قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

استغل باريس سان جرمان حامل كأس فرنسا في الأعوام الأربعة الماضية عاملي الارض والجمهور للفوز على ضيفه نانت 3-صفر وبلوغ المباراة النهائية للمسابقة للعام الخامس على التوالي في سعيه لتحقيق الثنائية (الدوري والكأس المحليان).

ويواجه النادي الباريسي، حامل الرقم القياسي في المسابقة مع 12 لقبا، في المباراة النهائية على ملعب "ستاد دو فرانس" في 27 نيسان/أبريل الحالي، رين الذي كان قد أقصى ليون 3-2 الثلاثاء.

في المقابل فشل نانت، الفائز بالكأس ثلاث مرات، في سعيه لاحراز أول القابه منذ عام 2001 حين تود بطلا للدوري.

وبات سان جرمان على بعد مباراة واحدة من تحقيق الثنائية المحلية بعدما ضمن بنسبة كبيرة فوزه بالدوري المحلي، علما انه كان فقد فرصة الدفاع عن لقبه في كأس الرابطة بخروجه من ربع النهائي على يد غانغان 1-2.

ويبتعد النادي الباريسي بفارق 20 نقطة في صدارة الدوري عن مطارده المباشر ليل، وبإمكانه حسم اللقب نهائيا في صالحه في حال فوزه على ستراسبورغ الأحد المقبل، شرط عدم فوز ليل على رينس في اليوم ذاته.

ويأمل سان جرمان تحقيق الثنائية لانقاذ ما تبقى بعدما خرج خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وهو يعول على نجمه الواعد كيليان مبابي متصدر ترتيب الهدافين برصيد 27 هدفان بانتظار عودة نجمه البرازيلي نيمار ومهاجمه الاوروغوياني إدينسون كافاني الى الملاعب بعد غياب طويل بسبب الاصابة.

وبمواجهة اعتماد نانت على الدفاع، استحوذ لاعبو سان جرمان على الكرة في الشوط الاول بنسبة 78 بالمئة.

ونجح سان جرمان في ترجمة أفضليته واختراق دفاع ضيفه بفضل لاعب وسطه الايطالي ماركو فيراتي الذي حول كرة من المهاجم كيليان مبابي عند حافة المنطقة الى تسديدة زاحفة بقدمه اليمنى استقرت في شباك فريق الـ "كاناري" (29)، مسجلا هدفه الاول مع النادي الباريسي.

وقبل أن يلفظ الشوط الاول أنفاسه الاخيرة خسر نادي العاصمة جهود مدافعه البرازيلي ماركينيوس بسبب الاصابة، فخرج من الملعب في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع وحل بدلا منه لاعب الوسط الارجنتيني لياندرو باريديس.

وانطلق الشوط الثاني في ظل أجواء ماطرة، وتابع سان جرمان تهديد مرمى منافسه، في وقت فرط مبابي بفرصة تعزيز النتيجة باهداره ركلة جزاء في الدقيقة 66 بعدما استعان حكم اللقاء بتقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في ايه آر") لاحتساب لمسة يد على لاعب نانت نيكولا بالوا، فسددها بطل مونديال 2018 مرة اولى ناجحة، لكنه فشل في الثانية بعدما طلب منه الحكم إعادة التسديدة.

وبينما اعتقد نانت أن الحظ ابتسم له، وجد نفسه مضطرا لمواجهة نجوم سان جرمان بعشرة لاعبين بعدما طرد الحكم مهاجمه المالي خليفة كوليبالي لنيله البطاقة الصفراء الثانية (72).

وامام تراجع نانت الى منطقته، ضغط سان جرمان لمضاعفة النتيجة فكان له ما أراده بعدما عوض مبابي في الدقيقة 85 إخفاقه الاول، بتنفيذ ركلة جزاء ناجحة حصل عليها البديل البرازيلي داني ألفيش الذي دخل في الدقيقة 77، قبل أن يعمق الأخير من جراح نانت بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع من كرة "ساقطة" بعد تمريرة من فيراتي داخل المنطقة (2+90).

ملخص المباراة: