قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قُتل ثلاثة اشخاص على الأقل وأصيب سبعة آخرون في أعمال شغب اندلعت مساء السبت بين مشجعي كرة قدم قبل مباراة في الدوري الوطني في هندوراس، على ما أفاد مستشفى استقبل الضحايا الأحد.

واشتبك مشجعو فريقي اوليمبيا وموتاغوا، الغريمان المحليان التقليديان، خارج الملعب الوطني في العاصمة تيغوسيغالبا في هذا البلد الواقع في أميركا الوسطى.

وأفاد المتحدث باسم مستشفى اسكويلا جوليث شافاريا وكالة فرانس برس "استقبلنا سبعة اشخاص، ثلاثة منهم توفوا فيما لا يزال أربعة آخرون في غرفة الطوارئ".

ويعتقد أنّ أحداث العنف بدأت حين تعرضت حافلة لاعبي فريق موتاغوا لاعتداء، ما أسفر عن إصابة ثلاثة لاعبين، على ما أفاد رئيس هذا النادي على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقل ثلاثة من لاعبي الفريق الى المستشفى لتلقي العلاج لفترة وجيزة.

وقال مدرب موتاغوا دييغو فاسكيز لوسائل إعلام محلية إنّه "تم إلقاء زجاجات وحجارة علين، فانبطح اللاعبون أرضا وهم يصرخون".

وتم تعليق إقامة اللقاء من قبل رابطة كرة القدم الوطنية في أعقاب الحادث.

وكان الملعب مكتظا بعشرة آلاف مشجع حين اندلع العنف خارجه، وتسبّب التدافع اثناء خروجهم في إصابة عدد كبير من أنصار الفريقين الذين علقوا وسط سحب الغاز المسيل للدموع التي اطلقتها الشرطة خارج الملعب. 

وكانت المباراة مرتقبة إذ كانت لتشكّل المواجهة الأولى بين فاسكيز ومدرب اوليمبيا الجديد بدرو تروغليو، واعتبرت الشرطة المباراة "عالية المخاطر" ونشرت خمسة آلاف شرطي داخل وخارج الملعب.

وكانت السلطات منعت جناحا متطرفا من مشجعي اوليمبيا معروفين بأساليبهم العنيفة من حضور المباراة خشية حدوث أعمال عنف.