طوكيو (أ ف ب) - سيكون بامكان الفرق اليابانية الاعتماد على المشجعين حتى في ظل اللعب خلف أبواب موصدة بسبب فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال تطبيق جديد للهواتف الذكية يُتيحُ إرسال هتافات تشجيعية أو استهجانية عبر مكبرات الصوت في الملعب.

وقالت الشركة اليابانية "ياماها" المصنعة للآلات الموسيقية إن نظام الهتاف عن بُعد سيتيح للمستخدمين النقر على الأزرار الموجودة في التطبيق لارسال هتافات التشجيع أو الاستهجان عبر عشرات مكبرات الصوت الموضوعة داخل الملعب.

ويمكن لمنظمي الأحداث أن يضبطوا مسبقا أنواعا مختلفة من الهتافات التشجيعية أو الاستهجانية، وتغيير مستويات الشدة اعتمادا على عدد المستخدمين الذين يضغطون على أزرارهم.

وحتى عندما يُسمح للجمهور بالحضور الى الملاعب، سيكون بإمكان المشجعين استخدام التطبيق لتجنب انتقال عدوى فيروس "كوفيد-19" عبر الرذاذ الناجم عن الصراخ.

وبإمكان المشجعين اختيار أي جانب من الملعب سيرسلون اليه هتافاتهم التشجيعية أو الاستهجانية، ويمكنهم الانضمام عن بُعد الى الهتافات.

وكان من المفترض أن تطلق "ياماها" هذا التطبيق في الخريف، لكنها سرعت في تطويره ليكون جاهزا اعتبارا من الشهر المقبل بعد أن تسبب فيروس "كوفيد-19" بإلغاء الأحداث الرياضية أو خوضها من دون مشجعين.

وقالت "ياماها" إن الاختبار الأخير للنظام في ملعب يتسع لـ 51 ألف مشجع، أنتج صوتا مشابها لصوت الجمهور بعدما نشرت 58 مكبرا للصوت في ملعب "إيكوبا ستاديوم" في حدثت دعت اليه مسؤولين من فريقي كرة القدم جوبيلو إيواتا وشيميزو إس بالس لإرسال هتافاتهم التشجيعية والاستهجانية عن بُعد.

وفي بيان صادر عن "ياماها"، رأت هيرومي ياناغيهارا، المسؤولة عن استراتيجية الأعمال في جوبيلو، أن "النظام سيشجع اللاعبين الموجودين في الملعب من خلال جعلهم يشعرون بأن المشجعين والمؤيدين قريبون".

من جهته، أفاد المتحدث باسم "ياماها" كنجي آراركاو إنه يمكن استخدام التطبيق في أحداث أخرى، وإنهم يتلقون استفسارات من مجالات متعددة، موضحا "قد يتم استخدامه في الحفلات الموسيقية، المسارح أو العروض الكوميدية. رد فعل الجمهور ضروري لاسيما في العروض الكوميدية".

ورفع رئيس الوزراء شينزو آبي مؤخرا حالة الطوارىء في البلد بأكمله، لكنه حث منظمي الأحداث الكبرى على توخي الحذر من أجل منع أي إصابات الجديدة بالفيروس.

وتستعد فرق البيسبول المحترفة في اليابان لبدء موسمها الجديد خلف أبواب موصدة اعتبارا من الشهر المقبل، أي بعد ثلاثة أشهر من الموعد الأصلي.

وتوقف الدوري الياباني لكرة القدم في شباط/فبراير الماضي بعد مرحلة واحدة فقط على انطلاقه، وهناك توجه لاستئنافه في أواخر حزيران/يونيو أو أوائل تموز/يوليو بحسب وسائل الإعلام المحلية، على أن تقام المباريات من دون جمهور، أقله في المراحل الأولى بعد العودة.