قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حرم ريال بيتيس ضيفه ريال مدريد من استعادة صدارة الدوري الاسباني لكرة القدم بفوزه عليه بنتيجة 2-1 الاحد في ختام المرحلة السابعة والعشرين، مسديا خدمة كبيرة للغريم برشلونة.

وكان النادي الملكي استعاد الصدارة الاسبوع الماضي من غريمه التقليدي برشلونة بتفوقه عليه في عقر داره على ملعب "كامب نو" في مباراة الكلاسيكو بنتيجة 2-صفر، الا انه خسرها السبت عندما تفوق النادي الكاتالوني بهدف نظيف على ريال سوسييداد ما حتم على ريال الفوز الاحد.

لكن عقدة ريال أمام ريال بيتيس استمرت للمباراة الثالثة على التوالي بعد أن تعادلا سلبا على ملعب سانتياغو برنابيو في المرحلة الثانية عشرة في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، كما فاز عليه الموسم الماضي في مدريد.

وتجمد رصيد فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عند 56 نقطة في المركز الثاني وبفارق نقطتين عن برشلونة المتصدر، في هزيمة قد تشكل منعطفا في مسعى ريال الطامح بالتتويج بلقب الليغا للمرة الاولى منذ عام 2017.

وقبل مواجهة اليوم، لم يفز بيتيس في آخر عشر مباريات سوى مرة واحدة، بالاضافة لخمسة تعادلات وأربع خسارات.

وافتتح البرازيلي سيدني التسجيل لأصحاب الارض (40) قبل أن يعادل الفرنسي كريم بنزيمة للضيوف قبل الاستراحة (45+3 من ركلة جزاء)، فيما قضى كريستان تيو لاعب برشلونة السابق على آمال "ميرينغيس" (82).

وهدد ريال أولا عن طريق البرازيلي فينيسيوس جونيور، الذي سجل في مرمى برشلونة الاسبوع الماضي، عندما سدد كرة من داخل المنطقة مرت بجانب القام الايمن (16).

وحاول ادغار غونزاليز افتتاح التسجيل لاصحاب الارض من رأسية بعد عرضية من خواكين الا انها مرت بجانب القائم (28).

واصل بيتيس ضغطه وكان قريبا من تسجيل الهدف الاول عندما مرر سيرخيو كاناليس كرة الى الفرنسي نبيل فقير داخل المنطقة، تابعها الاخير "على الطائر" بيسراه بطريقة رائعة تصدى لها الحارس البلجيكي تيبو كورتوا ببراعة (36).

وافتتح سيدني التسجيل لأصحاب الارض بعدما وصلته الكرة على الجهة اليمنى داخل المنطقة من فقير، سددها صاروخية بيمناه في اعلى الزاوية اليسرى (40).

الا ان سيدني تحول من بطل الى مذنب عندما عرقل مواطنه مارسيلو داخل المنطقة وتسبب بركلة جزاء ترجمها بنزيمة بنجاح (45+3).

وأهدر خواكين فرصة ذهبية عندما وصلته الكرة من كاناليس داخل المنطقة فراوغ كورتوا وبدلا من أن يسدد في المرمى الخالي حاول التمرير الى كاناليس، الا ان الكرواتي لوكا مودريتش كان في المكان المناسب لقطع الكرة (55).

وأتيحت فرصتان في غضون ثوان معدودة لريال عندما سدد مودريتش كرة صاروخية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس جويل روبليس، قبل أن تصل الى الفرنسي فيرلان مندي الذي سدد كرة ارتدت من العارضة (70).

وقضى كريستيان تيو على ريال مدريد عندما اقتنص تمريرة خاطئة في وسط الملعب من بنزيمة الى سيرخيو راموس، وانطلق بالكرة نحو المنطقة مسددا على يسار كورتوا (82).

-أوساسونا يزيد محن إسبانيول-

وزاد أوساسونا من محن ضيفه إسبانيول، المهدد بالهبوط الى الدرجة الثانية للمرة الأولى منذ موسم 1993، وذلك بالفوز عليه 1-صفر.

ويقبع النادي الكاتالوني في ذيل الترتيب بفارق 6 نقاط عن منطقة الأمان بعد تلقيه الهزيمة الخامسة عشرة هذا الموسم، وذلك من ركلة جزاء سجلها روبرتو توريس في الدقيقة 51 من المباراة التي أكملها الضيوف بعشرة لاعبين في الدقائق السبع الأخيرة بعد طرد الحارس دييغو لوبيز.

وفي المقابل، عزز أوساسونا موقعه في منتصف الترتيب بعدما رفع رصيده الى 34 نقطة في المركز الحادي عشر، بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيك بلباو العاشر الذي عاد بدوره من ملعب بلد الوليد بفوزه التاسع بعد أن تغلب عليه بأربعة أهداف لأوناي لوبيز (4) وراوول غارسيا (24) وإينياكي وليامس (87) وإينيغو كوردوبا (3+90)، مقابل هدف لساندرو راميريز (76) لم يكن كافيا لاعادة فريقه الى اللقاء وتجنيبه السقوط بين جماهيره والهزيمة العاشرة هذا الموسم (29 نقطة).

وعلى ملعب "ال مادريغال"، مني فياريال بهزيمته الثالثة تواليا والأولى في معقله ضد ليغانيس منذ صعود الأخير الى دور الأضواء عام 2016، وذلك على الرغم من أنه كان صاحب هدف التقدم منذ الدقيقة الخامسة عبر جيرار مورينو، قبل أن تهتز شباكه مرتين في الشوط الثاني بواسطة أوسكار رودريغيز (47 و70 من ركلة جزاء).

وعلى الرغم من الفوز الذي هو الخامس له فقط هذا الموسم، بقي ليغانيس في المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق ثلاث نقاط عن منطقة الأمان، فيما تجمد رصيد فياريال عند 38 نقطة في المركز الثامن.

وانتهت مباراة منتصف الترتيب بين ليفانتي وضيفه غرناطة بالتعادل 1-1، بهدف لروجر مارتي سلفادور (11)، مقابل هدف للفنزويلي داروين سانشيز (60).

ملخص مباراة ريال بيتيس وريال مدريد:

ملخص مباراة بلد الوليد وأتلتيك بلباو:

ملخص مباراة أوساسونا وإسبانيول: