشارة إلى صمت جمهور يوفنتوس الذي كان يشجع ناديه بحماس حتى تسجيل هدف المان الثاني.

وكان لسان حال مورينيو يقول: "أين هتافاتكم الآن؟ لا أسمعها!".

وواجه لاعبا يوفنتوس ليوناردو بونوتشي وباولو ديبالا مورينيو، وكاد الأمر أن يتطور لولا تدخل كابتن المان أشلي يونغ. وصحب مسؤول من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) المدير الفني البرتغالي إلى خارج الملعب.
وقال مورينيو بعد المباراة: "أهانوني طيلة 90 دقيقة. لقد جئت إلى هنا لتأدية واجبي، لا أكثر ولا أقل".

ومضى للقول، "لم أهين أحدا في نهاية المطاف، بل أومأت لهم (جمهور يوفنتوس) بأني أريد أن أسمع اصواتهم الجهورية. ربما ما كان علي أن أفعل ذلك، ولو لم أكن منفعلا لما فعلتها".

وكانت مباراة الذهاب التي انتهت بفوز يوفنتوس بهدف نظيف، قد شهدت أمرا مشابها لما حصل في مباراة الإياب، إذ تعرض مورينيو لهتافات عدائية من قِبل جماهير يوفنتوس خاصة في اللحظات الأخيرة من الشوط الثاني، وهو الأمر الذي لم يتقبله المدرب البرتغالي. 

وبعد نهاية المباراة رد مورينيو على جماهير النادي الإيطالي، حيث قام بحركة باتجاه أنصار يوفنتوس رافعا ثلاثة أصابع في وجههم، في اشارة الى نجاحه في قيادة فريقه السابق إنتر ميلان الى إحراز ثلاثية نادرة (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال اوروبا) عام 2010 وهو ما لم يحققه أي فريق إيطالي، حتى يوفنتوس.

شاهد الفيديو: