قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حققت البرازيل فوزا معنويا على المانيا بهدف نظيف في مباراة ودية في كرة القدم جمعت بينهما على الملعب الاولمبي في برلين امام 72717 متفرج مساء الثلاثاء.

وسجل غابريل جيزوس هدف المباراة الوحيد بكرة رأسية في الدقيقة 37.

يذكر ان المنتخب الالماني فشل في الفوز في مبارياته الاربع الاخيرة بعد تعادله ضد فرنسا وانكلترا واسبانيا وخسارته اليوم ضد البرازيل. كما انها الخسارة الاولى لالمانيا منذ سقوطها امام فرنسا بهدفين نظيفين في نصف نهائي كأس اوروبا عام 2016.

وكانت المواجهة الاولى بين المنتخبين منذ ان الحقت المانيا خسارة مذلة بالبرازيل في عقر دارها بنتيجة 7-1 في نصف نهائي مونديال 2014 في طريقها لاحراز اللقب العالمي.

وكان مدرب البرازيلي تيتي وصف المباراة بانها "تحمل اهمية كبيرة من الناحية المعنوية، ويجب الاعتراف فان الخسارة 1-7 في المونديال هو هاجس لا يزال يسكننا".

واجرى مدرب المانيا يواكيم لوف سبعة تبديلات عن التشكيلة التي خاضت المباراة ضد اسبانيا يوم الجمعة الماضي (1-1)، وكان ابرزها اراحة المهاجم توماس مولر وصانع الالعاب مسعود اوزيل بالاضافة الى لاعب الوسط سامي خضيرة والمدافع ماتس هوملز. كما حل المهاجم المخضرم ماريو غوميز بدلا من تيمو فيرنر اساسيا.

في المقابل، كان التعديل الوحيد لمدرب البرازيلي تيتي مقارنة مع التشكيلة التي تغلبت على روسيا بثلاثية نظيفة مشاركة فرنادينيو اساسيا على حساب دوغلاس كوستا.

كانت المنتخب البرازيل الاخطر في الشوط الاول بفضل تحركات ويليان وفيليبي كوتينيو وجيزوس في خط المقدمة، في حين اكتفى المنتخب الالماني بالاستحواذ على الكرة من دون خطيرة حقيقة على المرمى البرازيلي بفضل صلابة الثنائي ثياغو سيلفا وميراندا.

وبعد ان اضاع جيزوس فرصة ذهبية بعد هجمة مرتدة سريعة حيث اطاح الكرة فوق العارضة بعد ان تلاعب بمدافعين المان، عوض خطأه بتسجيل هدف المباراة الوحيد بكرة رأسية مستثمرا كرة عرضية رائعة من ويليان حاول كيفن تراب التصدي لها لكن الكرة اجتازت خط المرمى (37).

وفي الشوط الثاني كانت الكفة متكافئة حيث حاول المنتخب الالماني اللعب على الاطراف وتموين الكرات العرضية باتجاه غوميز ثم بديله فاغنر لكن الدفاع البرازيلي ابعد الخطر.

في المقابل، شكلت مرتدات البرازيل خطورة ومن احداها نجح كوتينيو في مراوغة احد اللاعبين وسدد من مشارف المنطقة كرة علت العارضة بقليل (67).

اما اخطر كرة المانية فكانت تسديدة يوليان دراكسلر القوية لكن حارس البرازيلي اليسون تصدى لها ببراعة (83).

وتعرض مدافع المانيا العملاق جيروم بواتنغ لاصابة في كاحله فتمت معاجلته وعاود اللعب قبل ان يخرج متألما قبل نهاية المباراة بعشر دقائق.

شاهد ملخص المباراة: