قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: صرح مدرب إيطاليا، روبرتو مانشيني، أن تأجيل بطولة أوروبا 2020 قد يصب في مصلحة المنتخب الوطني لكرة القدم، رغم أنه قال إن ابتعاده لعشرة أشهر عن العمل مع لاعبيه قد يتسبب بصعوبات.

وكان مانشيني أنعش حظوظ إيطاليا منذ توليه المسؤولية في 2018 بعد إخفاق الفريق في التأهل لكأس العالم. وأنهت إيطاليا تحت قيادته مجموعتها في تصفيات بطولة أوروبا بالعلامة الكاملة، وحققت 11 انتصارًا متتاليًا.

مانشيني وفي مداخلة له لشبكة سكاي قال "لو لعبنا بطولة أوروبا في يونيو لكانت لدينا فرصة طيبة، لكننا كنا سنواجه منتخبات وطنية جاهزة بشكل أفضل منا، لأنها بدأت في ضخ دماء جديدة قبلنا أو تملك فريقًا أكثر استقرارًا كفرنسا". استطرد مضيفًا: "لكن بعد التأجيل لعام آخر سيحصل اللاعبون على فرصة للتحسن في كل الجوانب، وسيكتسبون الخبرة".

يمكن الفريق الوطني بحسب مانشيني "منافسة الأفضل في اللعبة". مبديًا تمنياته بأن يتمكن من أن "أقود المنتخب الإيطالي للفوز ببطولة أوروبا للمرة الأولى منذ 1968".

كانت إيطاليا فازت في آخر مباراة لها 9-1 على أرمينيا في نوفمبر. وجرى تأجيل مباراتين وديتين لها في مارس، بسبب انتشار كورونا. كذلك أرجئت كل المباريات التي كان من المقرر إقامتها في يونيو ويوليو بعد تأجيل بطولة أوروبا عامًا كاملًا.

أما عن مباريات إيطاليا المقبلة فمن المزمع أن تكون في شهر سبتمبر. يقول مانشيني: "لم نتقابل منذ أشهر عديدة. أول لقاء مع اللاعبين سيكون في سبتمبر، وسيكون قد مر بذلك نحو عام".