: آخر تحديث
في الدوري الأميركي للمحترفين

ووريرز يسقط دنفر منذ الربع الأول في أمسية "المفرقعات النارية"

كشر غولدن ستايت ووريرز عن أنيابه ووجه رسالة شديدة اللهجة بأنه ما زال الفريق ذاته الذي توج بلقب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين ثلاث مرات في المواسم الأربعة الأخيرة، وذلك من خلال حسم مواجهته القوية مع دنفر ناغتس في ربع واحد خلال أمسية هجومية بامتياز.

وذهب فريق المدرب ستيف كير الى ملعب دنفر وهو عازم على انتزاع صدارة المنطقة الغربية من مضيفه، وقد تحقق له ذلك منذ الربع الأول الذي أدخله تاريخ الدوري بعدما أنهاه بـ51 نقطة، بينها 10 ثلاثيات، حاسما المواجهة بنتيجة 142-111 في أمسية انتهت بثلاثة انتصارات بـ140 نقطة أو أكثر وذلك للمرة الأولى منذ عام 1984.

بالنسبة لكير ما شهده في الربع الأول الذي سجل فيه كيفن دورانت 17 نقطة وكلاي طومسون 13 وستيفن كوري 12، "كان استعراض مفرقعات نارية. كرة سلة جميلة، جميلة جدا. أحببت الطريقة التي حرك بها لاعبونا الكرة... اللعب من أجل هدف، اللعب بأسلوب السهل الممتنع في التنفيذ (التسديد) لكن بعدائية في الوقت ذاته".

ورأى كير أن "إيجاد التوازن هو دائما ما نبحث عنه. لا يمكن أن تكون الأمور أفضل مما كانت (الثلاثاء) بالنسبة لنا".

وهو الفوز الخامس تواليا لحامل اللقب، ما سمح له بالتقدم على دنفر في صدارة المنطقة الغربية بفارق نصف مباراة، ملحقا بالأخير هزيمته الأولى بين جماهيره في آخر 13 مباراة، والرابعة عشرة بالمجمل من أصل 43 مباراة.

وافتتح دورانت الاستعراض الهجومي لفريقه في الربع الأول بسلة من المسافة المتوسطة، ممهدا الطريق أمام حامل اللقب لتحطيم الرقم القياسي لأكبر عدد نقاط في الربع الافتتاحي وقدره 50 نقطة، مسجلا باسم العديد من الفرق لكن آخر من حققه كان فينيكس صنز في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 1990 ايضا في سلة دنفر الذي برز فيه الثلاثاء مايكل بيزلي بـ22 نقطة.

وكان كوري وطومسون الأفضل في صفوف ووريرز بعد أن سجل كل منهما 31 نقطة، فيما ساهم دورانت بـ27، مقابل 11 فقط لدرايموند غرين لكنه حقق 12 تمريرة حاسمة.

وكانت مباراة الثلاثاء مختلفة تماما عن الزيارة الأخيرة التي قام بها ووريرز الى ملعب "بيبسي سنتر" في تشرين الأول/أكتوبر الماضي حين خسر بفارق نقطتين 98-100.

وتوقع كير أن "يكون شباننا متحمسين للعب (ضد دنفر). لقد دخلوا الى اللقاء بكامل تركيزهم وباندفاع كبير".

- باتلر يرد اعتباره -

ولم يكن ووريرز الفريق الوحيد الذي يستعرض هجوميا مساء الثلاثاء إذ تجاوز فريقان آخران الـ140 نقطة، وهما فيلادلفيا سفنتي سيكسرز الذي اكتسح ضيفه مينيسوتا تمبروولفز 149-107 في أول مواجهة للاعبه الجديد جيمي باتلر ضد فريقه السابق، وأتلانتا هوكس الذي تغلب على ضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر 142-126.

وهي المرة الأولى التي يتجاوز فيها ثلاثة فرق حاجز الـ140 نقطة منذ 7 كانون الثاني/يناير 1984 حين حقق ذلك غولدن ستايت بالذات (154 نقطة) ودنفر (141) ونيويورك نيكس (140).

وبعد معاناته ومشاكله في الأشهر الأخيرة مع زملائه في مينيسوتا، حقق باتلر ما أراده بالتفوق على الفريق الذي تركه في تشرين الثاني/نوفمبر، بتسجيله 19 نقطة في مباراة حسم فيلادلفيا شوطها الأول بـ83 نقطة، محققا ثاني أعلى نتيجة في الشوط الأول خلال هذا الموسم بعد غولدن ستايت الذي سجل 92 في سلة شيكاغو بولز خلال لقائهما في 29 تشرين الأول/اكتوبر.

وحقق فيلادلفيا في طريقه الى فوزه الـ29 في 45 مباراة، أفضل شوط أول منذ تسجيله 83 نقطة ايضا في سلة سان أنتونيو سبيرز في 24 اذار/مارس 1989، مسجلا رقما قياسيا شخصيا من حيث التسديدات الثلاثية، إذ نجح في 21 محاولة من خارج القوس، كما حقق أعلى عدد نقاط له خلال الأعوام الـ22 التي أمضاها في ملعبه الحالي "ويلز فارغو سنتر".

وبرز في صفوف فيلادلفيا الكاميروني جويل أمبيد بتسجيله 31 نقطة مع 13 متابعة، فيما كان بن سيمونز بحاجة الى تمريرة حاسمة واحدة لتحقيق "تريبل دابل" بعدما سجل 20 نقطة مع 11 متابعة و9 تمريرات حاسمة.

والفوز الكاسح على مينيسوتا الذي أقال مدربه توم ثيبودو الأسبوع الماضي، سيعطي فيلادلفيا دفعا معنويا هاما قبل أن يدخل في سلسلة من 12 مباراة متتالية ضد فرق تتجاوز انتصاراتها عدد هزائهما.

وتطرق أمبيد الى هذه المسألة بالقول "تنتظرنا فترة صعبة للغاية أمام فرق مرشحة للبلاي اوف. أعتقد أن الأسابيع الثلاثة المقبل ستحدد مسار موسمنا. سيكون من المثير أن نعرف أين موقعنا".

- ليكرز يعمق جراح بولز -

وفي انديانابوليس، هيمن انديانا بيسرز على مباراته وضيفه فينيكس صنز من البداية حتى النهاية، متفوقا على الأخير 131-97 بفضل جهود الكرواتي بويان بوغدانوفيتش (20 نقطة) وتايريك ايفانز (20 ايضا) ومايلز تورنر الذي عاد الى الفريق بعد غيابه عن المباريات الأربع الماضية بسبب اصابة في كتفه (18 مع 6 متابعات).

وحقق اليوناني المتألق يانيس أنتيتوكونمبو الـ"تريبل دابل" الرابع له هذا الموسم بتسجيله 12 نقطة مع 10 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة، ليقود ميلووكي باكس لفوز كبير على ميامي هيت 124-86.

وفي أتالانتا، مهد جون كولينز الطريق أمام هوكس للفوز على ثاندر 142-126 رغم جهود راسل وستبروك (31 نقطة مع 11 متابعة و5 تمريرات حاسمة)، بعد نجاحه في محاولاته الـ11 الأولى وفي 12 من أصل 14 محاولة في المباراة بأكملها (26 نقطة).

وعلى ملعب "ستايبلس سنتر"، أفاد لوس أنجليس ليكرز من الوضع الصعب لضيفه شيكاغو بولز، ليلحق به هزيمته الثامنة تواليا والـ34 في 44 مباراة، بالفوز عليه 107-100 بقيادة لونزو بول الذي سجل 13 من نقاطه الـ19 في الشوط الثاني، ليلعب دورا حاسما في الفوز الرابع فقط لفريقه من أصل 11 خاضها بغياب "الملك" ليبرون جيمس المصاب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النتائج السلبية في
  2. زيدان يشترط على تشيلسي إبقاء هازارد ورصد 200 مليون للتعاقدات الصيفية
  3.  أتلتيكو يعقد مهمة يوفنتوس وسيتي يقلب الطاولة على شالكه
  4. فينغر ينتقد تفريط أرسنال في خدمات رامزي ويصف رحيله بالخطأ الفادح
  5. وفاة والد جورجينا يضع رونالدو في موقف حرج
  6. رقم مميز لميسي بعد هدفه أمام بلد الوليد
  7. مشكلة في القلب تهدد موسم خضيرة مع يوفنتوس
  8. بايرن وليون يرغمان ليفربول وبرشلونة على التعادل السلبي
  9. استبعاد فريق من الدرجة الإيطالية الثالثة بعد خسارته... صفر-20!
  10. اختيار ريال مدريد كأكبر نادٍ في العالم .. والأهلي المصري الأول عربياً
  11. الأرقام تضع أغويرو كأفضل مهاجم أجنبي في تاريخ الدوري الإنكليزي
  12. اهداف وتمريرات رونالدو تعادل نصف قوة يوفنتوس
  13. المنافسة تشتعل بين صلاح واغويرو على لقب هداف الدوري الإنكليزي
  14. غاري لينكر يحمّل كرويف مسؤولية فشل تجربته مع برشلونة
في رياضة