قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اختار ممثلو الدول المنضوية تحت راية الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) المجتمعون الثلاثاء في مونتريال وزير الرياضة البولندي، العداء السابق فيتود بانكا (34 عاما)، ليصبح الرئيس المقبل للوكالة، حسب ما أعلن الممثلون في بيان.

وسيتم التصديق على هذا الخيار في مجلس مؤسسة وادا الذي سينعقد في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر في مدينة كاتوفيتشي البولندية.

وسيخلف بانكا، الاختصاصي في سباقات الـ 400 م والقادم من الحكومة البولندية المحافظة، في منصب رئيس وادا البريطاني كريغ ريدي الذي انتخب في 2014 والقادم من صفوف الحركة الأولمبية، الركيزة الثانية للوكالة العالمية.

ومنذ تأسيسها في 1999، تخضع وادا لمبدأ المداورة في منصب الرئيس بين الحركة الأولمبية (اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية) والحكومات.

وجاء في بيان الدول "كما تقتضي القواعد"، تعيين فيتود بانكا "سيقدم رسميا لوادا قبل 31 أيار/مايو 2019 بهدف خوض الانتخابات التي ستجري خلال اجتماع مجلس المؤسسة في تشرين الثاني/نوفمبر في كاتوفيتشي".

وسيواجه بانكا، ممثل القارة الأوروبية، منافسه الدومينيكاني ماركوس دياز، سباح المياه المفتوحة والبالغ 44 عاما الذي يشغل منصب معاون وير الرياضة في بلاده والمرشح عن القارة الأميركية.

وتم اختيار بانكا خلال تصويت للدول في مجلس أوروبا لتمثيل قارته في كانون الثاني/يناير بحصوله على 28 صوتا مقابل 16 صوتا للوزيرة النروجية السابقة ليندا هيليلاند.

وتعرضت وادا المكلفة بمراقبة وتطبيق قوانين مكافحة المنشطات في العالم، لهزة عنيفة أواخر العام 2014 جراء فضيحة التنشط الممنهج في روسيا والتي أظهرت عجز الوكالة. ومنذ ذلك الحين، اعتمدت الاصلاحات التي تمكنها في المستقبل من سد الطريق الى الألعاب الأولمبية أمام أي دولة تعتمد الغش، وهو ما لم تستطع القيام به ضد روسيا في أولمبياد ريو 2016.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، أثار قرار وادا بإعادة روسيا الى كنف الدول الممتثلة للقانون العالمي لمكافحة المنشطات، جدلا حادا إذ رأى فيه كثيرون ضعفا في مواجهة موسكو واللجنة الأولمبية الدولية.