قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعرب المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الثلاثاء عن سعادته بقرار محكمة التحكيم الرياضي "كاس" إلغاء عقوبة حرمانه المشاركة في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) لموسمين، والذي لقي انتقادات من غريميه الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول، والبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام.

وأعلنت المحكمة التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرا لها، أمس، إلغاء العقوبة التي فرضها ويفا على سيتي لمخالفته قواعد اللعب المالي النظيف، وتخفيض الغرامة المالية المفروضة سابقا في القضية ذاتها، من 30 مليون يورو الى 10 ملايين.

وسيتيح القرار لبطل الدوري الإنكليزي الممتاز في 2018 و2019، خوض منافسات المسابقة القارية الأم في الموسم المقبل، بعدما ضمن إنهاء موسم 2019-2020 في الدوري الإنكليزي في المركز الثاني خلف البطل المتوج ليفربول.

وقال غوارديولا في مؤتمر صحافي اليوم "أنا سعيد جدا بهذا القرار"، معتبرا انه "يظهر ان كل ما قاله الناس عن هذا النادي ليس صحيحا".

وتابع "لا يمكن للناس أن يفهموا الى أي حد كان من الصعب علينا وضع النادي تحت الشبهة. الآن أثبتنا (براءته) في المحكمة، ونعود مجددا الى أرضية الملعب".

ولقي القرار لصالح النادي الشمالي، انتقادات من مدربين في الدوري الممتاز، يتقدمهما كلوب ومورينيو.

واعتبر مورينيو ان إلغاء العقوبة يعني نهاية قواعد اللعب المالي النظيف، والتي تهدف الى ضبط مصادر دخل الأندية وتحدد سقف الخسائر بـ30 مليون يورو على فترة ثلاثة أعوام.

وقال المدرب البرتغالي "أعتقد فعلا ان قواعد اللعب المالي النظيف قد انتهت (...) المالكون الجدد (للأندية) سيشعرون بأن باب السيرك قد فتِح، لذا هيا بنا نستمتع بذلك"، في إشارة الى أن المالكين المتمولين قد يلجأون الى الانفاق دون ضوابط.

ورأى مورينو ان قرار إلغاء العقوبة والإبقاء على غرامة مالية مخفضة "معيب، لأنه في حال لم يكن مانشستر سيتي مذنبا، معاقبته ببضعة ملايين أمر معيب. اذا لم تكن مذنبا، لا يجب ان تتم معاقبتك. في الجهة المقابلة، اذا كنت مذنبا يجب ان تتم معاقبتك".

وتابع "بكل الأحوال، القرار كارثة".

من جهته، اعتبر كلوب ان عدم احترام قواعد اللعب المالي سيضر بكرة القدم الأوروبية على المدى البعيد.

وقال "من وجهة نظري، أنا سعيد لأن مانشستر سيتي سيشارك في دوري الأبطال في الموسم المقبل، لأنه في حال خاض 12 مباراة أقل (من الأندية المنافِسة محليا)، لا أرى أي فرصة لفريق آخر (للتفوق في) الدوري الممتاز".

وتابع "لا أتمنى ان يعاني أي طرف من السوء، لكنني لا أعتقد انه (أمس) كان يوما جيدا لكرة القدم. (قواعد) اللعب المالي النظيف فكرة جيدة ووضعت لحماية الفرق والمسابقات، وعلى الأندية التأكد من أن الأموال التي تنفقها، تأتي من مصادر سليمة".

لكن غوارديولا اعتبر ان الانتقادات في غير محلها، قائلا "يجب ان يتم الاعتذار منا لأنه في حال كنا قد ارتكبنا خطأ، لتقبلنا قرار ويفا (...) لا نتوقع ان يدافع ليفربول، توتنهام، أرسنال، تشلسي، أو ولفرهامبتون عنا، لكن لدينا حق الدفاع عن أنفسنا، وأعتقد ان ما قمنا به صحيح، وثلاثة قضاة مستقلين (في محكمة التحكيم) قالوا ذلك".