قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الخميس الرئيس السابق لاتحاد الباراغواي خوان أنخل نابوت مدى الحياة لإدانته بشبهات فساد أدت الى الحكم عليه في الولايات المتحدة بالسجن تسعة أعوام.

وأورد الاتحاد في بيان أن الغرفة القضائية التابعة للجنة الأخلاقيات "خلصت الى أن السيد خوان أنخل نابوت، الرئيس السابق لاتحاد الباراغواي لكرة القدم والاتحاد الأميركي الجنوبي +كونميبول+ ونائب الرئيس السابق للفيفا (...) مذنب بالرشوة في مخالفة لقوانين الأخلاقيات في الفيفا".

وأشار الفيفا الى أن هذه التهم تعود "الى الفترة بين العامين 2012 و2015، وتتعلق بدوره (نابوت) في منح عقود لشركات إعلامية وحقوق التسويق لمسابقات كونميبول".

وأوقف الفيفا المسؤول السابق "مدى الحياة عن المشاركة في أي نشاط مرتبط بكرة القدم (...) على المستويين الوطني والدولي"، إضافة الى غرامة مالية بقيمة مليون فرنك سويسري (نحو 913 ألف يورو).

وكانت محكمة أميركية قد أصدرت في آب/أغسطس 2018، حكما بالسجن تسعة أعوام بحق نابوت (61 عاما)، لإدانته بتهم فساد وتلقي رشى مقابل عقود مرتبطة ببطولات مثل كوبا أميركا وكوبا ليبرتادوريس.

ونابوت هو واحد من سبعة مسؤولين في الفيفا أوقفتهم السلطات السويسرية في أحد الفنادق الفخمة في مدينة زوريخ في 27 أيار/مايو 2015، وواحد من مسؤولين اثنين فقط (مع البرازيلي جوزيه ماريا مارين) تمت إدانتهما في محاكمة، في سلسلة الفضائح التي هزت أعلى هيئة كروية عالمية وأدت الى الإطاحة برؤوس كبيرة فيها، لاسيما رئيسها السابق السويسري جوزيف بلاتر.

وأوقف الفيفا مارين مدى الحياة أيضا في نيسان/أبريل 2019.