قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إشبيلية (إسبانيا): كشرت إسبانيا عن أنيابها في الوقت المناسب وتجنبت حرج الخروج من الدور الأول للمرةِ الأولى منذ 2004، ببلوغها ثمن نهائي كأس أوروبا كثانية المجموعة الخامسة بعد فوزها المصيري الكاسح على سلوفاكيا 5 صفر الأربعاء في إشبيلية ضمن الجولة الثالثة الأخيرة، فيما تصدرت السويد بفوزها الدراماتيكي على بولندا 3 /2 في الوقت القاتل.

ونتيجة خسارة سلوفاكيا وتلقيها خماسية نظيفة، حسمت أوكرانيا بطاقتها إلى ثمن النهائي كثالثة المجموعة الثالثة بثلاث نقاط مع سجل تهديفي 1 مقابل 5 لسلوفاكيا.

وسبق لتشيكيا (المجموعة الرابعة) وسويسرا (الأولى) أن حسمتا بطاقتين من الأربع المخصصة لأفضل مركز ثالث في المجموعات الست.

ودخل المنتخب الإسباني بقيادة مدربه لويس أنريكي المراهن على الشباب في مهمة البناء للمستقبل، لقاء الأربعاء وهو بحاجة الى الفوز لكي يواصل مشواره في البطولة القارية بعد اكتفائه بالتعادل في مباراتيه الأوليين ضد السويد (صفر صفر) وبولندا (1 1).

ووجد أنريكي نفسه تحت ضغط هائل نتيجة قراره باستبعاد سيرخيو راموس عن تشكيلة النهائيات القارية المقامة بنسختها السادسة عشرة في 11 دولة احتفالاً بالذكرى الستين لانطلاقها، إذ أظهر "لا روخا" في مباراتيه الأوليين إنه يفتقد الى قائد في أرض الملعب.

هدفان عكسيان

لكن شباب أنريكي كشروا عن أنيابهم في الوقت الحاسم ومنحوا بلادهم أكبر انتصار في تاريخ مشاركاتها في النهائيات (أكبر فوز سابقاً كان 4 صفر مرتين في نهائيات 2021 ضد إيرلندا في الدور الأول وإيطاليا في النهائي)، وذلك بفضل هدفين عكسيين بالخطأ من الحارس مارتن دوبراوكا (30) ومدافعه يوراي كوشكا (71) وثلاثة من الفرنسي المجنس أيميريك لابورت (3+45) وبابلو سارابيا (56) والبديل فيران توريس في أول لمسة له بعد دخوله (67).

ولحق أبطال ثلاثية كأس أوروبا 2008 و2012 ومونديال 2010 بالسويد التي كانت أول المنتخبات المتأهلة عن هذه المجموعة وهي حسمت صدارتها الأربعاء بفوز دراماتيكي على بولندا 3 2 في سان بطرسبورغ.

تواجه كرواتيا في الثمن النهائي

وتلتقي إسبانيا في ثمن النهائي الإثنين مع كرواتيا وصيفة المجموعة الرابعة في كوبنهاغن، فيما تلعب السويد مع ثالث المجموعة الثانية أو الثالثة في غلاسكو الثلاثاء المقبل.

وحصل "لا روخا" الأربعاء على دعم مؤثر جداً بعودة القائد سيرجيو بوسكيتس الذي التحق بالمنتخب الجمعة بعد تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا ما حرمه من المشاركة في المباراتين الأوليين.

ورأى لاعب وسط برشلونة أن الفوز بخماسية سيمنح الفريق دعماً هائلاً للأدوار الإقصائية، مضيفاً بتأثر "كان الأمر صعباً واليوم منح الجميع دفعاً، لنا وللجمهور. بهذه الطريقة يجب أن نسير".

وتابع "نحن سعداء. أردنا أن نكون في الصدارة لكن هذا الأمر لم يكن في يدنا، لكن (ما حصل) يمنحنا الكثير من الثقة لما ينتظرنا. عشنا فترة صعبة. البقاء في المنزل لعشرة أيام من دون التمكن من التحرك. لكن المجموعة قوية وكل ما حصل جعلنا ننمو وأظهر شخصيتنا".

وبدأ بوسكيتس اللقاء أساسياً على حساب رودري، كما حال ظهير تشلسي الإنكليزي سيزار أسبيليكويتا الذي اكتفى بالجلوس على مقاعد البدلاء في المباراتين الأوليين ولعب الأربعاء على حساب ماركوس يورنتي.

كما انتقل جيرار مورينو ليلعب على الرواق الهجومي الأيسر، فيما بقي داني أولمو على مقاعد البدلاء ليحل بدلاً منه بابلو سارابيا الذي شغل مركز الجناح الأيمن.

أما التغيير الآخر، فكان إشراك إيريك غارسيا في قلب الدفاع على حساب باو توريس.

وفي الجهة المقابلة، خلت التشكيلة السلوفاكية بقيادة المخضرم ماريك هامشيك من المفاجآت مع غياب إيفان شرانتس للإصابة ودينيس فافرو بسبب كوفيد-19.

الضغط الإسباني

وكما كان متوقعاً، بدأت إسبانيا ضاغطة وهددت مرمى ضيفتها في أكثر من مناسبة لكن من دون توفيق حتى عندما مُنِحَت ركلة جزاء بعد مراجعة "في أيه آر" نتيجة خطأ انتزعه كوكي من ياكوب هورمادا، فانبرى لها ألفارو موراتا هذه المرة عوضاً عن مورينو الذي اضاع ركلة جزاء ضد بولندا، لكن مهاجم يوفنتوس الإيطالي لم يكن أكثر توفيقاً إذ عجز عن وضع الكرة بعيداً عن متناول دوبراوكا (12).

ورغم الضربة المعنوية، واصل الإسبان ضغطهم لكن من دون توفيق أمام المرمى إن كان لسارابيا أو موراتا حتى جاء الفرج في الدقيقة 30 بهدية من دوبراوكا الذي حاول أبعاد الكرة الى خارج الملعب بعدما ارتدت من العارضة إثر تسديدة صاروخية بعيدة من سارابيا، إلا أنه حولها بالخطأ في مرماه.

ودخل الإسبان استراحة الشوطين وهم متقدمون بهدفين بفضل لابورت الذي وصلته الكرة بعد عرضية من مورينو، فحولها رأسية في الزاوية اليسرى العليا ليريح أعصاب أنريكي والجمهور ويسجل هدفه الأول بقميص بلده الجديد في رابع مباراة بقميصه (3+45).

ونشط السلوفاكيون في مستهل الشوط الثاني لكن من دون خطورة، ثم قضى الإسبان على آمالهم بهدف ثالث سجل بعد سلسلة من التمريرات الجميلة أنهاها سارابيا بتسديدة من منتصف المنطقة في الشباك بعد عرضية من جوردي ألبا (56).

وأكمل الإسبان مهرجانهم بهدف رابع سجله فيران توريس في أول لمسة له بعد دخوله بدلاً من موراتا، وذلك إثر لعبة جماعية جميلة بعد ركنية وتمريرة سارابيا تابعها البديل بكعب قدمه على طريقة الجزائري رابح ماجر (69)، قبل أن يهديهم المدافع كوشكا الهدف الخامس لدى محاولته اعتراض رأسية من البديل الآخر باو توريس (71).