قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

روما : عاد الحارس الـ"سوبرمان" جانلويجي بوفون الى حيث كانت بدايته بين الخشبات الثلاث، وذلك بانتقاله رسمياً الى بارما الذي غادر دوري الدرجة الأولى الإيطالي في نهاية الموسم المنصرم، بحسب ما أعلن الأخير الاربعاء.

وقال بارما في حسابه على تويتر "عاد الى حيث ينتمي، عاد الى منزله. عاد سوبرمان"، وذلك بصحبة مقطع فيديو للحارس البالغ 43 عاماً يقول في نهايته "لقد عدت".

وكانت عودة بوفون الى بارما متوقعة بعدما استبعد الإثنين الماضي فكرة اعتزال كرة القدم بعد رحيله في نهاية الموسم عن يوفنتوس، مانحاً نفسه بضعة أيام قبل اتخاذ القرار بشأن وجهته المقبلة.

وقال بوفون في حديث لشبكة "ميدياسيت" خلال افتتاحه أكاديميته الكروية المخصّصة لحراس المرمى، إنه "ليس لدي الإجابة حتى الآن (بشأن وجهته). أنا في طور التفكير بتأملات مهمة ستأخذني في النهاية إما للعب في الخارج والمشاركة في دوري الأبطال كأساسي، أو تبقني في إيطاليا".

وأضاف "على أي حال، سيكون (القرار) شيئاً لن أندم عليه".

وجدد بطل مونديال 2006 ما أدلى به بعد إعلانه رحيله الثاني عن يوفنتوس عندما قال إنه لن يعتزل رغم تقدمه في العمر، وذلك تزامناً مع تقارير أوردتها صحيفتا "غازيتا ديلو سبورت" و"كورييري ديلا سيرا" بأن وجهته المقبلة ستكون العودة الى بارما حيث بدأت مسيرته في الفرق العمرية عام 1991 وصولاً الى الفريق الأول عام 1995، قبل أن يرحل الى عملاق تورينو عام 2001.

وتوج بوفون مع بارما بلقب كأس الاتحاد الأوروبي وكأس إيطاليا والكأس السوبر الإيطالية عام 1999، قبل أن يصبح أحد أكثر الرموز شعبية في صفوف يوفنتوس الذي دافع عن مرماه من 2001 حتى 2018 قبل أن يتركه لموسم واحد من أجل مغامرة فرنسية مع باريس سان جرمان، ثم عاد مرة أخرى الى عرين "السيدة العجوز" في صيف 2019.

وتوج بوفون بلقب الدوري الإيطالي 10 مرات بقميص يوفنتوس وبقي معه حين أنزِلَ الى الدرجة الثانية موسم 2006 2007 بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج، ما عزز مكانته لدى مشجعي فريق "السيدة العجوز" الذي وصل معه الى نهائي دوري الأبطال ثلاث مرات لكنه سقط عند العقبة الأخيرة أمام غريمه المحلي ميلان (2003) وبرشلونة (2015) وريال مدريد الإسبانيين (2017).

وَدَع بوفون الذي يحمل الرقم القياسي بعدد المباريات في الدوري الإيطالي (657)، عملاق تورينو مع حسرة التنازل عن لقب الدوري المحلي لصالح الغريم إنتر، والخروج من ثمن نهائي دوري الأبطال على يد بورتو البرتغالي، لكنه ودع "بياكونيري" بلقب أخير بعد الفوز بكأس إيطاليا على حساب أتالانتا.

والآن، يجد "سوبر جيجي" نفسه أمام تحدي إعادة بارما الى دوري الأضواء، كما فعل في موسم 2006 2007 حين عوقب يوفنتوس بانزاله الى الدرجة الثانية.