قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت جيسي سترلينغ، زوجة الكولومبي دافيد أوسبينا حارس مرمى نادي نابولي الإيطالي، أنه غادر المستشفى بعدما امضى يوما في العناية المركزة إثر تعرضه لاصابة في الرأس خلال مباراة فريقه وأودينيزي الأحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وكتبت سترلينغ على إنستاغرام "دافيد بصحة جيدة، ونحن بتنا في منزلنا وفي ظل اجواء اكثر هدوءا، بانتظار ان تزول آثار الصدمة نهائيا"، واتبعتها بصورة للحارس الكولومبي جالسا على السرير محاطا بولديه مع ضمادة على رأسه.

وكان هرنان أوسبينا والد دافيد قد اعلن في وقت سابق اليوم أن نجله يتعافى في العناية المركزة، كما اشار الى أنه سيبتعد عن الملاعب لقرابة 15 يوما.

وأشارت تقارير صحافية إيطالية الى أن مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي عاد أوسبينا في المستشفى الإثنين.

وتعرض أوسبينا (30 عاما) بداية لإصابة في الدقيقة العاشرة من المباراة (4-2) بعد احتكاك مع مهاجم أودينيزي إينياسيو بوسيتو. وبعدما تلقى العلاج خارج الملعب عاد للدفاع عن المرمى واضعا ضمادة حول رأسه. لكنه عاد وانهار في منطقة الجزاء في الدقيقة 41، ليهرع المسعفون نحوه.

وأظهرت لقطات عرضتها قناة "سكاي" طبيبا وهو يحاول أن يسعف أوسبينا ويحاول منعه من ابتلاع لسانه، ما يؤشر الى احتمال أن يكون اللاعب قد فقد الوعي، قبل أن يتم نقله في وقت لاحق الى المستشفى.

وأفادت تقارير أن نابولي فتح تحقيقا داخليا لتبيان أسباب قرار الأطباء الذين عالجوا أوسبينا بداية، السماح له بالعودة لمتابعة اللعب. وبحسب التشخيص الأولي للنادي، عانى أوسبينا من "انخفاض في ضغط الدم ناتج عن الصدمة في الرأس"، وهي حالة قد تسبب الدوار والإغماء.