قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عزز النجم الساحلي التونسي رصيد الأندية العربية في إفريقيا في أعقاب تتويجه بنسخة العام الجاري أثر فوزه على الهلال السعودي بهدف دون رد في نهائي البطولة العربية للأندية .

وكان النجم الساحلي قد نجح في رفع رصيد الأندية العربية في قارة إفريقيا إلى 15 لقباً مقابل 13 لقباً للأندية العربية في آسيا.

وكان عرب آسيا قد تمكنوا من فرض هيمنتهم على لقب البطولة بفضل الأندية السعودية كالهلال والاتفاق والشباب رفقة نادي الرشيد العراقي منذ تأسيس المسابقة العربية وإطلاقها في عام 1982 تحت اسم كأس العرب للأندية البطلة.

وخلال مشوار البطولة بهذا الإسم، والذي استمر لغاية عام 2001 ، فقد توج عرب آسيا باللقب 11 مرة مقابل 6 مرات فقط لعرب إفريقيا.

وبعد التعديل الذي طرأ على البطولة العربية من حيث الإسم ونظام المسابقة مع بداية الألفية الثالثة، فإن نتائج الاندية العربية الآسيوية تراجعت مقابل استمرار صعود نجم أندية افريقيا العربية الذي بدأ مع منتصف التسعينات تزامناً مع سيطرتها على البطولات الإفريقية في وقت تراجعت الأندية الخليجية أيضاً على الصعيد القاري لصالح أندية شرق آسيا .

وجسد عرب إفريقيا هيمنتهم على البطولة العربية خلال المرحلة التي كانت تحمل اسم دوري أبطال العرب في الفترة من عام 2004 وحتى عام 2009 ، إذ عرفت إحرازهم اللقب العربي خمس مرات بفضل الصفاقسي والترجي و وفاق سطيف و الرجاء البيضاوي مقابل مرة واحدة لعرب آسيا بفضل نادي الاتحاد السعودي في عام 2005.

وبعد توقف البطولة لأربعة اعوام ، تم استئنافها مجدداً تحت إسم كأس الاتحاد العربي في عام 2013 ، حيث شهدت تتويج اتحاد العاصمة الجزائري باللقب العربي ، قبل ان يتم تجميد البطولة مجدداً لغاية عام 2017 ، وعودتها بمسماها الحالي (البطولة العربية للأندية) والتي عرفت إحراز لقبيها بواسطة الترجي الرياضي العام الماضي (2017) ثم مواطنه النجم الساحلي العام الجاري (2018).

هذا وتولي الأندية العربية الإفريقية اهتماماً كبيراً للبطولة العربية من أجل الاستفادة من الحوافز والمكافآت المالية المغرية التي يرصدها الاتحاد العربي في كل نسخة لتحفيز الأندية على خوضها وحضور منافساتها، أما الأندية العربية الآسيوية فقد اصبحت لا تولي البطولة اهتماماً بالغاً ، مفضلة تركيز جهودها على المسابقات القارية مثل دوري أبطال آسيا بالإضافة إلى دوريات بلادها.

الجدير ذكره بأنه رغم هيمنة عرب إفريقيا على ألقاب البطولة ، إلا ان الأندية السعودية لا تزال في صدارة ترتيب الأندية الأكثر تتويجاً برصيد ثمانية ألقاب تليها تونس بسبعة ألقاب، ثم الجزائر والعراق بأربعة ألقاب ، فالمغرب ومصر بلقبين، وأخيراً قطر بلقب وحيد.