قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيسوكو: أكد المصنف أول عالميا الصربي نوفاك ديوكوفيتش أنه يسعى لخوض دورتين بعد هذا الموسم في فيينا والدورة الختامية في لندن والبقاء في صدارة التصنيف العالمي لكرة المضرب، وفق ما قاله في حديث مع وكالة فرانس برس الخميس.

وقال الصربي "سألعب دورة فيينا التي لم تكن على جدولي".

وجاء حديث "نولي" على هامش زيارته لأحد المنتزهات في البوسنة والهرسك بعد خسارته الاحد في نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، إحدى البطولات الاربع الكبرى، امام غريمه الاسباني رافايل نادال.

وتابع ديوكوفيتش (33 عاما) "لم ألعب في فيينا من 15 عاما لذا أنا سعيد بذلك".

وأكد "دجوكر" أن دورة الماسترز الختامية في لندن التي تجمع أفضل ثمانية لاعبين في العالم، والتي تنطلق في 15 تشرين الثاني/نوفمبر، ستكون ثاني وآخر دورة يخوضها هذا الموسم.

واعتبر الصربي المتوج بـ17 لقبا في البطولات الكبرى "هذا الموسم، الذي كان متقطعًا للغاية ومختلفًا وغريبًا، جلب لي في الوقت ذاته الكثير من النجاحات وأنا راضٍ جدًا عن أدائي، ونقاطي وترتيبي".

وتابع "آمل أنه بعد مرور فترة الشهر ونصف الشهر المتبقية لانتهاء الموسم، سأنهيه في صدارة التصنيف العالمي. هذا هدفي المهني وسأعمل من أجله. الأمر يعود لي عمومًا".

ويتصدر ديوكوفيتش تصنيف رابطة المحترفين (ايه تي بي) منذ الثالث من شباط/فبراير عقب فوزه ببطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام، مطلع العام وبفارق 1890 نقطة عن نادال الثاني.

بعد خسارته نهائي رولان غاروس بثلاث مجموعات نظيفة، توجه الصربي وزوجته لقضاء فترة رفاهية في منتزه في بلدة فيسوكو بالقرب من العاصمة ساراييفو.

وقال في هذا الصدد "لقد لعبت الكثير من المباريات في شهرين ونصف. لم أتمكن من الخروج بسبب القيود والقوانين (بسبب جائحة كوفيد-19) وقد أرهقني ذلك كثيرا على الصعيد الذهني".

وأردف "هذا آخر يوم لي هنا بعد ثلاثة ايام وأشعر أنني تعافيت وتجددت".

وتعرض ديوكوفيتش في باريس للهزيمة الثانية فقط هذا العام من اصل 39 مباراة، في حين كانت الخسارة الاولى بقرار تحكيمي بعد استبعاده من الدور الرابع لبطولة فلاشينغ ميدوز الاميركية نتيجة توجيهه كرة قوية باتجاه إحدى حكمات الخط، حيث ساهمت انتصاراته هذا الموسم بتحقيقه لقب استراليا المفتوحة، دورة دبي، ودورتي سينسيناتي وروما في الماسترز اضافة الى كأس رابطة المحترفين حين تفوق على نادال بمجموعتبن.