قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعادل فريق ليفربول مع نيوكاسل في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بهدف لكل منهما، وذلك في المباراة التي أقيمت السبت على ملعب أنفيلد بمدينة ليفربول شمال غربي إنجلترا.

وسجل لاعب نيوكاسل البديل، جوزيف ويلوك، هدفا في الوقت بدل الضائع (الدقيقة 95) ليحرم ليفربول من الفوز، الذي كان في أمس الحاجة إليه في سعيه للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبدا أن الهدف المبكر لمحمد صلاح، في الدقيقة الثالثة من زمن المباراة، قد وضع الأبطال على الطريق الصحيح لتحقيق ثلاث نقاط حيوية، حيث يسعون للحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى في نهاية موسم مخيب للآمال.

لكن على الرغم من هيمنته في وقت مبكر، لم يتمكن فريق المدرب يورغن كلوب من إنهاء المباراة، وحصلوا على طوق نجاة فشلوا في الحفاظ عليه عندما تم إلغاء هدف كالوم ويلسون في الدقيقة الأخيرة بسبب لمسة يد.

واصل فريق نيوكاسل الذي تحسن مستواه كثيرا الضغط المتأخر، وتم مكافأته عندما سجل جوزيف ويلوك هدف التعادل مع الركلة الأخيرة في المباراة، ليعزز مركزه في جدول الدوري.

رقم قياسي جديد

لقد كان بالفعل موسما سيئا لليفربول الذي فشل في الدفاع عن لقبه هذا الموسم.

وبالرغم من التعادل بهدف لكل من الفريقين، إلا أن هدف محمد صلاح قد حقق له رقما قياسيا جديدا.

وهدف اليوم هو العشرين للاعب المصري في هذا الموسم، ليصبح أول لاعب في ليفربول يسجل 20 هدفا على الأقل، في ثلاثة مواسم مختلفة في الدوري الإنجليزي الممتاز

وتخطى صلاح حاجز العشرين هدفا في الدوري في ثلاثة مواسم مع ليفربول، وهي مواسم 2017/2018، و2018/2019، 2020/2021، بينما سجل 19 هدفا في موسم 2019/2020.

وبدا أن هدف صلاح الرائع المبكر - وهو هدف ليفربول الأول في الشوط الأول على أرضه في عام 2021 - قد وضع الريدز على المسار الصحيح لتحقيق فوز من شأنه تهدئة الأمور بالنسبة للفريق داخل وخارج الملعب.

محمد صلاح يحرز هدفا
EPA
محمد صلاح هو أول لاعب في ليفربول يسجل 20 هدفا على الأقل، في ثلاثة مواسم مختلفة في الدوري

وحشد يورغن كلوب كلا من ساديو ماني، روبرتو فيرمينو، ودييغو جوتا إلى جانب صلاح في التشكيلة الهجومية وكان لديهم جميعا فرص، لكن حارس نيوكاسل، مارتن دوبرافكا، تصدى لثمان كرات خطيرة.

ولكن مع استمرار المباراة تراجع هجوم ليفربول وخطورته، وهو مشهد مألوف للغاية في الأشهر الأخيرة.

وأدى صعود نيوكاسل المتأخر إلى خسارة نقطتين أخريين لأصحاب الأرض (ليفربول) وموسم مخيب للآمال، قد ينتهي بدون حتى الوصول إلى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.