قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأت عند الساعة 13,00 ت غ مباراة المنتخبين الفلسطيني والسعودي ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكآس آسيا الصين 2023، في لقاء تاريخي لجمعه الفريقين للمرة الأولى في الضفة الغربية المحتلة.

وتقام المباراة على ملعب فيصل الحسيني في بلدة الرام الملاصقة لمدينة القدس، والذي يتسع لحوالى ثمانية آلاف متفرج، وتم تشييده حديثا قبل أن يتم اعتماده رسميا من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم في العام 2008.

وبحسب الاتحاد الفلسطيني للعبة، سيتولى تغطية المباراة حوالى 300 صحافي وصحافية.

وهي المرة الأولى التي يلاقي فيها المنتخب السعودي نظيره الفلسطيني على أرض الأخير، بعدما أقيمت المباريات بين الطرفين في السابق في بلد ثالث. وسبق للطرف السعودي أن رفض في العام 2015 خوض مباراة ضد نظيره على أرض الأخير ضمن التصفيات المزدوجة أيضا.

وأوقعت قرعة التصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023 منتخبي السعودية وفلسطين الى جانب المنتخب اليمني في المجموعة الرابعة التي تضم أيضا منتخبي أوزبكستان وسنغافورة.

وتكتسب المباراة أهمية إضافية من الناحية السياسية، وقد حظيت باهتمام القيادة الفلسطينية التي ترجمت اهتمامها باستقبال رسمي من قبل الرئيس محمود عباس وكذلك وسائل الإعلام المحلية الرسمية.

ونوه رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب في مؤتمر صحافي الإثنين، بحجم الضغط على الملعب من الجماهير الراغبة في حضور المباراة والتي فاق عددها سعة الملعب بحوالى أربعة أضعاف.

ووصف الرجوب وصول المنتخب السعودي إلى الأراضي الفلسطينية بأنه "إنجاز بطعم الفوز".

وزار وفد من بعثة المنتخب الحرم الشريف في البلدة القديمة من القدس الشرقية المحتلة الإثنين.

وتدخل السعودية المباراة بعد تجاوزها عثرة البداية بالتعادل أمام اليمن 2-2، وذلك بفوزها على سنغافورة 3-صفر الخميس، لتتربع على صدارة المجموعة الرابعة برصيد أربع نقاط.

وتتقاسم السعودية الصدارة مع سنغافورة مع أفضلية فارق الأهداف للأولى التي لعبت مباراتين مقابل ثلاث للأخيرة، فيما تحتل أوزبكستان وفلسطين المركزين الثالث والرابع بفارق نقطة خلف ثنائي الصدارة.

ورفضت أندية ومنتخبات عربية اللعب في الضفة نظرا الى أن دخول الأراضي المحتلة يتطلب عبور نقاط سيطرة تابعة للسلطات الإسرائيلية التي لا تزال في حالة عداء رسميا مع الغالبية العظمى من الدول العربية، باستثناء مصر والأردن اللتين وقعتا معاهدتي سلام مع الدولة العبرية.

وتأتي مباراة المنتخب السعودي بعد أقل من أسبوعين على خوض فريق الرجاء البيضاوي المغربي مباراة ضد مضيفه هلال القدس الفلسطيني على الملعب ذاته، ضمن دور الـ32 لبطولة الأندية العربية في كرة القدم.

في المقابل، رفضت أندية عدة في الأشهر الماضية الحضور الى الأراضي الفلسطينية لخوض مباريات رسمية، ومنها فريقا النجمة اللبناني والجيش السوري ضمن كأس الاتحاد الآسيوي.

وباتت السعودية سادس منتخب آسيوي يواجه فلسطين على ملعب فيصل الحسيني، بعد الأردن وديا بمناسبة افتتاح الملعب عام 2008، وأفغانستان في تصفيات كأس آسيا 2011، والعراق وديا عام 2018، والإمارات في تصفيات مونديال 2018، وأوزبكستان في التصفيات الحالية.