قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

برلين (أ ف ب) - ألمح المدرب السويسري لبوروسيا دورتموند الألماني، لوسيان فافر، إلى أنه قد يترك الفريق في نهاية الموسم الحالي وذلك إثر الخسارة أمام بايرن ميونيخ الثلاثاء في الدوري المحلي لكرة القدم.

ووسع بايرن المتصدر وحامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة الفارق عن ملاحقه دورتموند إلى سبع نقاط قبل ست مراحل من نهاية البوندسليغا، بعد الفوز عليه بهدف دون مقابل الثلاثاء في "كلاسيكر" ألمانيا ضمن المرحلة الثامنة والعشرين.

وللموسم الثاني على التوالي تحت قيادة فافر، يجد دورتموند نفسه خلف الفريق البافاري الذي يبدو في طريقه للقبه الثامن تواليا.

وقال فافر في معرض رده على سؤال حول ما إذا كانت الخسارة أمام بايرن الثلاثاء على ملعب "سيغنال إيدونا بارك" أثبتت بأنه لا يملك ما يلزم من أجل قيادة دورتموند الى كسر احتكار النادي البافاري للقب الدوري الألماني "رُدِدَ هذا الأمر هنا لأشهر. أعرف كيف تسير هذه الأمور وسأتحدث عن الموضوع في غضون أسابيع قليلة".

وأضاف السويسري البالغ من العمر 62 عاما والذي يمتد عقده مع الفريق الأصفر حتى نهاية موسم 2020-2021، "سأبقى هادئا وأنا أثق بنفسي".

وأتت الهزيمة البيتية أمس لتكرر الخسارة التي مني بها فريق فافر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على أرض بايرن في "أليانز أرينا" برباعية نظيفة.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية الأربعاء أن مسؤولي دورتموند أجروا اتصالات "في الأشهر القليلة الماضية" مع الكرواتي كوفاتش الذي اقاله بايرن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ليكون خلفا محتملا لفافر.

وتعليقا على قول فافر أنه سيتحدث عن مستقبله قريبا، قال أسطورة الكرة الألمانية السابق والناقد الرياضي الحالي لوثار ماتيوس "بمجرد أن سمعت ذلك، قلت إن +فافر سيغادر وكوفاتش سيأتي+.

كما اعتبرت "بيلد" أيضا أن مدرب لايبزيغ الشاب يوليان ناغيلسمان هو المرشح المثالي لدورتموند، علما أن عقده يمتد حتى عام 2023.

وبدا أن فافر فقد الأمل بإمكانية اللحاق ببايرن، على الرغم من أنه تبقى أمام الأخير مباريات صعبة ضد بوروسيا مونشنغلادباخ، باير ليفركوزن وفولفسبورغ (الرابع والخامس والسادس تواليا)، علما أنه سبق للأولين أن تغلبا عليه في الذهاب بنتيجة واحدة 2-1.

وقال فافر "سيكون من الصعب، (تعويض) سبع نقاط في ست مباريات. هذا أمر صعب للغاية".

وتعرّض السويسري لانتقادات كبيرة من جمهور دورتموند في الموسم الماضي بعد أن خسر السباق على اللقب مع بايرن، اثر سقوط فريقه على أرضه أمام شالكه 2-4، ما منح الغريم أفضلية التقدم بثلاث نقاط، قبل ثلاث مراحل من نهاية الموسم.