قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اتهمت السلطات السويسرية مسؤولا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السابقين سيب بلاتر وميشيل بلاتيني بالاحتيال وجرائم أخرى تتعلق بالفساد في كرة القدم.

ويقول المدعون السويسريون إن بلاتر، رئيس الفيفا السابق، رتب بشكل غير قانوني لتحويل مليوني فرنك سويسري (2.19 مليون دولار)، إلى بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي السابق، في عام 2011.

ويقول ممثلو الادعاء إن المبلغ "أضر بأصول الفيفا وأدى إلى ثراء بلاتيني بشكل غير قانوني".

ويواجه بلاتر وبلاتيني الآن إجراءات المحاكمة أمام محكمة في بيلينزونا. وإذا ثبتت إدانتهما في التهم الموجهة إليهما، يمكن أن يحكم عليهما بالسجن لسنوات أو غرامات.

وتم فتح القضية في سبتمبر/أيلول 2015 بعد أن عانت فيفا، الهيئة الحاكمة لكرة القدم العالمية، من اتهامات بالفساد على نطاق واسع.

وبدأت لجنة الأخلاقيات في فيفا تحقيقا أدى إلى منعهما من العمل في كرة القدم مرة أخرى، وإجبارهما على ترك مناصبهما في الاتحاد الدولي والاتحاد الأوروبي.

وأنهت هذه القضية عمل بلاتر في الاتحاد الدولي لكرة القدم، التي استمرت 17 عاما كمسؤول عن الفيفا، وكذلك أنهت على آمال بلاتيني في أن يخلفه.

وبعد عام، أُجبر بلاتيني على الاستقالة من منصب رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعد أن خسر استئنافا ضد حظر من من العمل في كرة القدم.

ونفى بلاتر (85 عاما) وبلاتيني (66 عاما) ارتكاب أي مخالفة.

مارادونا: بلاتر وبلاتيني وجهان لعملة واحدة

تعليق عمل بلاتر وبلاتيني لمدة ثماني سنوات

إيقاف بلاتر وبلاتيني 90 يوما على ذمة التحقيق

تركز القضية السويسرية الأخيرة ضد بلاتر وبلاتيني، على طلب دفع أموال مقابل العمل الاستشاري الذي قام به بلاتيني لصالح رئيس فيفا آنذاك بين عامي 1998 و2002.

وقال ممثلو الادعاء إن بلاتيني طالب بالحصول على مقابل مادي لعمله "بعد أكثر من ثماني سنوات من إنهاء نشاطه الاستشاري". وأضافوا أن فيفا دفع أموالا لبلاتيني من المبلغ المذكور في بداية 2011، وذلك بعلم بلاتر".

وأكدوا أن بلاتر وبلاتيني متهمان بالاحتيال والاختلاس وسوء الإدارة الجنائية وتزوير مستند.

بلاتر
Getty Images
بلاتر وبلاتيني متهمان بالاحتيال والاختلاس وسوء الإدارة الجنائية وتزوير مستند

وقال دومينيك نلين، محامي بلاتيني السويسري، لبي بي سي يوم الثلاثاء إن موكله "ينفي بشكل قاطع الاتهامات الكاذبة".

وأضاف نلين إنه "من المؤكد أنه كان ينبغي وقف التحقيق منذ فترة طويلة". "هناك ما يكفي من تقارير الشهود والوثائق في ملفات القضية التي تثبت براءة موكلي".

"أنا واثق بنسبة 100 بالمئة أننا سنكون قادرين على إثبات براءة موكلي في المحكمة."

وقال بلاتر في بيانه الخاص إنه يتطلع إلى المحاكمة ويأمل أن "تنتهي هذه القصة".

وأوضح أن سداد الأموال إلى بلاتيني كان يستند إلى اتفاق شفهي سابق، وتم تأجيله لأن الاتحاد الدولي لم يكن قادرا على دفع المبلغ بالكامل في ذلك الوقت.

وأضاف أن دفع الأموال بعد ذلك جاء بموافقة "جميع هيئات الفيفا المسؤولة"، وأن بلاتيني دفع ضريبة على المبلغ "في مكان إقامته في سويسرا".

وكان بلاتر وبلاتيني من أقوى الشخصيات في لعبة كرة القدم عالميا.

وكان بلاتيني لاعب كرة قدم مشهورا في فرنسا، وكان يسعى بقوة لخلافة بلاتر بعد استقالته في عام 2015 ، بعد أن اتهم المدعون الأمريكيون العديد من كبار المسؤولين التنفيذيين في فيفا بالفساد بعد تحقيق كبير من جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وجاءت الاتهامات بعد مداهمة لفندق فخم في زيورخ واعتقال سبعة من مسؤولي الفيفا. وعندما تورط بلاتيني نفسه في التحقيق، سحب ترشيحه لرئاسة الفيفا.

وقامت لجنة الأخلاقيات في فيفا بعد ذلك بتعليق عمل بلاتر وبلاتيني، قبل أن تحظر في البداية كل منهما من كرة القدم لمدة ثماني سنوات. ومنذ ذلك الحين ، تم تخفيض هذا الحظر إلى ستة سنوات في حالة بلاتر وأربعة سنوات في حالة بلاتيني.

وفي العام الماضي، رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR) استئنافا ضد حظر بلاتيني ، وقالت إنه "مبرر".