قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أضاف السائق القطري ناصر العطية لقب النسخة التاسعة من رالي طريق الحرير الذي اختتم الثلاثاء بعدما قطع المشاركون مسافة 5 آلاف كلم، الى رالي دكار الصحراوي الذي توج بها بداية العام الحالي للمرة الثالثة في مسيرته.

وبعد المرور بغابات سيبيريا، عبر السهول المنغولية، الى الكثبان الرملية العملاقة في صحراء غوبي، وصل المشاركون الثلاثاء الى دونهانغ وعلى رأسهم العطية (تويوتا غازو ريسينغ أوفردرايف) وملاحه الفرنسي ماتيو بوميل، محققا بذلك فوزه الأول في هذا الرالي الذي نال وصافته مرتين، عامي 2010 خلف الأسباني كارلوس ساينز، و2018 خلف زميله حاليا في تويوتا السعودي يزيد الراجحي.

وأفاد العطية على أكمل وجه من انسحاب الراجحي منذ المرحلة الثانية من أصل 10 تكون منها الرالي، لكي يفرض سيطرته بشكل كامل حيث حل في المركز الأول خلال جميع المراحل، لينهي النسخة التاسعة في الصدارة أمام الصيني واي هان والفرنسي جيروم بيليشيه.

وكان القطري سعيدا بهذا الفوز الذي "كان هاما جدا بالنسبة لي لأنه سباق كبير وجميل جدا".

بدأت النسخة التاسعة من هذا الرالي من إيركوتسك في سيبيريا الروسية في 6 تموز/يوليو وانتهت بعد 10 أيام و5000 كلم في صحراء غوبي الصينية في دونهوانغ، الموقع الشهير بكهوفه المزينة بالتماثيل البوذية القديمة واللوحات الجدارية.

وتابع العطية "أنا سعيد جدا لتمكني أخيرا من الفوز برالي طريق الحرير بعد أن نلت المركز الثاني مرتين في السابق... لقد قطعنا ثلاثة بلدان مختلفة تماما (روسيا ومنغوليا والصين)، مع مراحل ونوعية مسارات مختلفة جدا...".

وأصبح بطل دكار لعام 2017 البريطاني سان سندرلاند أول بطل لفئة الدراجات النارية التي أدرجت في الرالي خلال هذه النسخة، وذلك بعدما تفوق دراج كاي تي أم على الأميركي أندرو شورت (هوسكفارنا) والفرنسي أدريان فان بيفيرين (ياماها).

وفي فئة الشاحنات، كان الفوز من نصيب الروسي أنتون شيبالوف (كاماز).