باريس: أكد مسؤولو بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد أن رأي العرّاب السابق للبطولة البريطاني بيرني ايكليستون بأن "السود أحيانا أكثر عنصرية من البيض"، ليس له مكان في هذه الرياضة.

وقال المسؤولون في بيان "في الوقت الذي تكون فيه الوحدة ضرورية لمحاربة العنصرية وعدم المساواة، نختلف تماما مع تعليقات بيرني إكليستون التي ليس لها مكان في الفورمولا واحد أو المجتمع".

وأضافوا "السيد إكليستون لم يلعب أي دور في الفورمولا واحد منذ أن غادر مؤسستنا في عام 2017، ولقبه كرئيس فخري، انتهت صلاحيته في كانون الثاني/يناير 2020".

وطُلب من إكليستون التعليق على المبادرات الأخيرة لمواطنه لويس هاميلتون لمناهضة العنصرية. وأثناء إشادته ببطل العالم ست مرات، شكك إيكلستون البالغ من العمر 89 عاما في أن إنشاء لجنة هاميلتون التي تأمل في جذب المزيد من الشباب السود لسباقات السيارات، سيكون لها أي تأثير كبير.

وقال لشبكة "سي إن إن" الأميركية "لا أعتقد أنها ستفعل أي شيء سيء أو جيد لفورمولا واحد".

وأضاف "سيجعل الناس يفكرون فقط في ما هو الأمر الأكثر أهمية. أعتقد أن الأمر نفسه بالنسبة للجميع. يجب على الناس التفكير قليلا والتفكير:+حسنًا، ما الأمر بحق الجحيم. شخص ما ليس مثل الأشخاص البيض ويجب على السود أن يفكروا نفس الشيء عن البيض".

وتابع "في كثير من الحالات، يكون السود عنصريين أكثر من البيض".