لندن: أعرب الإسباني ميكيل أرتيتا مدرب فريق أرسنال الإنكليزي لكرة القدم عن خشيته من أن يؤدي ارتفاع عدد لاعبي الدوري الإنكليزي الممتاز المصابين بفيروس كورونا المستجد إلى احداث اضرار في الموسم الجديد.

وقد جاءت نتائج اختبارات "كوفيد-19" للعديد من لاعبي فرق الدرجة الممتازة إيجابية منذ عودتهم من العطلة قبل انطلاق الموسم في 12سبتمبر المقبل.

وادت اصابة لاعبي وسط مانشستر يونايتد بول بوغبا وتوتنهام تانغاي ندومبيلي بالفيروس إلى استبعادهما من تشكيلة من منتخب فرنسا الذي يخوض الشهر القادم دوري الأمم الأوروبية.

وكان أرتيتا أول مدرب في الدوري الإنكليزي الممتاز يصاب بـ"كوفيد-19" في آذار/مارس الماضي، قبل أيام فقط من تعليق النشاط الكروي في البلاد حتى منتصف حزيران/يونيو.

وتعافى اللاعب السابق في "المدفعجية" بشكل كامل وقاد الفريق للفوز بلقب كأس الاتحاد على حساب تشلسي 2-1.

ورأى أرتيتا عشية مباراة درع المجتمع أنه يتعين على الأندية الاستعداد لخسارة لاعبين بسبب الفيروس في الأشهر المقبلة، مضيفا "أنت تخطط فقط لفعل شيء ثم يكون اختبار هذا اللاعب ايجابيا، وهذا إيجابي كان إيجابيا كاذبا.

ويتنافس ارسنال السبت مع ليفربول على لقب درع المجتمع وهي المباراة التي تجمع سنويا بين بطلي الدوري الممتاز ومسابقة الكأس.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت النتائج الايجابية المتزايدة علامة على ان الموسم على شفير الهاوية، قال المدرب البالغ من العمر 38 عاما "نعم، واعتقد لسوء الحظ أننا سنواجه حالات كثيرة فى المستقبل".

وأضاف "نحن نحاول أن نعتاد على ذلك، والالتفاف عليه، ونحاول إدارة الوضع بقدر ما نستطيع (...) ليس هناك الكثير الذي يمكننا القيام به ونحن نعلم ان هناك بعض الشكوك التي لا يمكننا السيطرة عليها في الوقت الراهن".

ومن المرجح أن لا يشهد الدوري الإنكليزي أي تأجيل في موعد انطلاقه المحدد في في 12 أيلول/سبتمبر المقبل.

وبحسب البروتوكول المتبع من قبل رابطة الدوري الإنكليزي فإنه سيتم التعامل مع كل حالة على حدة، في حال تفشي الفيروس في اي فريق.

وكان عدد الحالات الإيجابية عند استئناف الموسم في حزيران/يونيو في الحد الأدنى نظرا لأن اللاعبين كانوا يتدربون داخل فقاعة.

غير أن الوضع يختلف حاليا لاسيما ان بعض اللاعبين سافر إلى الخارج بعد انتهاء الموسم لقضاء العطلة الصيفية وهم بدأوا بالعودة تدريجيا للاستعداد للموسم المقبل.

مواضيع قد تهمك :