اطلقت اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا حملة إعلامية بعنوان "البطولة ما خلصتش" بهدف تحفيز الجماهير على حضور المباريات المتبقية من البطولة التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 21 من شهر يونيو الماضي وحتى 19 من شهر يوليو الجاري.

ويأتي إطلاق الحملة بعد إقصاء المنتخب المصري من البطولة بعد خسارته امام منتخب جنوب إفريقيا بهدف دون رد في الدور الثمن النهائي ، حيث تخشى اللجنة المنظمة ان يكون لهذا الخروج تأثير سلبي على الحضور الجماهيري في دور الربع النهائي والنصف النهائي ، خاصة ان مباريات الدور الأول لم تشهد حضوراً جماهيرياً كثيفاً باستثناء المباريات التي يكون منتخب مصر طرفاً فيها ، بالإضافة إلى بعض مباريات المنتخبات العربية.

وتحاول اللجنة المنظمة من خلال هذه الحملة ، تحفيز الجماهير المصرية على حضور المباريات لإنجاح البطولة، لأن ذلك سيكون نجاحاً لمصر بصفة عامة بغض النظر عن المنتخب الذي سينال لقب هذه الدورة.

هذا وشكل إقصاء منتخبي المغرب ومصر في الدور الثمن النهائي ضربة موجعة للبطولة من حيث الحضور الجماهيري ، بعدما كشفت الأرقام بأن غالبية المباريات قد شهدت عزوفاً جماهيرياً ، لتظهر المدرجات شبه فارغة وهو ما شكل نقطة سلبية في التنظيم.

ويخشى المنظمون ان تفضل الجماهير المصرية البقاء في بيوتها ومتابعة ما تبقى من مباريات البطولة عبر شاشات التلفزيون ، خاصة بعدما أطلقت الحكومة المصرية قناة أرضية خاصة تقوم ببث مباريات كأس أمم إفريقيا مجاناً .

يشار الى أن اللجنة المنظمة على البطولة تراهن على تواجد المنتخبين الجزائري والتونسي في الدور الربع النهائي بعد تجاوز الأول عقبة غينيا فيما تخطى الثاني مطب غانا ، على أمل وصول أحد المنتخبين للمباراة النهائية للاستفادة من دعم جماهيرهما .